أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

من فمه ندينه .. إلى بشار الأسد و مؤيديه من القتلة و المجرمين

نحن أمة سلام و ثورة حرية و كرامة .. وأخلاقنا الوطنية و السورية والعربية و الإسلامية والإنسانية بنيت على السلام ولأننا كذلك حاولنا أن نتناسى بأن هناك مذبحة حماة و جسر الشغور و حلب و حماة الثانية و بابا عمرو الأولى و الثانية و الثالثة و كرم الزيتون الأولى و الثانية و صيدا وغيرها الكثير من المجازر الأسدية بحق السوريين ولكن النظام الأسدي يصرّ على تذكيرنا بحقيقته.. وبما اننا اصحاب ذاكرة غنية لأننا أهل التاريخ ومالكو الأرض و ابناء هذه الأرض السورية .. فسنعدهم بأننا سنبقى نتذكر والأهم من ذلك هو أننا سنحرص على أن يتذكر أبناؤنا أيضاً سنخبىء لهم صور اطفال سوريا وجروحهم المفتوحة ودماءهم النازفة فوق ألعابهم وسنخبرهم عن الشهداء والثكالى والأرامل والمعاقين وسنعلمهم بأن المؤمن القوي خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف وأن العين بالعين والسن بالسن والبادىء أظلم وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.
وسنشرح لهم بأن من يفقد ذاكرة الماضي سيفقد المستقبل وسنعلق على جدران غرفهم لوحة نكتب عليها شعاراً لكل طفل سوري قادم إلى الحياة يقول له لا تنس ليكبر الطفل ويقول لهم لن أنسى ولن أغفر..
و يضيف السوري الثائر : وأؤكد للنظام و آل الأسد و لكل مؤيديه بأن ما يقومون به وما يرتكبونه من جرائم حرب لن ينتج لهم سوى أجيال سورية " الآن " أشد عداء لآل الأسد و للظلم و الاستبداد و للقتل و الجور و مناعة الشعب السوري تتطور وإرادته تتصلب بوتيرة أسرع وبشدة أكثر فتكاً من تطور وقوة ترسانة النظام العسكرية وهذا يعني بمعادلة الواقعية بأنه مع كل طفل سوري يقتل يولد مقابله عشرات المقاومين الثائرين .. وهذا يعني أيضاً أن آل الأسد و مؤيديه من القتلة يحفرون بأيديهم قبوراً لأبنائهم وأحفادهم.
فلديهم الخيار اليوم ليزرعوا ما يشاؤون للمستقبل خيراً أو شراً.. ولكن بعد ذلك لن يكون لهم الخيار في تحديد نوع الحصاد.. فلقد زرعوا الدماء ولن يحصدوا غيرها والنبتة عندما تنضج ستكون أكبر من البذرة التي أنبتتها بكثير.
 
تحوير لخطاب قديم لبشار الأسد في قمة غزة نوجهها له شخصيا و لأعوانه بمناسبة مجرزة الحولة التي راح ضحيتها عشرات الأطفال الأبرياء .. ولذا .. لن نتردد في وضع صور أطفالنا من الآن .. مهما كانت ماساوية .. مهما كانت صادمة .. لتعرفوا حجم ماساتنا .. لتعرفوا ما يعني كل هذا الإجرام .. 

مؤيد اسكيف
(18)    هل أعجبتك المقالة (21)

حنان حنا

2012-05-28

شو بدك تقتل تتقتل مابقى رح تخلص القصة , خلف كل صخرة بفيّة كل بيت عميخلق ولد لمدلج , الله محيي سوريا.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي