أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قرار مجلس الأمن خطوة لا تخلو من العلل...

مقالات وآراء | 2012-04-15 00:00:00
قرار مجلس الأمن خطوة لا تخلو من العلل...
نوافق إلى حد ما على أن قرار مجلس الأمن 2024هو خطوة في الاتجاه الصحيح. ولكن لا يعني أبدا أن هذه الخطوة تتمتع بكامل الصحة، وأنها خالية من العيوب، إذ علينا من الناحية السياسية، ألا نقع في فخ رفض المبادرات العربية والأممية دون تمحيص، فالنظام يستفيد من ذلك، وما أسهل عليه أن يعلن موافقته على أي مبادرة دولية تجاه سورية، ليثبت بذلك أن المعارضة هي التي لا تستجيب لقرارات المجتمع الدولي.
في محاولة استقراء ما صدر عن مجلس الأمن في قراره اليتيم حول سورية، نلحظ أنه طالب بدخول الصحفيين إلى البلاد، والسماح لهم بالتجول بحرية تامة. كما طلب من النظام سحب آلياته من المدن، وضمان حق التظاهر، والإفراج عن المعتقلين. أضف إلى كل ذلك فإن الأمين العام للأمم المتحدة ملزم بتقديم تقريره بعد خمسة أيام فقط عن مدى التقدم الذي تم على الأرض، وقد بين القرار، أن على سورية الالتزام بذلك وإلا فإن المجلس سينظر بتبعات عدم تنفيذ النظام لتلك البنود. لا يمكننا القول أن هذه البنود سيئة من الناحية النظرية، إذ يعلم العالم بأسره كما يعلم بشار الأسد، أن وجود مراقبين في سورية، مع السماح بالتظاهر السلمي يعني حتماً سقوط النظام في وقت قصير. فلولا الاستشراس بالقتل لسقط الأسد منذ اثني عشر شهراً.
من هنا رحب المجلس الوطني السوري المعارض بالقرار المذكور، فهو أحسن من لا شيء أولاً، وثانياً لأنه في حال تطبيقه بدقة سيكون مقتل الأسد، وثالثاً لكي لا تقع المعارضة في فخ الرفض، فتصبح الكرة في ملعبها في وقت لا نشك فيه، أن العالم أجمع يبحث عن أخطاء المعارضة ليبرر تأخره في مساعدة الشعب السوري الأعزل.
نعود للقول، إن القرار خطوة في الاتجاه الصحيح، ولكنه ليس صحيحاً، ولنقل أنه لا يخلو من العلل. إذ سيكون عسيراً علينا أن نفهم، كيف يرسل مجلس الأمن 250 مراقباً إلى بلد تتظاهر فيه 577 مدينة وقرية كمعدل وسطي. ولعل الأسوأ من ذلك أن القرار ينص بوضوح على أن مسألة اختيار المراقبين يتم التوافق عليها بين دمشق والأمم المتحدة. فلنفرض أن الأسد لم يوافق على إدخال مجموعة محددة من المراقبين فاستبدلت بأخرى فرفضها النظام أيضاً ورفض ثالثة ورابعة، أفلا يكسب الأسد مزيداً من الوقت، ومرادف الوقت في سورية الدم وإزهاق الأرواح.
نقطة أخرى لفتت نظري بشدة، فمجلس الأمن يدعم بنود خطة عنان الستّة. ومن هذه البنود: ضمان حق التظاهر السلمي المكفول بالقانون. لنفترض أن حكومة الأسد ردّت على هذا البند بمنع التظاهر، إذ تحتاج المظاهرات إلى تصاريح من الحكومة، وهذا يعني أن أي تظاهرة تخرج في سورية ستكون مخالفة للقانون لأن أصحابها لا يملكون تصريحاً بالتظاهر، وبالتالي من حق الأمن والشبيحة تفريقها، فهي تعتبر إذاً من أعمال الشغب. ولا أستحي من القول إنني أخاف أن يؤيد المجتمع الدولي الأسد بمنع المظاهرات بحجة أن قرار مجلس الأمن واضح وهو لا يجيز إلا المظاهرات المرخصة. وما يدفعني لهذا الخوف،
ما جاء في قرار اليوم الذي ساوى بين الشعب الأعزل وبين بشار الأسد الذي لا يزال يقتل الشعب السوري منذ ثلاثة عشر شهراً. فكيف يدين المجلس العنف من جميع الأطراف، أ فليس هذا اعترافاً مبطناً بوجود عصابات مسلحة في سورية؟. وهو لا محالة كذب وبهتان، فلقد استمرت الثورة السورية في سلميتها أكثر من ستة أشهر متواصلة، ولا تزال. أما أولئك الذين يحملون السلاح فهم أفراد شرفاء انشقوا عن النظام الوحشي وهم يقومون بواجبهم في حماية المتظاهرين السلميين. ولا أخفي أن بشار الجعفري، ومن ورائه المجلس، قد استفزني بزهوه وهو يفاخر بالقول، إن أعضاء المجلس اليوم يعترفون بوجود العصابات المسلحة التي تحدثنا عنها منذ بداية الأحداث. وكـأن الرجل وحكومته يحاربان فعلاً عصابات مسلحة. بالطبع لن أقول إن هذه هفوة من مجلس الأمن، بل هي سياسة هذا المجلس، فهم يحسبون خط الرجعة دائماً فلعلهم ينقلبون يوماً على المعارضة، فالمصالح فوق الأخلاق وقبلها.
سؤال يراودني، كيف تدعي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، أن نظام الأسد لا شرعي، وأن على بشار التنحي عن السلطة في سورية، ثم يصدر قرار أممي يطلب من النظام السوري المساعدة في تطبيق بنوده، التناقض واضح وصارخ، فلو صدق الغرب باعتبار بشار الأسد رئيساً لا شرعياً لسارع على العمل لإسقاطه بكل الطرق بما فيها العسكرية.
قرارات مجلس الأمن ضد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، كانت تنتهي بعبارة، سيتحمل العراق عواقب وخيمة في حال رفضه تنفيذ هذا القرار، وفي المسألة الليبية، حسم أمر التدخل العسكري في أيام قليلة. أما في الحالة السورية، فقد صدر القرار تحت الفصل السادس وليس السابع، وتحدثت آخر فقرة فيه عن تبعات، في حال لم تنفذ الحكومة السورية بنود القرار. إذاً الفرق واضح، ولا أعتقد أن المجتمع الدولي عازم بالفعل على تغيير بشار الأسد. فالخوف اليوم على أمن الكيان الصهيوني من تحالف الثوار في سورية مع إخوانهم في مصر وتونس وليبيا.
أعتقد جازماً أن استمرار التظاهر في مدن سورية وقراها، أشد على الأسد من قرارات مجلس الأمن. وأن النظام لن يسقط بإرادة دولية، بل بإرادة الشعب السوري الثائر . ولكي أكون منصفاً فقد يلعب قرار اليوم دوراً في إسقاط هذا النظام.

دكتوراه في الإعلام - فرنسا*
المهندس سعد الله جبري
2012-04-15
أتساءل: هل كان المطلوب أساسا - إسرائيليا وأمريكيا - من بشار الأسد أن يقوم بما قام به من إجرام وتقتيل ‏وتخريبٍ وتخويف للشعب قصدا مقصودا بذاته، تمهيدا للوصول إلى قرار مجلس الأمن الأخير، الذي يتضمن ‏في ثناياه، إبقاء النظام الأسدي إلى عقود أُخرى؟ أوَ ليست هذه رغبة ومصلحة إسرائيلية فرضتها على ‏الإدارة الأمريكية الخائبة، تأمينا لمصلحة بقاء إسرائيل واحتلالها الجولان، وعدم ترك أي احتمال لحرب ‏سورية لتحرير الجولان – على الأقل- ضد إسرائيل في المستقبل القريب والبعيد في حال نجاح ثورة ‏الشعب العربي السوري الحالية؟ أتصور ذلك، وإلا فإن جميع ما حدث في سورية منذ سنة حتى اليوم، وما رافقه من مناورة الدعمٍ الروسي ‏في مجلس الأمن، وتهريج أمريكي تافه، سخيف ومُضحك، ما كان إلا بغرض إتاحة الأمر للأسد للإستمرار ‏في إجرامه المقصود \" إسرائيليا وأمريكيا\" وحتى – تنضج الطبخة - ويتعب الشعب العربي السوري ‏ويصل لتمني وقبول أي حلّ للخلاص من الإرهاب الأسدي غير المسبوق في سورية: نوعية وطول مدة ‏مُنهكة، ومخاطر ستصيب دمشق وحلب \"اللتين لم يصبهما بعدُ ما أصاب المدن الأخرى إلا نسبيا\" ! ‏وبالتالي يتحقق القبول الضمني للشعب السوري – وهو الهدف البعيد- ويوقف الثورة راضيا بالأسد على ‏علاّته، بعدما يوقف إجرامه وفقا لقرار مجلس الأمن البارحة مع زرع مئات المراقبين الذين سيشهدون ‏بهدوء الأحوال، طبعا بعد أن نضجت الطبخة وحقق الإرهاب والتقتيل الأمني الأسدي أغراضه بصدور قرار ‏مجلس الأمن الإجماعي المذكور. وعلى فرضية هدوء الشعب السوري وتوقف ثورته سيتحقق الهدف ‏الإسرائيلي الإستراتيجي في بقاء الأسد، ضامنا لأمن إسرائيل واحتلالها الجولان لعقودٍ قادمة؟ وهو ما ‏تُريده أمريكا استجابة للمصالح الإسرائيلية؟
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
صور... الضرائب والحرائق تشعل لبنان بالمظاهرات      واشنطن تعلن وقف العملية العسكرية التركية في سوريا      ترامب "يغرد" شاكرا أردوغان: الأخبار عظيمة قادمة من تركيا      أبناء الاغتصاب في البوسنة يستخدمون الفن لرفع صوتهم      عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بنيودلهي إحدى أكثر مدن العالم تلوثا      سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب