أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آلاف السوريون: يسقط عنان.. يسقط يسقط يسقط

خرج الآلاف من السوريين في مظاهرات حاشدة بمختلف أنحاء البلاد الجمعة، بعد ساعات على وقوع مجزرة جديدة، نفذتها القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، ارتكبتها في بلدة "التريمسة"، راح ضحيتها مئات الشهداء، حيث ردد المتظاهرون الشعارات المطالبة بـ"إسقاط" مهمة المبعوث الدولي إلى سوريا، كوفي أنان.

وفور تكشف تفاصيل المجزرة التي وقعت في ريف حماة ، في اليوم السابق الخميس، وراح ضحيتها نحو 220 شهيداً، بحسب ما ذكرت لجان التنسيق المحلية للثورة السورية، دعا ناشطون في المعارضة إلى تنظيم مظاهرات حاشدة الجمعة، أطلقوا عليها اسم "جمعة إسقاط أنان.. خادم الأسد وإيران"، في أعقاب دعوة المبعوث الدولي الحكومة الإيرانية للعب دور في الأزمة السورية.

وأقر الأمين العام السابق للأمم المتحدة، والذي تم اختياره كمبعوث مشترك للمنظمة الدولية وجامعة الدول العربية، بأن خطته ذات النقاط الستة، التي طرحها في نيسان الماضي، والرامية إلى وقف أعمال العنف المتواصلة في سوريا، منذ حوالي 16 شهراً، وخلفت ما يقرب من 15 ألف شهيد، قد "فشلت" في وقف آلة القتل التي مازالت تحصد عشرات الضحايا يومياً.

وعبر أحد الناشطين من مدينة "حمص"، عرف نفسه باسم أحمد، رافضاً الكشف عن اسمه كاملاً لأسباب أمنية، عن موقف المعارضة إزاء خطة المبعوث الدولي، بقوله: "من الواضح أن مهمة أنان ليست أكثر من وسيلة لإتاحة المزيد من الوقت أمام الأسد، للبقاء في السلطة، وارتكاب المزيد من الفظائع، والقتل، والمجازر"، كما وصفه بأنه "يوفر غطاءً شرعياً للجرائم التي يرتكبها نظام الأسد."

وبدأ المتظاهرون في التدفق إلى الشوارع منذ الساعات الأولى من فجر الجمعة، تضامناً مع ضحايا "مجزرة التريمسة"، الذي سقطوا نتيجة القصف "الوحشي" الذي تعرضت له البلدة من قبل القوات الحكومية، قبل أن تقتحم دبابات الجيش النظامي البلدة، مما أسفر عن سقوط 220 شهيداً على الأقل، بحسب لجان التنسيق المحلية، إحدى أبرز جماعات المعارضة العاملة داخل سوريا.

الكركاتير لـأسامة الحاج

وكالات
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي