أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رحلة الجنون بين الاسد وفرعون... محمد عمار نحاس

مقالات وآراء | 2012-03-31 00:00:00
رحلة الجنون بين الاسد وفرعون... محمد عمار نحاس
محمد عمار نحاس
( أني عذت بربي وربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب )
تستمر رحلة الجنون التي تجمع الأسد بفرعون مثلها كمثل كل طغاة العالم لا يتصورون او يتخيلون أن لديهم شعب وقد يتجرأ على قول قولٍ ينافي قولهم أو مناقشة رأي يخالف رأيهم فهم ينظرون الى الشعب على إنهم عبيد ولهم عقول تدار عبر أزرار تحكم وضعت بجوار ير مكاتب رؤساء الفروع الأمنية ,كأن الزمان يعيد نفسه والصور تتجلى لنرى فيها التاريخ فنرى أنفسنا نعيش ذاك الزمان المنصرم .
فبرحلة الجنون بين الأسد و فرعون كثيرة هي صفات التشابه تجسد ذات البدايه وذات النهج فهل عسى سيكتب التاريخ نهاية النظام الاسدي بذات الحروف التي كتبت فيها نهاية النظام الفرعوني .
الظلم والمفسده : فرعون الذي اقام حكمه على الظلم والمفسده والقتل والسبي فيما ذكره لنا المولى عز وجل )إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَها شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْناءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِساءهُمْ إِنَّهُ كانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ(
هي ذات بدايات النظام الاسدي الذي بدئ به الاسد الاب ليثبت اركان عرشه فأقدم على ابادة من سبقه الى السياسه والتحزب ثم قام بإبادة رفقاء السلاح المشهود لهم بالشرف و النزاهة فلما قضى عليهم وطد أركان حكمه على جماجم الرجال ويتم الأطفال وسبي النساء وما ان مر بعض الوقت حتى ضاقت دائرة المنتفعين لتنحصر بالعائلة والطائفة .
الربوبيه : فرعون ادعى انه اله و على العامة عبادته فيما ذكر لنا المولى عز وجل على لسان فرعون ( وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري ) وعلى الناس تقديم الولاء والطاعة والعبودية لألههم فرعون ذات السمات والصفات جمعت بين فرعون والاسد فما أن انتهى الأخير من تصفية الشرفاء واعتماده على المنتفعين والمفسدين حتى بتنا نسمع صيحات وشعارات تمجد رئيس الدولة وتسبغ عليه صفات الحكمة والشجاعة وتصفه بأوصاف عديدة، فهو المفدى، القائد العظيم، المعلم، المُلهِم… تذكر أفضاله العميمة على جميع أبناء الشعب ، فلولاه لما بزغت الشمس ، وهو الذي يمنحنا الهواء لنتنفس ، والماء لنشرب فالفلك تمشي بامره والسماء تمطر لتقول له نعم ومن هنا علمنا انه القائد الخالد الذي سيحكمنا لأبد الآبدين لا يموت ولا ينتهي حتى بعض اهل العلم عاموا في بحرهه ومالوا لينصروه على شعبه وتناسوا قول المولى عز وجل .
أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ
رحلة المعارضه : لما أستفحل أمر فرعون ارسل المولى عز وجل له من يردعه عن ظلمه وطغيانه بشكل سلمي (اذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى ) ومن درعا انطلقت مسيرة الحراك الشعبي بسورية الإباء وهي تحمل شعارات مشروعه فمن السلميه الى الحريه درب كلف الشعب السوري دماء آلاف الشرفاء وكما بدئ فرعون بإلغاء الآخر عندما أستهزئ بدعوة موسى عليه السلام ومن معه ( وقال فرعون يا هامان ابن لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب & أسباب السماوات فأطلع الى اله موسى وأني لأظنه كاذبا ) بذات الصفات البلهاء يخرج رأس النظام السوري ضاحكاً باسماً يستغرب اين ما يتكلمون عنه فالأمن مستتب ولا مشاكل ولا اضطرابات فسوريه ليست كغيرها وهذا النظام ليس كغيره ولما تبين لفرعون ان موسى عليه السلام آت بالحق بدئ يطلق عليه صفات الكذب كي ينبذه من حوله ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ & إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ) 0 (قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ) (إِنَّ هَؤُلاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ ) كأن رأس النظام الاسدي يقرأ سيرة فرعون حتى ينتهج ذات النهج فيظهر الاسد باسماً تلك الابتسامه البراقه ليصف احرار سوريه ( المندثين * الثلفيين * الثراثيم * المثلحين ) وتبدأ انغام تخوين الشرفاء لدى كل نظام طاغيه يعارضه احد ففرعون وبعد ان تبين له الحق وهو يعلمه علم اليقين قامت وسائل اعلامه باطلاق حملة تخوين على موسى عليه السلام ومن آمن معه وتوضيح خيوط مؤامرة موسى عليه السلام على الشعب الآمن ( وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ ) ولدى النظام الاسدي ذات النهج الاعلامي فسورية الاسد تتعرض الى مؤامره كونيه تقودها جهة غامضه وللمؤامرة ابعاد دنيئة لا يعرف اتجاهها أما الحل لدى النظامين فيتصف بذات الدمويه والعنف فرعون يحشر جنده ويعلن الحرب على رأس المؤامرة والفساد (فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْحَقِّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلالٍ ) وكتائب الاسد تعثوا بالارض فساد يقتلون الرجال ويعذبون الاطفال ويقطعون لهم أعضائهم التناسليه ويستبيحون الاعراض ويفعلون ما لا يفعله أحد فبعد هذا التطابق برحلة الجنون التي تربط الاسد بفرعون هل يمن الله علينا ليرينا نهايةً واحده تجمع الاسد وفرعون ( آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ) الله نسأل أن يمن علينا فتقر عيوننا ونرى الهدوء يعود الى سورية الاباء وتعود الينا حريتنا وكرامتنا وآدميتنا التي سلبت منا عنوة ان الله على كل شيئ قدير جدير .

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا