أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أجواء "القصف" تسيطر على اليوم الامتحاني الأول في حمص


استيقظ طلاب حمص للشهادة الثانوية, مع أول يوم امتحاني لهم, على أصوات القصف الذي تتعرض له أحياء عدة في المدينة .
مع هذا لم يتوانَ من استطاع الحصول على البطاقات الإمتحانية من الطلاب بالذهاب إلى امتحاناتهم التي توزعت في عدد من المراكز ضمن أحياء محدودة من المدينة، نظراً للوضع السيء في الكثير من الأحياء الخالية من سكانها والتي تتعرض للقصف ليل نهار.

مراكز قليلة و حضور ضعيف للطلاب

بلغ عدد المراكز الامتحانية ضمن مدينة حمص وحسب أحد مصادر "زمان الوصل" في مديرية التربية 114 مركزاً فقط , بينما بلغ عدد المراكز في السنة الماضية نحو 365 مركزاً , أي بعدد ينقص عن السنة الماضية بنحو الثلثين.
 
أما نسبة الحضور فلم تبلغ سوى 10 % في أغلب المراكز ضمن المدينة كما حصل في الوعر والغوطة والانشاءات, وذلك لعدم تمكن الكثير منهم من الوصول للمراكز الامتحانية و منهم لم يحصل على البطاقة الخاصة بالامتحان, فضلاً عن عدم وجود عدد كبير من أهالي حمص ضمنها لكونهم لاجئين في عدد من المدن السورية المختلفة.

مرافق رياضية و خدمية تحولت إلى مراكز امتحانية

في محاولة لإيجاد بديل عن المدارس الملأى باللاجئين في حي الغوطة, حولت مديرية التربية عدد من المرافق الرياضية التابعة لنادي الكرامة الرياضي و ستاد خالد بن الوليد إضافة إلى المسيح البلدي إلى مراكز تقام فيها امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية, ونظراً للوضع السياحي المُنهار تماماً في سوريا، قررت مديرية سياحة حمص تحويل قاعات فيها إلى نقاط تقام فيها الامتحانات.
و في الوعر اعتمدت مدينة المعارض الجديدة كمركز امتحاني عوضاً عن مدارس هذا الحي المكتظ بالاجئين من مختلف أحياء مدينة حمص.

وائل الحمصي - حمص - زمان الوصل

2012-06-06

الله يحميكي يا حمص العدية ويحمي شبابك..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي