أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تسمية الجمعة غير المقبولة ... منذر السيد محمود


هم يريدون هزيمتنا ويدعمون عدونا فنطلب منهم الصواريخ! من سيزودنا بها؟!
الأمريكان الذين تصرفوا وكأنهم الكونغو الديمقراطية!
أم الأوربيين الذين فرضوا على القرد حظرا على ما يؤدي لرفاهيته!
أم الأمم المتحدة -أم المهل- المتآمرة وبكل وقاحة على أطفالنا ونساءنا!
أم العرب الذين لا يريدون لنا نصرا ولا فرجا خشية أن يصل البل لأذقانهم!
فمن الذي يختار اسم جمعنا إذا؟!
هل تعلم أنه المجلس الوطني -بطريقة غير مباشرة-!
المجلس الوطني سقط من أعين الناس ولكن تسمية الجمعة ما زالت بيد صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد والتابعة لفداء السيد التابع للإخوان حماة المجلس!
ولن يمكن تعميم التسمية من غيرهم في الضرف الراهن لأن السوريين -وإن ظهر عليهم أنهم أهل آراء متشعبة- فهم أبعد الناس عن الخلاف وأصحاب صفحة الثورة السورية يستغلون هذا الأمر ليمرروا ما يرغبون به!
فطالما أن منظموا المظاهرات وكاتبي الهتافات وخطاطي اللوحات يأتمرون بأمر العشرة أو العشرين شخص القائمين على هذه الصفحة فستبقى الشعارات كما يشاء الإخوان لا كما يشاء الشعب بفئاته!
ولقد حاولت أن أعثر على نتيجة التصويت فلم يمكنني ذلك ولم أجدها وأظنهم احتفظوا بها لأنفسهم لأن عدد المصوتين لم يتجاوز العشر آلاف على أكبر تقدير!
والأنكى من ذلك أن التصويت محصور بمسميات سخيفة أكل عليها الدهر وشرب وكثير منها لم يخلو من صيغة الشحاذة على أبواب الأمم العاهرة ليناقضوا الشعارات التي يطرحها الثوار حول الاستعانة بالله وحده ولكنهم كما قلت سبقوا بفتح الصفحة واستغلوا ذلك أبشع استغلال ليمرروا أفكارهم الهرمة والتي لا يملكون سواها ويريدون أن يحكمونا بها وليش ذلك لهم بمشيئة الله تعالى

منذر السيد محمود
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)

مخلص

2012-09-01

هناك فرق كبير بين الثائر العامل كالناشيطن في صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد وأمثالهم وبين من عامل حاله ثائر كأمثال المتفيقه .... السيد الذي لا يختلف عن نظام الاسد بإقصائه من لا يحب, يا ... مرحبا بكل مخلص شريف لهذا الوطن أيا كان إنتماؤه.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي