أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تركيا تتوغل في شمال العراق في انتهاك يهدد بالتصعيد

دولي | 2007-12-18 00:00:00
تركيا تتوغل في شمال العراق في انتهاك يهدد بالتصعيد
   وحدة من القوات التركية تمركزت عند نقطة حدودية مشتركة بين العراق وإيران وتركيا.
زمان الوصل - وكالات
توغلت القوات التركية الثلاثاء، في شمال العراق، ضمن مساعيها لاجتثاث المتمردين الأكراد التابعين لحزب العمال الكردستاني، الذين يتخذون من المناطق الجبلية في إقليم كردستان العراق، منطلقاً لعملياتهم ضد القوات التركية في جنوب البلاد، بحسب ما أكد المتحدث باسم رئيس حكومة كردستان العراق، فؤاد حسين.

وأوضح حسين أن وحدة من القوات التركية تمركزت عند نقطة حدودية مشتركة بين العراق وإيران وتركيا.

وشدد حسين "ليس هناك أي من قواتنا في هذه المنطقة.. لا يمكن لأي شخص البقاء هناك، لذا لا أعرف ماذا يفعلون" في إشارة للقوات التركية.

وقال متحدث باسم قوات البشمركة الأمنية التابعة للإقليم أن قرابة 300 جندي تركي توغلوا إلى داخل الأراضي العراقية بدون دبابات.

التصعيد الأمني الذي يهدد بتفجر أهدأ مناطق العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في ربيع 2003 للإطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، يأتي في وقت تشهد فيه العلاقات بين بغداد وأنقرة توترا بعد استدعاء الأولى سفير تركيا لديها للاحتجاج على القصف التركي على شمالي العراق السبت، والذي أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة أربعة وتدمير عدد من المنشآت.

وكانت الخارجية العراقية قد قالت في بيان إن وكيل الوزارة للشؤون القانونية محمد حاج حمود استدعى السفير التركي لدى البلاد للإعراب عن استياء حكومة بغداد على الغارات.

وطالب حمود خلال اللقاء الحكومة التركية بوقف العمليات العسكرية "التي تؤثر على الأبرياء وتبث الذعر، وقد تؤثر على علاقات الصداقة القائمة بين شعبي وحكومتي البلدين الجارين."

وقام بتسليم مذكرة إلى السفير التركي بشأن "القصف التركي لمجموعة من القرى العراقية في شمالي البلاد"، مضيفاً أنه بجانب مصرع امرأة في الهجمات وإصابة أربعة بجراح وأضرار بالبنى التحتية، أدت الهجمات إلى "نزوح العديد من العائلات."

كما أدانت رئاسة مجلس النواب العراقي في بيان الاثنين القصف التركي على شمالي البلاد، ودعا محمود المشهداني تركيا للاحتكام إلى "الحوار والحكمة في حل القضايا الداخلية."

وطالب البيان تركيا باحترام سيادة العراق ودعا مجلس الأمن الدولي للتدخل لوقف مثل هذه العمليات العسكرية داخل الحدود العراقية."

 وكانت الطائرات الحربية التركية قد شنت فجر الأحد هجمات على قواعد للمتمردين الأكراد، من حزب العمال الكردستاني، في المناطق الجبلية بشمال العراق، كما قصفتها بصواريخ بعيدة المدى، وفقاً لما أعلنه مسؤولون في الجيش التركي.

واستمر الهجوم الجوي، الذي بدأ الساعة الواحدة فجر الأحد، على منطقة "جبل قنديل"، حيث تتمركز عناصر حزب العمال الكردستاني، طوال ثلاث ساعات، وفقاً لبيان صادر عن الجيش التركي.

وأضاف البيان العسكري التركي أن الجيش قام بشن هجمات بصواريخ بعيدة المدى في أعقاب القصف الجوي لمواقع المتمردين الأكراد، موضحاً أن كافة الطائرات عادت إلى قواعدها سالمة.

ولم تتضح على الفور ما إذا لحقت خسائر في الأرواح جراء هذه الهجمات، كما لم ترد أي معلومات عن مدى الأضرار، إلا أن المتحدث باسم ما يعرف بإقليم "كردستان العراق"، جمال عبد الله، قال إن القصف أسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل.

يشار إلى أن التوتر ازداد على طول الحدود العراقية التركية، مع التهديد بشن هجوم واسع النطاق ضد من وصفهم الجيش التركي بـ"الانفصاليين في حزب العمال الكردستاني."

وحصلت الحكومة التركية على موافقة البرلمان في أكتوبر/تشرين الأول على شن هجوم واسع "في أي وقت"، فيما حشدت القوات التركية الآلاف من عناصرها على الحدود بين البلدين.

وبذلت الولايات المتحدة الأمريكية وحكومة إقليم كردستان العراق مساعيهما طوال الشهرين الماضيين من أجل الحيلولة دون شن هجوم تركي على الإقليم.

وكانت تركيا قد أعلنت في الخامس من ديسمبر/كانون الأول الجاري عن مقتل ثمانية من المتمردين الأكراد في مواجهات مع قواتها على الحدود مع العراق، ليصل عدد قتلى متمردي "حزب العمال الكردستاني" خلال يومين من القتال، إلى 14 قتيلاً.

وقال الجيش التركي في بيان نشر على موقعه الإلكتروني إن الاشتباكات التي بدأت في الرابع من الشهر الحالي في إقليم "سيماك"، أسفرت عن مقتل ستة متمردين في اليوم الأول من القتال، وثمانية آخرين في وقت لاحق.

كما أدت المواجهات إلى مقتل جندي تركي.

وفي وقت سابق،وتحديداً في الأول من ديسمبر/كانون الأول، أكد الجيش التركي أنه قصف عدة مواقع لمن أسماهم بـ"المتمردين الأكراد" في شمال العراق، مما أسفر عن مقتل "عدد كبير" في القصف الذي استهدف ما بين 50 و60 عنصراً من مسلحي حزب العمال الكردستاني."

ولم تتوافر مزيد من التفاصيل حول القصف، الذي أقر الجيش التركي في بيان له مساء السبت، بأنه استهدف مواقع للأكراد داخل الأراضي العراقية للمرة الأولى، فيما أكد المتحدث باسم رئيس حكومة كردستان العراق، فؤاد حسين، أن الجيش التركي لم يتوغل في شمال العراق.

وقال حسين إنه من غير المتوقع أن يقوم الجيش التركي بالتوغل في شمال العراق، وعزى ذلك لأسباب سياسية وجغرافية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الدفاع التركية.. إيصال التيار الكهربائي إلى ريف مدينة "تل أبيض"      أحد مشايخ "حزب الله" يهدر دم الإعلامية اللبنانية "ديما صادق"      الدورة السادسة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية تختتم أعمالها      قوات التحالف تنفذ عملية إنزال شرق دير الزور      موقع إسرائيلي يؤكد قصف أمريكا لمواقع إيرانية شرق سوريا      قتلى وجرحى من "قسد" بهجوم شرق دير الزور      ميليشيا حزب الله تعزز مواقعها في "رنكوس"      روحاني: ميزانية إيران معدة لمقاومة العقوبات الأمريكية بتقليص الاعتماد على النفط