أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أيها الثوار لا تقفزوا إلى "سماء النصر" وتذكروا "أٌحد"

مقالات وآراء | 2012-07-18 00:00:00
أيها الثوار لا تقفزوا إلى "سماء النصر" وتذكروا "أٌحد"
جورج خوري - زمان الوصل
لا شك بأنّ معركة تحرير سوريا من النظام المسيطر على كلّ موارد البلاد البشرية والاقتصادية والزراعية وغيرها إضافةً لسياساتها الداخلية والخارجية قد بات قريبٌ جداً وهو أمر لا يمكن إنكاره أو التستر عليه من قبل مؤيدي النظام أنفسهم الذي يراقبون طريقة انهياره وسط ذهولٍ لم يتوقعوه يوماً وخاصة المتصلبين منهم بمواقفهم.
فكانت الأنباء التي تتالت أمس عن مقتل عدد من أبرز قيادات النظام الفاعلين على الأرض بمثابة نصف انتصار لمؤيدي الثورة، وهزيمة كبرى لمؤيدي النظام، إلا أنّها لا تتعدى الأثر المعنوي الذي يمكن أن تحدثه من انشقاقات كبرى وصغرى وامتداد سريع على الأرض لعناصر الجيش الحر الذين قد يصبحون أكثر قوّة وسيطرة على عدد من احياء دمشق.
ولا بدّ أن يبقي من يؤيد الثورة أحلامه على الارض دون أن يقفز إلى السماء، حيث كشفت الثورة الوجه الحقيقي للنظام الذي لا يوقفه شيء ولا يمكن إنكار إمكانية حرقه الأخضر واليابس في سبيل بقائه في السلطة ورفع مستوى تنحيه هذا إن رغب بالتنحي والتخلي عن البلاد.
فباتت التحركات على الأرض هي ما يفرض أمر رحيله أو محاكمته وشروط نقل السلطة التي قد ترتفع وتنخفض وفقاً للمتغيرات الحقيقية على الأرض فالنظام يملك سلاح الصواريخ والطائرات وهو السيناريو الأكثر سوءً الذي يمكن أن يتبعه النظام في الظروف الحالية، خاصةً إذا لم يتحرك المجتمع الدولي لإيقاف هجومه الإجرامي والمتوقع إن حدث.
ولعل أكثر ما يستحضر الثوار هو الخوف من تكرار ما حدث في معركة أحد على سبيل المثال والتي تمكن فيها المشركين من تحقيق النصر بعد أن تخلى الرماة من المسلمين عن أماكنهم بعد اعتقادهم بأنّ النصر قد أصبح في أيديهم فنزلوا ليستولوا على الغنائم في ذلك الوقت، الامر الذي مكن خالد بن الوليد الذي لم يكن قد دخل الإسلام بعد من الانقلاب على المسلمين وهزيمتهم.
ولذلك فإنّ أكثر ما يمكن اتباعه من تصرفاتٍ في الوقت الحالي وسط تنبيهات من عناصر الجيش الحر أنفسهم بأن يدرك كلٍّ منا الواقع الحقيقي لإمكانيات الجيش الحر وينظر إلى مستقبل الثورة بتعقل وموضوعية حتى لا ينقلب السحر على الساحر ونخسر التقدم الذي أحرزه عناصر الجيش الحر بهذه السرعة الكبيرة والذي لم يكن الكثير من المتفائلين بالثورة يتوقع نصفه في الفترة الحالية على الأقل.

معد يكرب
2012-07-19
الحقيقة مغيبة عن الشعب السوري والكذب هو الحالة الرسمية المعتمدة من قبل عصابة الاجرام الطائفية منذ اغتصاب حافظ الوحش للسطة في سوريا ، من خلال مشاهدة القتلى وكيف ان التلفزيون السوري بث مباشرة خبر مقتل هؤلاء هذا يعني وربما قد جرى تصفيتهم بطريقة ما او كانوا يخططوا لإنقلاب على البن السفاح المجرم بشار ؟ والسؤال لماذا ما هر غير موجود ولماذا حافظ مخلوف غير موجود ولماذا بقية المجرمين غير موجودين خلال اجتماع خلية الازمة ، على كل كلهم مجرمين وكلهم سوف يكون مصيرهم لا يقل عن مصير هؤلاء ولكن السؤال هل من يكتشف حقيقة ما جرى تماما ام ان كل شيء تابع للتكهنات والتحيلات ، الارجح ان يكون مقتلهم مدبر من قبل عصابة الاسد والقابيعين في وكرهم في سفح جبل قاسيون فهؤلاء هم من يديروا الازمة وتصدر التعليمات كلها من هناك من وكر العصابة ، لذلك يجب ان يسمع الشعب السوري مقتل كل المجرمين وعلى رأسهم المجرم السفاح بشار الوحش ابن ابيه السفاح ومن معه في وكر العصابة التي تقتل الشعب السوري وتشن عليه حرب ابادة جماعية فلننتظر المشهد الاخير من هذا المسلسل المرعب الذي يقوده مجرمون حقيقيون ولديهم كومباراست مجرمة من الشبيحة والابواق الكاذبة الوضيعة
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
خامنئي: لا تفاوض مع الولايات المتحدة وسياسة الضغط لا قيمة لها      تلفزيون "عون" يروج للحشيشة.. سعرها محروق وعلى الدولة تشريعها لأنها مقدسة      غارديان: أزمة الخليج تشتد وتزداد قوتها على التدمير      ثلاثي هجوم باريس سان جيرمان يغيب عن لقاء ريال مدريد      مدرب ليفربول.. مانشستر سيتي أفضل فريق في العالم      "الابتزاز" والاستثمار بقوة الشعوب... حسين الزعبي*      هذا الوزير من ذاك الأسد      مشاريع إيرانية صينية بقيمة 400 مليار دولار