أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البغبغاء أطلق لحيته ..!!! ... إيمى الاشقر




ان التربية و خاصة تربية الاطفال فى المنظور الاسلامى قائمه على اسس و مبادىء هدفها الاساسى غرث القيم و المبادىء و الاخلاقيات السامية فى الطفل منذ الصغر حتى يصبح رجل بمعنى الكلمة رجولته قائمه على اساس قوى متين الا و هو احكام الله سبحانه و تعالى و سنة رسولة الكريم , فمن تربى فى ضوء الكتاب و السنة و اتخذ والديه كتاب الله و سنة رسوله منهجا فى تربيتة يكن مما لا شك فيه رجل صالح مصلح يتقى الله , رجل قوى , حسن الخلق و الطباع فى علاقته باهله و بالاخرين و هذا هو من يتبع سنة افضل البشر اجمعين .


ان من الاشياء الغريبه ان نجد اشخاص يدعون انهم يتبعون كتاب الله و سنة رسوله و اذا نظرنا الى اولادهم نرى اسوء مثال للتربيه و التنشاه الاجتماعيه !!! , كيف يكون منهجهم فى الحياه كتاب الله و سنة رسولة و بدلا من ان يغرثوا فى ابنائهم القيم و المبادىء غرثوا فيهم الرذائل و اقبح الخصال و اسوء السلوكيات الاجتماعيه !!!

و من هنا سوف احكى لكم قصة البغبغاء .. و عذرا لهذا الطائر الجميل اللطيف الذى يدخل علينا البهجه لاننى قد ظلمته معى حينما شبهت من ستاحدث عنه به .....

و بطلة القصه هى الام ..سيده ترتدى النقاب و العباءه السوداء و ترى انها مثال للسيده الملتزمه بكتاب الله و سنة رسولة و ترى ايضا ان من ترتدى الحجاب الذى يغطى الراس و الرقبه فقط ولا تغطى وجهها فهى ليست من مستواها الاخلاقى و الدينى و انها مثال سىء للمراه المسلمه !!! هذه السيده رزقها الله بطفل ذكر و كان عليها ان تربيه وفقا لتعاليم كتاب الله و سنة رسوله حتى يكون رجلا فى المستقبل بمعنى الكلمه , كانت هذه السيده تهوى عقد مجالس النساء فكانت النساء تتجمع عندها فى المنزل حوالى ثلاثين او اكثر من النساء من اجل النميمه و الغيبه و الحديث فى خصوصيات الاخرين !!! يالها من ملتزمه حقا !!!

اما عن الزوج فهو اطلق لحيته و قص شاربه و ارتدى جلباب قصير و هذه هى السنه من وجهة نظره !! كان يجمعه هو و زوجته هوايه واحده الا و هى عشق النميمه و الغيبه و الاطلاع على اسرار البيوت !! فكان صديقه المفضل رجل يدخل بيوت الاصدقاء و المعارف و بفضوله و رغبته فى اقتحام خصوصيات اصحاب المنزل يخرج و معه حكايه وفى نهاية الاسبوع يلتقى معه و الشوق يملؤه لمعرفه حصيلة الحكايات التى جمعها له هذا الصديق !!!!


و من سوء حظ هذا الولد ان هؤلاء هم والديه !!! , حيث تربى مع والدته فى مجالس النساء و تشرب خصال النساء السيئه و طريقتهم فى الحديث و اصبح الحديث فى الاعراض و الخصوصيات شىء مفضل عنده بل يجرى بدمه !!!

و لغرور و انانية هذه السيده بنفسها هى و زوجها و اعتقادهم انهم اصحاب الفلسفه و المنطق الفريد من نوعه و الذى يجب على جميع البشر ان تسير عليه اقتداءً بهم !! و رغبتهم المريضه فى السيطره و التسلط زرعوا فى عقل هذا الولد ان كل الناس شياطين الا هم فهم الطيبين بل الملائكه التى تسير على الارض , زرعوا فيه الخوف من كل البشر و جعلوه يتعامل مع العالم الخارجى من خلالهم فقط , يرى بعينهم و يسمع باذنيهم و يحكم على الاشياء بعقلهم , لا يتخذ قرار بل فقط ينفذ ما اتفقوا عليه , صنعوا منه مجرد جهاز يعمل باشاره من اطراف اصابعهم , جهاز يكرر الحديث لكن لا يعرف كيف و متى يتحدث و اذا تحدث ماذا يقول ؟؟ !! , صنعوا منه مخلوق ابله بلا عقل يميز و يفهم , مخلوق لا هو من ضمن البشر ولا هو جماد , مخلوق غريب يثير نفور و دهشة من يتعامل معه !!!!

وفى يوم من الايام قررت الام و الاب ان يتزوج الولد , فلقد وصل الى السن المناسب للزواج , اتفقت الام مع زوجها على اختيار العروس المناسبه و وقع الاختيار على فتاه من الاقارب و حينما تقدمت لخطبتها رفضت رفض قاطع و قالت بصراحه شديده ابنكم عديم الشخصيه لا يصلح زوج لى , و اندهشت الام و الاب من هذا الحديث و كأن الفتاه قالت شىء غريب او ليس له اساس فى الواقع !! , فتقدمت لخطبة فتاه اخرى من الاقارب ايضا , و كان الرفض لولدها هو الرد على طلبها من كل فتيات العائله سواء من طرفها او من طرف عائلة الاب , و لم يسالوا انفسهم فى لحظه لماذا ؟؟ او يحاسبوا انفسهم على ماصنعوا ؟؟ او يحاولوا اصلاح ما افسدوا ؟؟

و بعد نقاش طويل بين الاب والام كان القرار ان يكون الزواج من فتاه ليست من العائله تكون غريبه عنهم ولا تعرف عنهم شىء , حتى يسهل عليهم ستر الحقيقه و اقناعها بالشخصيات التى سيتم تقمصها حتى لا تقف امام الحقيقه المره !!!!

و بالفعل سقطت فى شباكهم فتاه عالية الاخلاق ملتزمه فى جوهرها و ليس فى الظاهر فقط مثلهم !! صاحبة شخصيه قويه و عقليه متفتحه , ترى ان الصراحه و الوضوح اقصر الطرق و افضلها , و بدأ العمل الدرامى الذى كان بمثابة عمل مشترك بين الاب و الام و قام الابن باداء الدور فقط وفقا للسيناريو و الحوار الذى استلمه من والدته و والده !!!!

و كان المشهد الاول فى منزل العروس يو م التعارف عليها .. لم تقم الام والاب بتحفيظ و تلقين الابن الحديث مسبقا الذى سيردده امام العروس او الحوار المتوقع ان يدور بينهم , فجلس معها و هو يرتعش و بجواره والده من ناحيه و والدته من الناحيه الاخرى و هو بينهم كالطفل الذى يخشى ان يتوه اذا ابتعد عنه والديه !!! , يتصبب عرقا , يتمتم بكلمات غير مفهومه , لا يعرف ماذا يقول ؟؟, فبدات العروس الحديث و اخذت تتحدث معه و تساله عن نفسه و هواياته لانها لحظت انه ربما يكون خجول ؟؟ و لكنه لا يعرف كيف يكون الحوار مع الاخرين ؟؟ فهو اعتاد تكرار الحديث فقط !!!!

و بعد عودتهم الى منزلهم شعر الابن بخيبة الامل فلقد لاحظ نظرات العروس التى توحى بالاشمئزاز و الدهشه !!! و هنا اقترح الاب ان يطلب من اهل العروس عمل زياره اخرى لهم قبل ان تقول رايها ... و قام بتحفيظه و تلقينه الحوار ... و قال له وافقها على كل ماتقوله .. لا تعارضها فى شىء .. لا ترفض شىء تطلبه ... لا تظهر رفضك لشىء تحبه ... و بعد عقد القران و الزواج و حينما تصبح هنا فى قبضة ايدينا نفعل بها ما نشاء و نفرض عليها ما نشاء ....!!!!
و فى هذه الزياره نال اعجاب العروس !!!!! التى اندهشت من الفارق الكبير بين من جلس معها امس و من يتحدث معها الان ؟؟؟!!!

و تمت الخطبه .. و كان دائما يوافقها فى كل ماتقوله حتى يعود الى المنزل و ياخذ القرار النهائى من امه و ابيه !!

فجاء يوم و قالت له والدته انا اريدها ان ترتدى النقاب مثلى , و قال ابيه و انا ايضا
فذهب اليها قائلا .. انا قررت ان ترتدى النقاب , فنظرت له بدهشه قائله , انا قلت لك فى البدايه اننى لست مقتنعه بالنقاب و انت لم تعترض على وجهة نظرى , فرد عليها قائلا .. ابى و امى قالوا لى نحن نريدها ترتدى النقاب !!

و فى يوم قالت له والدته لا تدعها تعمل لان المراه اذا كانت تعمل و لديها دخل خاص بها هذا يجعلها مسيطره و قويه , عليك ان تقول لها انها بعد الزواج تترك العمل و تتفرغ للمنزل كما فعلت انا , انا كنت سيده عامله و حينما طلب منى والدك ترك العمل تركته و هى عليها ان تفعل كما فعلت انا !!

فتحدث مع عروسته قائلا .. انا اريدك ان تتركى العمل و تتفرغى للمنزل و تربية الاولاد لان المراه اذا كانت عامله و لها دخل خاص بها هذا يجعلها مسيطره , فقالت له .. لكن انا وضحت لك هذه النقطه فى البدايه و انت كنت مشجع لعمل المراه ولم تظهر اعتراضك !! فرد قائلا .. امى قالت لى .. انا كنت اعمل و حينما طلب منى والدك ان اترك العمل تركته ...!!!

و فى يوم و هو جالس مع والدته و كان يتحدث عن عروسته و يمدح صفاتها و اظهر اعجابه الشديد بشخصيتها و عقلها اشتعلت الغيره فى قلب امه خوفا من ان اعجابه بشخصها و عقليتها الراجحه يجعل زمام الامور ينتقل من يدها الى يد العروس الجديده و اخذت تزرع الشيطان فى عقله من ناحيتها , قائله له .. اذا شعرت بحبك لها و اعجابك بها سوف تتخطى حدود الاحنرام فى التعامل معك و اخذت تملأ اذنه بافكار سلبيه حتى جعلته يتصل بها و يسبها و يهينها بدون اى سبب !!! مرددا العبارات التى ملأت عقله بها !!

و لم تتوقف عن تشويه صورتها فى عينه حينما لحظت ان حبها بدا يحتل قلبه , بل جعلته يتعامل معها باسلوب سىء , تحرضه على اهانتها و التعامل معها ببخل شديد , و زرعت الشيطان فى عقله ليجعله يرى دائما انها ليست افضل منها بل هى افضل نساء العالمين !!

و فى يوم من الايام عاد الى المنزل و هو يبكى مثل الاطفال لانه تم فصله من العمل لانه اثار الوقيعه بين الزملاء بنقل الحديث بينهم !! فهو يتصرف بتلقائيه شديده كما تربى و كما يفعل والده و والدته !!!!

و ظل فى المنزل بدون عمل اكثر من سنه ..و اما عن العروس فظلت واقفه بجواره لم تتخلى عنه بل تساعده على اجتياز هذا الموقف الصعب و تفكر معه ماذا يفعل و تساعده فى البحث عن عمل و واقفه بجواره لا تتركه ابداا , شعر بالقرب منها و انها فعلا تستحق الحب الكبير و ان موقفها هذا يجعلها تستحق ان تكون ملكه على قلبه و كيانه , و بالفعل قال لها .. انتِ انسانه رائعه لانك ومازلتِ بجوارى لم تتركينى و لو كانت اى انثى فى مكانك لتركتنى و سلكت هى طريق اخر باحثه عن مصلحتها و عن العريس المستعد للزواج فى اقصر فتره ممكنه

و حينما اخبر والدته بهذا الحديث اشتعلت غضبا و ثارت و انفعلت و قالت له .. ماذا فعلت هى ؟؟؟ انا فعلت مع والدك اكثر من هذا ...

فعاد الى العروس مرددا حديث والدته و بنفس العصبيه و الانفعال قائلا لها ماذا فعلتى ؟؟ امى فعلت اكثر من هذا !!!!

و ظل على هذا المنوال امه تلقنه الحديث ثم يعود الى العروس و يكرره بدون تفكير , باتت فاقده للثقه به و وجدت انها لم تضع حياتها و مستقبلها فى يد رجل يكون حمايه وامان لها بل هما فى يد الاب و الام يتلاعبوا بهما وفقا لاهوائهم الشخصيه المريضه
و جدت نفسها تاره افضل نساء العالمين و تاره اخرى اسوء مخلوق على وجه الارض , تاره امراه عظيمه باخلاقها و افعالها و تاره اخرى امراه خاليه من الصفات الحسنه , تاره ملاك ارسله الله له و تاره اخرى شياطنه ترسم و تخطط من اجل اغراضها الشخصيه , و احيانا تراه ملاك و احيانا اخرى مخلوق متوحش غريب الاطوار , و جدت انها مهما تفعل من اجله لا جدوى فهو لا يرى الا ما تراه امه ولا يتفوه الا بما تلقنه به !!! و جدت نفسها بعد كل مافعلته انها فى مهب الريح لا تشعر بالاستقرار فاين الاستقرار و الاحساس بالامان مع مخلوق يراها فى لحظه ملاك و بمجرد ان يستمع الى كلمات والدته تتحول فى نظره الى شيطانه بدون ان يقف مع نفسه لحظه و يفكر هل امى عندها حق ام لا ؟؟ و اذا كانت امى على حق فلماذا فعلت معى كل الخير و وقفت بجوارى و هى امامها الفرصه ان تنهى الخطبه و تبتعد عنى وتتركنى ؟؟؟!!! و لكن كيف يفكر ؟؟؟ انه تربى على اساس انه بغبغاء يكرر الحديث فقط !!!!!!!!

و فسخت العروس الخطبه بعدما اخذها انعدام شخصيته و تابعيته المريضه الى اقصى درجات الاشمئزاز و النفور و الكرهه لهذا المخلوق ولاسرته المريضه !!!! التى كانت معهم مثال للاخلاق و الاصل الطيب و لا ترى منهم الا التجاهل و سوء المعامله و تحريض ابنهم عليها و رغبتهم فى تدمير مستقبلها و تحويلها الى مجرد سيده لا تفعل شء فى حياتها سوء مجالسة النساء من اجل النميمه والغيبه مثلهم , شعورهم انها متميزه و مختلفه عنهم اشعل نار الحقد بداخلهم فهم يميلوا الى المخلوقات المجرده من العقل حتى تكون بغبغاء اخر .....

قال الله سبحانه و تعالى (وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا ) النساء ايه 9
فقط احببت ان اذكركم بايات الله سبحانه و تعالى يا من تدعون انكم تسيرون على كتاب الله و انه هو اساس فلسفتكم و منهجكم فى الحياه !!!!
يا من جعلتم من ابنكم بغبغاء يردد الحديث و امتم العقل بداخل راسه , حينما تتركوه وحده فى الحياه من سوف يلقنه الحديث ؟؟ و من سوف يفكر و يخطط له ؟؟ سوف تتركوه بمفرده فى يوم من الايام و حينها سوف يغرق فى شبر ماء كما يقال فى الامثال الشعبيه , لعلكم ارضيتم غروركم و اشبعتم اهوائكم المريضه حينما جعلتوه لا يستطيع البعد عنكم خوفا من المجتمع , لعلكم تشعرون بالسعاده لانه واقع تحت تاثيركم يظهر بصورتكم المزيفه و يسير على فلسفتكم المريضه و لا يخطو خطوه الا بعد صدور الاوامر من سيادتكم , فلتشعروا بحلاوة النصر و الفخر بانجاز المهمه العظيمه و لكن سيظل عقاب الله و انتقامه يلاحقكم , و سحقا لكل اب و ام من امثالكم
قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه و ارضاه (علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ) . اما انتم ماذا علمتم ابنكم ؟ و على مذهب من ؟



من سلسلة : على مذهب من ؟؟








omran

2012-07-02

أخي الكريم تريد ان تقول ان المسلمين ظاهرهم غير باطنهم وهذا بهتان وزور لا تخلط السم مع العسل في كل المجتمعات يوجد نساء كهذه المرأة المتلسطة لماذا اسقطتها على الاسلام...روح لعند النصارى روح لعند التقدميين لترى الشئ العجاب الاسلام باق وتعاليمه خالدة ولن ينال منه امثالك.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي