أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الواهمون .. تجار القضية والوطن .. عزام الحملاوى

مقالات وآراء | 2012-04-06 00:00:00

لقد ناضل الشعب الفلسطيني على امتداد تاريخه وعبر ثورته, وقدم قوافل الشهداء من اجل قضيته وشعبه ووحدته الوطنية مجسدا بذلك إرادته وتطلعه إلى الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف, ومن بعدها مسيرة البناء والتنمية على طريق بناء فلسطين الديمقراطية0لذلك اعتاد الشعب الفلسطيني على العطاء والمحبة والتضحية والتسامح, وكان دائما داعيا للوحدة الوطنية لقناعته بأنها الطريق الوحيد لتحقيق أهدافه وطموحاته, ولم يكن يوما به من هم دعاة للانفصال والفرقة وخلق الصراع, مثل بعض القيادات الموجودة اليوم والتي تعمل على تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني وعدم انجاز المصالحة, وتدعى مسئوليتها عن هذا الشعب, وتعمل على ملئ ذاكرته بماسي الجرائم والفساد التي ارتكبوها, ورغم أفعالهم المشينة مازالوا يعتبرون أنفسهم الأوصياء عليه رغم غرقهم في مستنقع الفساد والإجرام والرذيلة, وأصبحوا جماعة مرتزقة يتاجرون بقضايا الوطن والشعب, ويمارسون حقدهم الدفين على أبناء شعبهم الذي ضحى وقدم الكثير رغم معرفتهم بأنهم أصبحوا أشخاصا قد عفي عليهم الزمن, وان الشعب لم يعد يتقبلهم أكثر من ذلك وان نهايتهم على يديه قد اقتربت آجلا أم عاجلا, لأنهم أصبحوا مكبلين بماضيهم الأسود الذي لن يغفر لهم الزمان عليه لما اقترفوه بحق هذا الشعب والوطن0 ورغم ذلك مازالت هذه الفئة مصرة أن تظل أسيرة في دهاليز أوهامها تحيك المؤامرات لإذلال هذا الشعب وحرمانه من ابسط حقوقه والنيل من قضيته ووطنه وأمنه ووحدة أبنائه, وذلك بتدمير نسيجه الاجتماعي عن طريق إثارة الفتن والكذب والقمع والإرهاب وترويج ثقافة الكراهية بين أبنائه متصورين أن هذا سيوصلهم إلى مآربهم الدنيئة, وانه سيمكنهم من الحفاظ والبقاء على كراسي الحكم متناسيين أن هذا الشعب رغم انه متسامح بطبعه وصابر على مابلى به, لكنه لايستطيع التغاضي عن الظلم والقهر مهما طال الزمان, ومهما زادوا من جبروتهم وظلمهم, وكان عليهم أن يتعلموا الدرس من هذا الشعب الذي علم محتليه دروسا قاسية في رفضه الذل والهوان, ولكنه طبيعته المتسامحة فرضت عليه منحهم فرصة التوبة والعودة إلى الحق وأحضان شعبهم وتراب وطنهم, وان يتخلوا عن ممن يلعبون بقضيتنا ويستغلونها من اجل مصالحهم الخاصة مقابل بضع دولارات لاتساوى قطرة دم من دماء شهدائنا الأبرار ,وكذلك الاعتذار عما فعلوه بحق أبناء شعبهم, لكن الطبع غلب التطبع, وظلوا على تحالفاتهم الشيطانية التي لاتجمعهم بها إلا عداءهم لأبناء شعبهم ووطنهم وثورته ووحدته0لهذه الفئة السوداء أعداء أنفسهم ووطنهم نقول: انتم لاتمثلون هذا الشعب وهذا الوطن, وما انتم إلا واهمون بأحلامكم ورهانكم على من تعتمدون عليهم من الخارج وستكونوا من الخاسرين, وان قضية فلسطين لن تموت رغم كل ما تبذلوه من محاولات التضليل والتمييع ومن محاولات لطمس جوهر القضية والوطن, واعلموا أن شعب فلسطين لن ينسى أو يفقد القدرة على التمييز بينكم كتجار للقضية , تعملوا فقط لضمان مصالحكم الشخصية والحزبية وبين من يضحى من اجل الشعب القضية, ورغم ذلك ستظل قضية فلسطين باقية, ومن شك في ذلك فليصغ جيدا إلى أطفال فلسطين وحملة راية التحرير, فإنهم يبددون بكلامهم وصلابتهم ونظرات عيونهم أوهام الواهمين, واعلموا أن التاريخ يسير إلى الأمام, وكل ماتقومون به ماهو إلا أوهام مصيرها الزوال، ولن تنالوا مرادكم لأن الشعب الفلسطيني سيكون لكم بالمرصاد, وسيحول مؤامراتكم إلى سراب، وستكونوا أنتم الماضي الملعون وسيلقى بكم على مزابل التاريخ , وسيكون المستقبل المشرق الباسم لهذا الشعب العظيم, وأما أزماتكم المفتعلة سوف يخرج منها الوطن أكثر قوة وقدرة على مواجهة التحديات والانتصار عليها، وسيكمل الشعب استحقاقات تحرير وبناء فلسطين, وسينعم بالاستقرار والازدهار والتقدم والرفاهية, أما مصيركم انتم فهو الجحيم لتصلوا بنار شروركم التي أردتم إحاقتها بالوطن والشعب بعد أن أعمتكم أوهام أحقادكم عن استيعاب حقيقة أن دسائس مؤامراتكم مصيرها الفشل والزوال, وان إرادة الشعوب هي المنتصرة دوما0
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا