أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المنطق الحيوي و الموقف الغير حيويّ لرائق النقري ؟! ج 2 /2

(5)
ج2 : الموقف السياسي لرائق النقري من الثورة السورية:

-النظام السوري هو نظام أحادي يجب تغييره و لكن سلميا و بالتدريج و بحماية الجيش للنظام العلماني , و هذا خطاب نظريا جيد يصلح لو توفرت الارادة السياسية للسلطة قبل الثورة السورية و في المراحل الاولى للثورة السورية , و لكن يبدوا واضحا الان أن هذا الطرح غير واقعي في واقع شعار : الاسد أو نحرق البلد؟
- ما يجري في سوريا ليس بثورة , فهو يرفض تسميتها بالثورة السورية , و ما يجري في سوريا و منذ البداية – من وجهة نظره - ليس بحرك سلمي بل هو حراك مسلّح و ثورة طائفية للسنة على الحاكم العلوي.
-ما يجري في سوريا هو مؤامرة من قبل عملاء الاطلسي و دول الخليج و تركيا ضد النظام و سوريا .
-المعارضة السورية التقليدية هم مجموعة : جدبان و عملاء حاقدين و منهم برهان غليون..الخ.
-التقدير لموقف روسيا الايجابي –وفقا لرائق - و تأييدها استخدامها للفيتو في مجلس الامن.
-الجيش السوري هو جيش وطني يقوم بواجبه في فرض القانون و الحفاظ على وحدة الدولة في درعا و حمص و غيرها من الجغرافيا السورية .
-النظام السوري هو نظام أحادي ايديلوجي بعثي و ليس بنظام طائفي.
-العلويين مظلومين و مستهدفين من قبل الحراك الطائفي السنّي , و الدولة لا تقوم بواجبها في حمايتهم و الدفاع عنهم.
- تقديره لشخصيات معارضة من قبيل المفكر الاسلامي جودة سعيد و فايز سارة و كاتب السطور , و محمد غانم و محمود العمار و تأسفه على أن أمثالهم بدون شعبية في الشارع السوري.
-لوم الكاتب الفلسطيني سلامة كيله عقب اعتقاله من قبل السلطة و تعرضه للتعذيب! لكون النظام السوري قدم الكثير للقضية الفلسطينية , و لكون سلامة كيلة فلسطيني و ليس سوري .
-تبرئة النظام من الجرائم التي ارتكبت في سوريا و منذ بداية الثورة كمقتل حمزة الخطيب و تامر الشرعي - زينب الحصني - مجزرة كرم الزيتون - مجزرة بابا عمرو - مجزرة الحولة هي مجازر – وفقا لرائق - يرجّح أن من قامت بها العصابات الارهابية و السلفيين و تنظيم القاعدة بدافع احراج النظام و استجلاب التدخل الاجنبي ؟!
فمثلا في قضية مقتل الطفل حمزة الخطيب في البداية كان يشكك في أن من قتلته السلطة رغم القرائن الظاهرة – شهادات متعددة فمن فيها والده و والدته و زملاء له و منشقين عن الامن - و من ثم عرض لفرضية أن حمزة الخطيب كان ضحية غرائزه الجنسية و كان يهيم باغتصاب نساء الضباط العلويين في مساكن صيدا ؟!
(6)
اقتباسات من كتابات رائق حول الثورة السورية :
-"من يرضى مباركة معارضة لا رأس لها غير الحقد الطائفي , والتحزب العنصري , والعمالة للأطلسي , ولا تتورع عن المناداة علنا باستقدام تدخل عسكري يجعل سوريا اكثر تهديما وقتلا مما جرى في العراق , فإنه على الأقل يستحق الشفقة , ويحق الترحم على روحه قبل وبعد أن يقتل بغيظه , ويحق القهقهة ممن يتهم نظاما ما بالطائفية لمجرد كون رأس ينتمي - ولادة وليس ولاءا - الى خلفية اجتماعية هجرت الهوية الطائفية كلها , إلى هوية الأمة العربية , وتخلت عن الدين كله , إلى العلمانية .. "
-"ما يحدث في سوريا هو اكثر من قتل , وهو مدان من اي كان وكيفما كان والقتل الذي يحدث يسأل عنه عدة اطراف منها السلطة , ولكن ليس فقط ولا اولا ,بل يسأل عنه من غرّر وزرع وهم اسقاط النطام بمجرد توفر دعم قوى استعمارية بتحريك محمياتها و مشيخاتها ومستعمراتها وقواعدها العسكرية في المنطقة من اسرائيل الى العديد وانجرليك .. لدعم فلول معارضات سورية – لم تتورع عن طلب التدخل الاجنبي العسكري ولم تتورع عن المباهات بكونها تتلقى دعما ماديا وعسكريا و اعلاميا من قوى متضررة من وجود دولة سورية قوية اقليميا"
-" لو ان جزءا بسيطا جدا جدا مما يجري ضد الدولة السورية جرى ضد اي دولة قادرة على رد العدوان .. لكانت قد دخلت في حرب دولية , الم تلاحظ كيف هددت تركيا وكلينتون بضرورة تدخل دول الاطلسي لمجرد قتل بعض الافراد ضمن حدودها ؟؟"
- "كيف تتم مساواة تصرفات دولة او سلطة وطنية يعترف عامة الناس بكونها من يمتلك حصريا حق القتل ولو الخاطئ او غير الممنهج بالمقارنة مع يجند نفسه عميلا - بالفعل او القول او الصمت – لدول ومصالح تدخل خارجي استعماري عسكري ضد سيادة تلك الدولة ؟؟"
-"قتل عملاء الأطلسي جريمة لا تغتفر .. وقتل الدولة السورية مسألة ليس فيها نظر"
-"عندما ترى العلويين والمسيحيين والدروز يشربون نخب انتصار النظام ضد زحف الملايين الطالباني وفي مقدمتهم السَقَطَة من علماني السنة الكاذبين والجبناء والغارقين في خدمة اوهام وحساسيات هي اولا ضد الامة العربية عامة وضد العلويين و السنة وكل ما يؤدي نظام الحيوية الاسلامية"
-"الثورة ابداع نادر الحدوث ما يحدث في سوريا قد يتحول الى خمائر ثورة بعد عقود بالترابط بين مصالح التفرد العالمي و الاقليمي والمحلي. ما يجري حاليا لعب عيال اغبياء مدفوعين بحنق وحقد ورعب وثأر و وهم عبدة اصنام شخصنات لا تملك امر صناعة لإطعامها و لا سلاحها فتسقط كمجرد وقود في المطابخ السائدة ."
-"منذ عام و انتَ - يقصد كاتب السطور - وغير يكابر بكون الحراك سني طائفي"
-"ولو تعلم ان معظم ضحايا ما اسميته انت – يقصد كاتب السطور - و الاعلام المضلل ب مجزرة الخالدية سابقا ومجزرة كرم الزيتون لاحقا هم من العلويين المخطوفين الذين تم ذبحهم عشية اجتماع مجلس الأمن في المرتين ..!! لكنت – ربما - غيرت لهجتك على الأقل , على كل الوقائع في الحروب الأهلية ..يصعب الخوض العلمي فيها..في حينها كما يعب تحديد المسئول الجنائي عنها ولذلك تطوى في مصالحات او يطوي اهلها الزمن"
-"لم يكتب الكاتب أن مظاهرات علوية تشتم الاسد والدولة وتتهمها بالتقصير في حمايتهم.
لم يكتب الكاتب ان العلويين لم يعد ينتظرون الدولة لحمايتهم , لم يكتب الكاتب ام كل بيوت العلويين في حارات السنة نُهبتْ واحتلتْ ومنها بيوت اولادي"
-"بعض مقاطع اوردها الوزير المعلم وهو شخصية متزنة جدا ولا يشك بوطنيتها"
-"أستغرب ثقة بشارة – يقصد عزمي بشارة - بما يسميها ثورات ؟ لترسيخ الاخوان لخدمة الامريكان ؟ إلا إذا كانت ثورات :سلاطة على بلاطة"
-"على المستوى السياسي العلويون و الدروز لا يمكنهم عقائديا تكوين نظام دولة طائفي ديني , طبعا يمكنهم تشكيل دولة بعصبية اجتماعية , ولكن هذه العصبية لا علاقة لها بأي محتوى ديني عقائدي , بل أن الشيعة في العراق و الخليج على سبيل المثال – العلويون هم شيعة ايضا - رفضوا استلام السلطة من البريطانيين في العشرينات بعد مقاومته لهم , و لذلك العلوي أو الدرزي لا يمكن أن يكون طائفيا بحسب تعريف القاموس السياسي واللغوي للطائفية"
-"بداية ليس المطلوب وقف التظاهر بل تقليل الضحايا و اخراج التظاهرات من طابعها الطائفي .. برفع شعار واحد موحد يمكن للجميع الاستفادة منه سلطات ومعارضات : وهو شعار : لنرفع صلاحية الدولة والوطن عن مصالح الطوائف و الأحزاب ."
(7)
رغم قناعتي بكون الرجل أكبر من أن يكون مثقّف مُرْتَزِقْ لنظام أو حزب سياسي , إلا أنّ الهامش الذي يفصل بين الموقف السياسي لرائق النقري من الثورة السورية و بين موقف أي بوق من أبواق النظام السوري كطالب ابراهيم أو أي فقيه بلاط من أمثال الشيخ البوطي ليس بالكبير ؟
على النقيض مثلا من مثقفين سوريين نقديين كتبوا في نقد الثورة السورية و لكن من منظور داخلي متعاطف معها و ضمنها كسمير عيطة و حسين العودات و ميشيل كيلو و فائز سارة ..الخ
و كل هذا من دون أن يعني ذلك بخس الرجل – أي رائق - حقّه و تقدير حيويته في الجوانب الأخرى , و في التاريخ أمثلة من ذلك فمارتن هيدجر الفيلسوف الالماني الشهير كان مواليا للحزب النازي و هتلر في مرحلة من حياته ..الخ.
(8)
هل المواقف السياسية السلبية من الثورات العربية لرائق النقري تعني فشل المنطق الحيوي , و انهياره ؟!
اجابتي , لا .
فالمنطق الحيوي ليس ملكا لأحد بما فيه مكتشف هذا المنطق –رائق النقري – أو حمزة رستناوي أو غيرهم ..بل هو كنظرية و أداة قابلة للتطوير و النقد , علينا الفصل بين إجرائيا على الاقل بين الفرد و مواقفه و نتاجه المعرفي , فيمكن تصوّر قصيدة أو اختراع عظيم , لفرد دون سيرة ذاتيّة و مواقف عظيمه و العكس صحيح.
صحيح أن مواقف رائق النقري السياسية السابقة كانت عامل سلبي في تقبل و انتشار المنطق الحيوي وفق تجربتي الشخصية , و لكن يجب العمل على تطوير المنطق الحيوي بغض النظر عن هذا , فمن الممكن تصور أن يقوم كاتب السطور حمزة رستناوي بأفعال شائنة لسبب أو آخر مما يتعرض له البشر , فهل هذا يعني الحكم السلبي بالضرورة على كل كتاباتي و سجلّي المهني كطبيب مثلا ؟!
المنطق الحيوي نظرية واعدة و هو مشاع عام , ملك من يستخدمه و ينتقده و ينتفع به لصالح العباد و البلاد .
(9)
الحرية في المنطق الحيوي هي إرادة الحياة , و لقد كانت ثورات الربيع العربي فرصة نادرة للتعبير عن ارادة الشعوب العربية في الحياة و الحرية, و هي من هذا المنظور فرصة لاختبار كفاءة المنطق الحيوي نظريا و عمليا نظريا عبر تطبيق مقايسات المنطق الحيوي على نصوص و صور و أحداث الحراك الثوري و ما رافقها , و عمليا المنطق الحيوي يستلزم من الانسان الانحياز لمصالح الحياة و الحرية و العدالة في مواجهة نظم الحكم الاستبدادية و القوى الطائفية و الهيمنة الخارجية
القصور في المنطق الحيوي بحد ذاته ظاهرة مقوننة , و هي قابلة للكشف و الحكم و التصحيح بقرائن مختلفة كما يكرر رائق كثيرا في كتاباته هو قبل غيره .
يمكن تصور مثلا انسان يقول أن : الحرية ارادة الحياة , و مع ذلك يحرّض أو يبرر أو يتستّر على قتل من ينادي و يطلب الحرية , و هؤلاء المنطق الحيوي حجّة عليهم و ليس لهم.
و منه يمكن تصور أفراد يقدّمون أنفسهم كناشطين في مجال حقوق انسان و يقبلون بمرجعية الميثاق العالمي لحقوق الانسان مثلاً , و مع ذلك يحرضون أو يبررون أو يتسترون على انتهاكات حقوق الانسان في ظروف معينة.
و لكن هذا لا يطعن بمرجعية حقوق الانسان بل يطعن في أهليتهم ليكونوا نشطاء في مجال حقوق الانسان , و هؤلاء مرجعية حقوق الانسان حجة عليهم و ليس لهم.
10-6-2012
&&&

حمزة رستناوي
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي