أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استشهاد "شيخ الثوار" في درعا، وأول من "كبر" بالمتظاهرين

قال ناشطون إن علي أحمد دعاس المسالمة، الملقب "بشيخ الثوار" في درعا استشهد أمس الخميس برصاص القناصة، خلال مداهمة الأمن طريق السد.
وأوضح الناشطون أن المسالمة كان من أوائل الذين دعوا إلى المظاهرات في درعا البلد، وخطط لها منذ يوم 18 آذار من العام الماضي، حيث يعتبر أول من هتف "الله أكبر" بالمتظاهرين في جامعي الحمزة والعباس.
وكان علي اعتقل أكثر من مرة، حيث أشرف على تعذيبه في المرة الأخيرة العقيد لؤي العلي، الذي طلب منه أن يكفر بالذات الإلهية، وأن يردد "لا ... ..إلا بشار" حسب ما أكد ناشطون. إلا أن المسالمة كان يرفض مرددا "لا إله إلا الله".
وأضاف الناشطون أن زملاء علي كانوا يسألونه: لماذا تردد مايطلبونه منك، فهذا يجوز، فكان يرد عليهم بقوله: "فشروا، لارب لي سوى الذي خلقني".


زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي