أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عنان "يعلن" حوارا بين النظام والمعارضة بجملة "مشفرة"

جددت ايران الثلاثاء دعمها الكامل لخطة الموفد الدولي كوفي عنان في محاولة وضع حد للازمة السورية معتبرة انه يجب مواصلتها "حتى النهاية" لارساء الاستقرار في المنطقة.

واعلن وزير الخارجية علي اكبر صالحي عقب مباحثات مع موفد الامم المتحدة والجامعة العربية "اننا ننتظر من عنان ان يواصل تحركه حتى النهاية لاعادة الاستقرار والهدوء في سوريا والمنطقة".

ووصل كوفي عنان الى طهران الاثنين لبحث تطورات الازمة السورية بعد محادثات اجراها الاثنين مع الرئيس السوري بشار الاسد، واجتماع مجموعة العمل حول سوريا التي شاركت فيها نهاية حزيران في جنيف الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وعدة دول تمثل الجامعة العربية وتركيا.

واعرب الموفد الدولي مجددا الثلاثاء عن الامل في اشراك ايران في البحث عن حل في سوريا وهو ما ترفضه الدول الغربية والمعارضة السورية حتى الان وتتهم طهران بدعم نظام دمشق، حليفها الاساسي في المنطقة، عسكريا وقال:" على سوريا السيطرة على أسلحة المجموعات المسلحة وهدف محادثاتي بطهران تأمين الدعم لحل سلمي للأزمة".

وقال عنان في مؤتمر صحافي مقتضب مع صالحي ان "هناك خطرا ان تخرج الازمة السورية عن السيطرة وتمتد الى المنطقة"معلناً " لجلوس الحكومة السورية والمعارضة على طاولة المفاوضات".

واضاف ان في هذا النطاق "بامكان ايران ان تلعب دورا ايجابيا" مؤكدا انه سيواصل من جهته "العمل" مع القادة الايرانيين.

من جانبه اكد صالحي ان "ايران جزء من حل" الازمة السورية منتقدا دون ذكرها الدول الغربية والعربية التي تعزل طهران في هذا الملف منوها "بحيادية" عنان.

وتحدث عنان بقوله "إعلان" حوار النظام مع المعارضة، وإذا صحت ترجمة الخبر كما وردت من المصدر، فستطرح أسئلة عديدة حول، من سيحاور النظام، وكيف ومتى.؟

الفرنسية - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي