أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أهبل على رأس نظام مجنون ... هلال علد العزيز الفاعوري

هل يعتقد بشار الأسد الأهبل ونظانه المجنون أنه يستطيع القضاء على الثورة بعد أن أدخل الحزن الى كل بيت في سوريا . فلا تكاد ترى بيت في سوريا الا وفيه شهيد أو مصاب أو معتقل أو مشرد . وأجزم أنه يوجد بعض البيوت في حمص من اجتمعت فيه كل هذه الأمور . أما هدم المنازل فلا يكاد أحد يتكلم فيه لأن السوريين لايعدونها مصيبة أمام نقطة دم سالت في أي مكان من سوريا. وكل ماذكرت لايساوي حالة أغتصاب حصلت لحرة من حرائر سوريا من قبل كلاب النظام . فكل شيء يمكن أن يمحوه الزمن الا الشرف فيبقى جرحا عميقا لايندمل يشعر به كل سوري تجاه اي حرة سوريه . أبعد كل هذا يحلم هذا الأهبل ونظامه المجنون أن يبقى ساعة واحدة في الحكم . أبعد عشرون ألف شهيد يحلم هذا الأهبل أن يبقى في الحكم . لاأعرف كيف يفكر هذا الأهبل ونظامه المجنون . هل يظن أنه سيقضي على نصف الشعب ويحكم النصف الآخر كالقطيع . أم أن مستشاروه أقنعوه بأن أباه قتل اربعون ألف بحماه واستطاع أن يقضي على الثائرين . ألم يخبروه بأن الزمن غير الزمن والثائرين غير الثائرين . ولكن لله درك أيها التاريخ أبيت أن تسجل هؤلاء المندسين في غفلة منك لتعيدهم الى مزبلتك . ولتنقل للأجيال أن شعبا عظيما أوصل الأمويين الى أكبر دولة عرفها التاريخ لايمكن أن يحكمه الا عظيم .

(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي