أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رفقاً بأنفسكم يا ثوار سوريا... د. وائل مرزا

مقالات وآراء | 2012-08-29 00:00:00
رفقاً بأنفسكم يا ثوار سوريا... د. وائل مرزا
   مقاتل من الجيش الحر في حلب - الفرنسية
العرب القطرية
من الطبيعي أن تواجه الثورة السورية المشكلات، وأن تحدث فيها الأخطاء، وأن تتراكم أمامها التحديات. بل سيكون أمراً غير طبيعي ألا يحدث كل ذلك.
فالثورة السورية حدثٌ تاريخيٌ حضاريٌ فريدٌ ومتميز. نعيدُها ألف مرة، رضي من رضي وكره ومن كره.
لم يعد ثمة مكانٌ لفذلكات فكريةٍ تتهم هذه المقولة بالشوفينية والتعالي، فالواضح أن أصحاب هذه الفذلكات يعيشون في كوكبٍ آخر، لأنهم لا يرون حقائق تفقأ العين بوضوحها الصارخ، وتُضفي بمجموعها على الثورة السورية خصوصيةً كبرى لا توجد لغيرها.
لا حاجة للدخول في التفاصيل هنا، وتكفي الإشارة إلى أربع جوانب من تلك الخصوصية: خصوصية الشعب والثورة، وخصوصية النظام وممارساته، وخصوصية موقع سوريا بمقياس الجغرافيا السياسية (الجيوبوليتيكس)، وخصوصية موقف النظام الدولي من الثورة.
بكلماتٍ أخرى، نحن بإزاء شعبٍ يرسم ملحمةً من الصمود والإصرار والتضحية والعطاء والابتكار ليس لها مثيل، إلى درجةٍ حيّرت معها عالَماً نجزم أنه ليس مستعداً للتعامل مع مثل هذه الظاهرة، لا أخلاقياً ولا قانونياً ولا سياسياً، وهذا يحتاج لتفصيلٍ في مقامٍ آخر. ونحن بإزاء نظامٍ سياسي له خصوصيةٌ طائفية ويمارس درجة غير مسبوقة الوحشية والإجرام. ونحن بإزاء موقعٍ استراتيجي نادر يمثل بؤرةً لتقاطع وتضارب المصالح العالمية الاقتصادية والسياسية. ونحن بإزاء نظامٍ دولي مهووسٍ عملياً بالوضع السوري، لكن هذا الهوس يُنتج ممارسات محورها الارتباك الكامل، وهو ارتباكٌ ناجمٌ عن ذلك التضارب في المصالح قبل كل شيء.
وحين تجتمع هذه الجوانب من الخصوصية سوياً في المسألة السورية لا يكون غريباً أن نتحدث عن خصوصيةٍ كُبرى تُميز الثورة السورية.
لهذا، ندعو لاعتبار وجود المشكلات والأخطاء والتحديات طبيعياً. لا يعني هذا –طبعاً- التغافل عنها أو الزهد في البحث عن وسائل التعامل معها، وإنما هي دعوةٌ إلى عدم الوقوع في جلد الذات، وعدم المبالغة في الحديث عنها كأنما أصبح هذا الحديث هدفاً بحدّ ذاته. وكأن البعض صار متخصصاً في اكتشاف المزيد منها، وقد يُريح ضميره داخلياً من خلال تلك الممارسة بدعوى أنه يخدم الثورة، في حين أنه يضرّها أكبر ضرر.
من الواجب ألا يتوقف الحديث عن المشكلات والأخطاء والتحديات. ولكن.. يجب أولاً أن تسود ثقافة طرح الحلول والإجابات والبرامج في نفس المقام، فهذا هو التحدي الذي يليق أن يرتقي لمواجهته كل من يريد خدمة الثورة بشكلٍ حقيقي.
الأهمُّ من هذا أن توضع المشكلات والأخطاء والتحديات دائماً في إطارها الواسع. فهذه ثورةٌ يا سادة. ولا يوجد (كتالوك) أو (كُتيّب تعليمات) يمكن اتباع خطواته لإنجاحها.
هذه عملية تحررٍ اجتماعي وسياسي وثقافي كبرى يقوم بها شعبٌ حاولت سلطةٌ سياسيةٌ غاشمة كسر إرادته وتشويه ثقافته على مدى عقود. وهو يقوم بهذا وسط ظروف إقليمية ودولية في غاية التعقيد.
يجب علينا أن ندرك كسوريين أننا نمرُّ بثورتنا ومن خلالها في مرحلةٍ انتقاليةٍ حضارية في غاية الحساسية. ويكمن التحدي الأساس في مثل هذه المراحل دوماً في الحفاظ على الموازنات والتوازنات النظرية والعملية المطلوبة بإلحاح لعبورها بسلام. فنحن السوريين نَتعلّم في هذه الأيام لأول مرةٍ في تاريخنا المعاصر ألف باء فقه الموازنات والأولويات.
نحن نحاول أن نعمل على هدم منظومةٍ سياسية وثقافيةٍ واجتماعيةٍ وبناء منظومةٍ أخرى مكانها في الوقت نفسه.
نحن نحاول أن نوائم بين أفكارنا السابقة والمستجدة في الوقت نفسه.
نحن نحاول أن نستجيب لنداء العاطفة ومقتضيات العقل في الوقت نفسه.
نحن نحاول أن نأخذ بعين الاعتبار خصوصية واقعنا وعالمية الأحداث والأفكار والمواقف في الوقت نفسه.
نحن نحاول أن ننطلق من الرؤية الشرعية ومن الرؤية السياسية ومن الرؤية العقلية العلمية المعاصرة في الوقت نفسه.
نحن نحاول أن نعيش مع الجماهير فلا ننعزل في أبراج التنظير العاجية، دون أن نزهد في أهمية الفكر والكلمة والثقافة.
باختصار، نحن نحاول كسوريين، بعد زمنٍ طويل من السُّبات، أن نعاود الدخول في تاريخٍ كنّا نعيش على هامشه.
لكن التحدي/الفرصة هي أن هذا يحدث وسط ضجيج أزمةٍ عالميةٍ معاصرة هي الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية. أي أننا نحاول هذا وسط ظروف غير مثاليةٍ على الإطلاق، لا مجال فيها لأن نأخذ ما نحتاج من الوقت، ونُسخّر ما نتمنى وجوده مثالياً من الجهود والإمكانات والطاقات بشكلٍ يساعدنا على الحركة بشكلٍ قد تكون فيه ضماناتٌ أكبر للوصول.
ولا يخفى على أحد أن محاولة الدخول في التاريخ في وسط هذه الظروف ستكون من أشق المحاولات وأكثرها صعوبة وتعقيداً، وسيغلب عليها التجربة وتكرار المحاولات والتناوب بين الخطأ والصواب من قبل الجميع وفي مختلف المجالات.
لكن وجه الحديث عن (الفرصة) في الموضوع هو أن تلك الظروف والأحداث تساعد كثيراً على رؤية الإشكالات الحقيقية بشكلٍ واضح من ناحية، كما أن فيها فرصةً لطيّ المراحل، وتجاوز صور التغيير الروتينية البطيئة جداً، دون أن يعني هذا بطبيعة الحال حرق المراحل أو الوقوع في الاستعجال الذي كثيراً ما يؤدي إلى الخُسران والندامة. الأمر الذي يعود بنا بالضرورة إلى استحضار مسألة الموازنات والتوازنات التي يبدو أنها يجب أن تكون شعار المرحلة في كل مجال وعلى كل صعيد.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا