أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المعلم: دمشق لا تضحي بمصالحها لإنجاح القمة العربية

عـــــربي | 2008-01-10 00:00:00
الحياة

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الخطة العربية لحل الأزمة اللبنانية تشبه "خريطة الطريق" التي أسفرت عنها الجهود السورية - الفرنسية خلال ستة أسابيع من الاتصالات اليومية المكثفة.

وأكد المعلم ان نجاح القمة العربية "هدف عربي عام وليس هناك رابط بين توصل الوزراء العرب الخمسة الى خطة عربية لحل أزمة لبنان والرغبة في إنجاح القمة"، مشيراً الى ان سوريا "لا تضحي بمصالحها ومواقفها من أجل نجاح القمة"، مذكراً بأن الرئيس بشار الأسد "شارك في القمة العربية في الرياض مع ان العلاقات بين دمشق والرياض لم تكن على ما يرام".

وكان المعلم يتحدث خلال لقاء مع السفراء الغربيين المعتمدين في دمشق. ونقل مصدر في وزارة الخارجية عن المعلم قوله ان الخطة العربية عبارة عن خريطة طريق مقاربة لخريطة الطريق التي تم التوصل اليها بين سوريا وفرنسا.

وزاد: "هنــاك حاجــة كي يتحرك الأطراف الذين لهم أصدقاء في لبنان لدعم مهمة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وتحرك سوريــــا لـــدى أصدقائهــــا لا يكفي، فهناك حاجة ماسة كي تمارس دول عربية مثل السعودية دوراً في هذا المجال لما لها من صداقات وتأثير على أطراف لبنانية"، لافتا الى "انها وعدت بذلك".

وقال رداً على سؤال ان "الضغط على طرف من دون آخر، يؤدي الى حل غير متوازن وغير مقبول ليس في مصلحة لبنان واستقراره"، مشيراً الى ان خيار انتخاب الرئيس بالنصف زائداً واحداً "لا يخدم مصلحة لبنان وأمنه".

وأشار الى ان مهمة موسى تحظى بدعم كامل من دمشق وانه يستطيع الإفادة من الدعم العربي، خصوصاً من الوزراء الخمسة (قطر، السعودية، عمان، مصر، سوريا) في تنفيذ خطته الى حين تقديم تقرير الى الجامعة العربية في 27 الجاري.

ونقلت مصادر ديبلوماسية غربية عن المعلم قوله انه كان "يجب ان تصدر الخطة السورية - الفرنسية في بيان يتبعه العمل على ان يوافق عليها الطرفان في لبنان"، مشيرة الى ان "المشكلة لا تزال تتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية بين الأكثرية والمعارضة وكيفية حساب حصة رئيس الجمهورية".

وفد برلماني فرنسي

وكان المعلم التقى أمس، وفداً برلمانياً فرنسياً برئاسة رئيس لجنة الصداقة السورية - الفرنسية جيرار بابت. ونقل مصدر في الخارجية عن بابت قوله: "لدينا الرغبة في استئناف العلاقات الثنائية وتعميقها". وتابع المصدر ان المعلم عرض لبابت الأوضاع في الشرق الأوسط، مشيراً الى ان المنطقة "تعاني من التفرد الأميركي، وتفاءلنا بمقدمات عودة الدور الفرنسي في الوقت الحاضر"، وأكد ان عودة الدور الفرنسي "تحتاج الى صبر وليس الى تسرع"، مشيراً الى ان سوريا "تريد الدور الطليعي لفرنسا ضمن الاتحاد الأوروبي، لإعادة التوازن الى المنطقة وإخراجها من التفرد الأميركي".

وقال المعلم ان الاتصالات بينه وبين الأمين العام للرئاسة الفرنسية جان كلود غيان "استمرت ستة أسابيع وفي شكل يومي ومكثف، لكن فوجئنا بإعلان الرئيس نيكولا ساركوزي (في القاهرة في 30 الشهر الماضي) انه يقطع الاتصالات مع سوريا عندما كانت وصلت الى منعطف حاسم ومهم".

وذكر المعلم بـ "الإنجازات" التي حققتها الجهود السورية - الفرنسية ومن بينها تأمين "انتقال سلمي" من ولاية الرئيس اميل لحود الى ولاية أخرى من دون تشكيل حكومة ثانية أو مشاكل أمنية مع هدوء على الأرض ووصول الأكثرية والمعارضة الى "مرشح توافقي" هو العماد ميشال سليمان مع بقاء الخلاف حول "حصة كل فريق في الحكومة".

وعن مستقبل العلاقات بين دمشق وباريس، قال المعلم انها "قرار الطرفين"، لافتاً الى ان العلاقات الاقتصادية "تراجعت بعض الشيء" بسبب سياسة إدارة الرئيس جاك شيراك مع بقاء وجود "آفاق واسعة لتطويرها في المستقبل". وقال: "اذا أرادت فرنسا لعب دور في قضايا العراق ولبنان وفلسطين، فإنها لا تستطيع إهمال الدور السوري، فضلاً عن ان سوريا ترحب بهذا الدور".

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
عقب حملة اسطنبول.. ما هي آراء السوريين في ولاياتهم الجديدة؟      لبنان..تصريح "عون" يشعل ساحات التظاهر ومقتل عضو بـ"التقدمي الاشتراكي" (فيديو)      نقل الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر للمستشفى بسبب نزيف في المخ      مظاهرات مسائية مناهضة للأسد في ريف درعا      موسكو تتهم واشنطن بالعمل على إقامة شبه دولة منفصلة عن سوريا شرقي الفرات      السويداء.. مقتل طالب جامعي على يد شبيح في بلدة "عريقة"      صواريخ الأسد توقع ضحايا مدنيين ومتطوعين في الدفاع المدني جنوب إدلب      الطب الشرعي يرجّح فرضية انتحار "لو ميسورييه" في إسطنبول