أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

3 شهداء وعشرات الجرحى وأولمرت يأمر بتصعيد الهجمات على قطاع غزة

في ظل صمت عربي مزمن...

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت إن القوات الإسرائيلية ستصعد هجماتها على النشطاء في غزة ردا على استمرار إطلاق صواريخ عبر الحدود الأمر الذي يزيد التوترات قبل زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش للمنطقة.
وأضاف أولمرت أن الصاروخ الذي سقط في عسقلان يمثل تصعيدا في الهجمات الفلسطينية. مؤكدا أن إسرائيل ستواصل عملياتها ضد النشطاء في الضفة الغربية المحتلة التي تسيطر عليها فتح.

وتزامنا مع أوامر أولمرت قتلت قوة برية إسرائيلية وسط قطاع فلسطينيا يبلغ من العمر 18 عاما وأصيب اثنان من النشطاء.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن قوة شنت عملية في المنطقة منذ الفجر، مشيرة أن ليس لديها معلومات عما إذا كان هناك قتلى أو جرحى.

وأشار شهود عيان إلى أن عددا من الآليات والمدرعات لقوات الاحتلال ترافقها جرافات توغلت منذ فجر اليوم في البريج مدعومة بغطاء جوي، و أن مروحية هجومية من طراز آباتشي أطلقت صاروخا على مجموعة من المقاومين شرق المخيم ولم تسفر عن وقوع ضحايا .

وكانت قوات الاحتلال قتلت محمود الربعي 34 عاما العضو في ألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية، وأصابت أربعة آخرين في غارة استهدفت مقاومين يرابطون قرب جباليا شمال القطاع.

كما استشهد محمد أحمد أبو عودة القائد الميداني في كتائب عز الدين القاسم الجناح المسلح لحركة حماس بقذيفة مدفعية إسرائيلية أثناء قيامه بـمهمة قرب الحدود شرق بلدة بيت حانون، في حين أصيب ثلاثة آخرون أحدهم جراحه خطيرة في نفس القصف.
وكان صاروخ فلسطيني محلي الصنع سقط شمال مدينة عسقلان الاسرائيلية الأسبوع الماضي وقال الجيش إن هذا أبعد مدى يصل إليه صاروخ فلسطيني.

وتابع أولمرت أنه ردا على ذلك أمر وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك قوات الأمن بتصعيد الإجراءات الاسرائيلية ضد النشطاء في القطاع الساحلي.

وصرح أولمرت بأن عمليات الجيش الإسرائيلي حققت بالفعل نتائج مهمة للغاية ضد أهداف للنشطاء في غزة التي سيطرت عليها حماس في يونيو حزيران بعد اقتتال داخلي مع قوات حركة فتح التي يتزعمها عباس .

يشار أن قوات الاحتلال انسحبت فجر اليوم من نابلس بالضفة الغربية بعد عملية مداهمة واسعة استمرت أربعة أيام اعتقل جنود الاحتلال فيها 50 فلسطينيا وأصابوا 60 آخرين .
وخلفت قوات الاحتلال وراءها أعمال تخريب ومناطق مدمرة بالكامل في معظم أحياء المدينة .
يذكر أن بوش سيزور إسرائيل والضفة الغربية المحتلة الأسبوع الحالي لتعزيز محادثات السلام التي استؤنفت بين أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

زمان الوصل - وكالات
(8)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي