أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

يصهرني حنيني في مجرى بردى .. عباس عواد موسى

مقالات وآراء | 2012-04-18 00:00:00
( 1 )

لسقيفةٍ , واوَيلتايَ
هل فارق السّجنُ الليلَ تائهاً ؟!
أرى دماً في الليل جارٍ
تَلاطَمه الكمينُ
والسجن يسكنهُ الصّمودُ
ألليلُ ظلٌّ ,
والسجن قبرٌ
للصّبر حدٌّ
سلب الرضيع حنان أمهِ
مَنْ أغلق القِفل العنيدَ بساقهِ فجراً ؟!

( 2 )

لمغارةٍ , واويلتاي
يصطادني الكفُّ المُصفّقُ عازفاً
لي أغنياتي
يُدرُّ ثديها فاتحة لَيِّ الذّراعِ
والنهر جارٍ
بخريرهِ , ألا إنني
لُبّ القصيدة أوْ
دمٌ يجري , دمٌ
حبر اليراعِ
يئنُّ من تعويذةٍ

( 3 )

وأفيقُ من , واويلتايَ
من آفة الصّمت المزلزلِ
راكضاً
صوب الربيعِ , لظىً
يا لائمي
در للشمالِ
درْ للجنوبِ
بردى حممْ
وأنا ذِممْ
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"نبع السلام" توسع سيطرتها جنوب "تل أبيض" و"رأس العين"      قرار من حكومة "الإنقاذ".. 150 عائلة نازحة مهددة بخسارة أماكن إقامتها في إدلب      قوات الأسد تنقلب على ميليشيا سبق وأن أمرت روسيا بحلها      روسيا: نتفادى وقوع اشتباكات بين الجيش التركي وقوات الأسد      منظمات إغاثة دولية توقف عملها شمال شرق سوريا      مظاهرة في درعا وعناصر الأسد يهربون من غضب المدنيين      واشنطن: نحن خارج مدينة "منبج"      استقالة رئيس الاتحاد البلغاري بعد إساءة عنصرية في مباراة إنجلترا