أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش الحر و اندحار البعث في سوريا...محمد خطاب

الذئاب تهيم علي وجهها في شوارع سوريا ؛ هكذا رأي الشعب السوري - الصابر علي قهر البعث سنوات و القانع بحكمه رغما عنه – جيشه الذي طالما تغني ببطولاته بوجهه الحقيقي أنه جيش مؤدلج لا يعرف معني الولاء للوطن بل ولاءه الأول للعشيرة و لنظام البعث المنغلق علي ذاته ، المرتوي بدماء أبطال سوريا الأحرار . خرج الشعب السوري يطالب بالحرية و جاء العقاب سريعا من الباستيج الإيراني و حزب الله اللبناني و المرتزقة من كل حدب وصوب انه حرب الشيعة الأخيرة ضد آخر قلاعهم في الشام والمنطقة العربية بعد أن خسروا معركتهم في البحرين و عمان و الكويت و السعودية ، لقد أراد الله أن ينكسروا علي يد شعب الأحرار . لقد اكتشف الشعب السوري ذاته حين تمالك نفسه وتجاوز الطائفية والقبلية لينشئ جيش الأحرار ، جيش ولاءه الأول للوطن لا الأنظمة متغيرة ، جيش يعرف معني الوطنية لا المذهبية ، كل يوم يكتسب الجيش الشورى الحر الأنصار و أوسمة اشرف فيما تتقلص قوة و ذخيرة الجيش السوري البعثي أو عصابات بشار لذي انهار كما انهار بشار و ضاقت به ارض دمشق و شوارعها و منازلها حتى أن صورت أصبحت ممسحة لأقدام أبناء سوريا ، هكذا يكتب الشعب السوري تاريخه المجيد و هكذا يعود أبناء سوريا إلي أحضان أمتهم العربية علي قدم ثابتة ، أما إيران و كلابها من الباستيج و عصابة حسن نصر الله فقد دانت لحظة انتهاء دولتهم ، و عزلتهم تزداد ليعودوا كما بدؤوا عصابات تسحقها حناجر الحرية في الوطن العربي بأسره .
صبرا شعب سوريا و حمص و ادلب و حماة ، صبرا لآليء الحرية في العقد السوري غدا تتحرر دولتكم و يصبح جيشكم الحر نواة الجيش العربي الحر المدافع عن أمتنا ضد أعداءها .



التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي