أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

10 دقائق حمصية مسكونة بدمع الأمهات ولهب النظام

بــ10 دقائق، لخص "رجل من حمص"، الالم الذي يعتصر مدينته، ودموع الأمهات والأطفال على الشهداء، أم تناجي وتصرخ "خدو من عمري وعطوه"، لكن إبنها الشهيد لا يتحرك، فلا يمكن إعطاء الأعمار، وأم أخرى تبكي على ضوء الشموع، وتقلو "راح يجيب خبز وقتلوه"، وثكلى ترفع يديها إلى السماء وتطلب من الله "زلزالاً" لمحو القتلة، فيما القذائف تهطل على باب عمرو، "رجل من حمص"، تسبب من خلال "الفيديو"، بتركيز الألم والدمع بـ10 دقائق، بحسب وصف ناشط.

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي