أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في الصيف "تحمى" المولدات أما في الصقيع فماذا "يحمى" يا سيادة الوزير


جديد انقطاع الكهرباء  في مدينةحمص :
رفض الموظفين الجباة استقبال المواطنين المسددين أثناء القطع .

وجدنا العديد من المبررات لوزارة الكهرباء بشكل عام ولمديرية حمص بشكل خاص بعد الصيف الذي وصف بالأسوأ على صعيد انقطاع التيار الكهربائي العام الماضي حيث وصلت ساعات القطع إلى 16 متواصلة في بعض الأحيان وصدقنا جميعا أن المولدات كانت ترتفع درجة حرارتها فتضطر مديرية الكهرباء إلى إراحتها وصدقنا حكاية التقنين أيضا وكنا نحاول عدم التكهن في أسباب أخرى تتعلق بضعف البنية التحتية وأشياء أخرى .
اليوم ونحن نمر بأيام الصقيع والثلج لا يغيب عن معظم المناطق السورية . نرى أن نغمة انقطاع التيار الكهربائي عادت إلى العزف على أوتار البيوت والشركات والمعامل .
أكثر من 3 ساعات يوميا في أغلب الأحياء حتى في وسط المدن الكبرى .الملفت للنظر أن كوى تحصيل الكهرباء والتي تعمل بها الموظفين بادا وت بسيطة لا علاقة لها بالكهرباء يتوقفوا عن استقبال مراجعيهم من المواطنين الذي يأتون بغرض تسديد فواتيرهم في الوقت المخصص لهم من 9 / 1.30 وفي هذا الوقت تحديدا يتم قطع التيار الكهربائي عن المنطقة التي فيها هذه الكوّة .
لن نزيد في الكلام أكثر لأننا بحاجة لتوضيحات جلية في هذا الأمر.
لأننا لا نستطيع أن نفهم عودة انقطاع التيار الكهربائي في هذه الأيام .

 

 

همام كدر - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي