أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد في اللاذقية واشتباكات قرب مجلس الوزراء وحواجز "ثورية" في العاصمة

 قالت مصادر بالمعارضة ودبلوماسي غربي يوم الخميس إن الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة اللاذقية الساحلية يدير عمليات الرد على اغتيال ثلاثة من كبار القيادات الأمنية.

وأضافوا أن الأسد الذي لم يظهر علنا منذ التفجير الذي وقع يوم الاربعاء وأسفر عن مقتل صهره واثنين من العسكريين الكبار يدير العملية الحكومية. ولم يتضح ما اذا كان الأسد قد توجه الى المدينة المطلة على البحر المتوسط قبل الهجوم ام بعده.

وبسياق قريب أفاد المركز الإعلامي السوري عن اشتباكات تدور بين الجيش الحر وجيش النظام قرب مجلس الوزراء بالمزة"، فيما تحدث مراسل "زمان الوصل" عن ازدياد عدد حواجز الجيش الحر في مناطق عدة، واستخدام حاويات القمامة كمتاريس لصد هجمات الجيش النظامي، وأكد أن الأوضاع المعيشية لسكان دمشق تزداد سوءاً في ظل بدء أزمة خبز ومحرقات نتيجة الوضع الأمني المتدهور والنزوح الكبير من مناطق إلى أخرى.

زمان الوصل - رويترز
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي