أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إعدامات جماعية في التريمسة تقتل 220 سورياَ.. تحديث

 قال نشطاء إن عدد شهداء هجوم القوات النظامية على قرية في محافظة حماة يتجاوز المئتين.

وأكد مجلس قيادة الثورة في حماة لـ"رويترز" إن أغلب الشهداء في قرية تريمسة من المدنيين. واضاف أن القرية هوجمت بطائرات الهليكوبتر والدبابات وإن رجال ميليشيا موالين للحكومة "الشبيحة" دخلوا البلدة بعد ذلك ونفذواإعدامات جماعية.

وقال فادي سامح احد نشطاء المعارضة من تريمسة انه غادر البلدة قبل المذبحة المذكورة لكنه كان على اتصال مع السكان.

واضاف قوله "يبدو ان الميليشيا العلوية من القرى المجاورة نزلوا على تريمسة بعد ان انسحب المدافعون عنها من المعارضة وبدأوا قتل الناس. وقد دمرت منازل كاملة واحترقت من جراء القصف."

واضاف قوله "كل عائلة في البلدة قتل بعض أفرادها فيما يبدو. ولدينا أسماء الرجال والنساء والأطفال من عائلات لا حصر لها." وقال ان كثيرا من الجثث نقلت إلى مسجد محلي.

وقال أحمد وهو نشط من اتحاد ثوار حماة "لدينا تقارير عن مقتل اكثر من 220 شخصا. وحتى الآن لدينا 20 ضحية مسجلة أسماؤهم و60 جثة في أحد المساجد. وهناك جثث أخرى في الحقول وجثث في الترع وفي المنازل ... يحاول الناس الهرب منذ بدأ القصف وقتلت عائلات كاملة وهم يحاولون الهرب."

ولم يمكن التحقق من هذه الروايات من مصدر مستقل. فالسلطات السورية تقيد بشدة أنشطة الصحفيين المستقلين.

وإذا صحت هذه الروايات فإن الحادث سيكون الأسوأ من نوعه في الانتفاضة على حكم الرئيس بشار الأسد التي بدأت قبل 16 شهرا.

أول مقطع مصور لشهداء مجزرة التريمسة والبالغ عدهم 220
http://www.youtube.com/watch?v=qCIUWli2N9k‎

زمان الوصل - وكالات
(11)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي