أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس الأمن قد يعتمد قرارًا بتوسيع البعثة في سوريا

بدأ مجلس الامن الدولي دراسة التوصيات التي قدمها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لتوسيع مهمة مراقبي المنظمة الدولية المكلفين الاشراف على وقف اطلاق النار في سوريا.
ويفترض ان يقدم مساعدة ممثل الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا جان ماري غيهينو خلال هذا الاجتماع توضيحات لسفراء الدول الخمس عشرة الاعضاء في المجلس.

وبحسب دبلوماسيين، فقد يُعتمد قرار جديد يسمح بتوسيع البعثة في بداية الاسبوع.

وفي تقرير للمجلس، اوصى بان كي مون بالسماح بنشر بعثة من 300 مراقب لوقف اطلاق النار في سوريا "لفترة اولى من ثلاثة اشهر"، مشيرًا إلى "فرصة للتقدم" في سوريا مع انه "من الواضح" ان وقف اطلاق النار "غير كامل".

واعلن السفير الالماني بيتر فيتيغ لدى دخوله قاعة الاجتماع دعمه "انتشارا سريعا للبعثة، لكن ينبغي ان تكون الشروط متوافرة"، وبينها وقف دائم للاعمال الحربية، مضيفًا ان "رسالة الامين العام تقول ان العنف مستمر وهذا امر يثير القلق وغير مقبول.
وتابع: يتعين على الحكومة السورية ان "تثبت ان دعمها لخطة انان يتخطى الكلام في الهواء، يجب ان تضع حدا للعنف".
وعلى خط مواز، يعقد في باريس اجتماع يضم نحو 15 وزير خارجية غربيا وعربيا وبينهم الوزيرة الاميركية هيلاري كلينتون يهدف الى ابقاء الضغط على نظام الرئيس السوري بشار الاسد، حتى يحترم وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التطبيق في 12 نيسان.

وكالات
(6)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي