أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الأتارب "باب عمرو الثانية" لكن لا يسمعها أحد

محلي | 2012-02-19 00:00:00
الأتارب "باب عمرو الثانية" لكن لا يسمعها أحد
زمان الوصل
تعيش بلدة الأتارب في حلب حالة من حصار الخانق لليوم السادس على التوالي مع فرض لحظر التجوال وانتشار القناصين وتمركزهم على أسطح المباني، بحسب ما أكدت عدة مصادر منها شبكة "شام".
وتعاني المدينة ايضاً من نقص شديد في الأغذية والأدوية وفي حليب الأطفال ويترافق كل ذلك مع انقطاع شامل للتيار الكهربائي والاتصالات والانترنت، كما أجبرت عناصر الأمن المؤذنين على عدم رفع الأذان وذلك باستهداف المآذن.

وشهدت البلدة حملات نهب وسرقة كبيرة للمحلات التجارية وهناك حركة نزوح للأهالي نحو القرى المجاورة.
وشبهت ناشطة حال البلدة بحال حي باب عمرو في حمص، لكن ولأن نشطائها لا يملكون جهاز بث مباشر لم تصل معاناة البلدة إلى العالم، ليستشهد الأهالي بصمت بحسب وصف الناشطة.


من جهتها قالت "لجان التنسيق المحلية" إن البلدة تعيش في عزلة تامة مع قطع كل وسائل الاتصال عنها، ومما وصل من معلومات استشهاد الشاب محمد مصطفى الدقة على يد قوات الامن إثر إصابته برصاصة في البطن والشاب من بلدة معرة مصرين بإدلب.

ووثّق الأهالي 11 شهيداً من ضحايا مجزرة البلدة التي تتعرض للقصف منذ أيام، فيما سقط العشرات من الجرحى ومن المنشقين عن جيش النظام والذي لم يتم التعرف على عددهم بشكل دقيق نظراً لتقطيع أوصال المنطقة والانتشار العسكري واستمرار القصف.

وأرسل أهالي الأتارب دعوات عديدة للمنظمات الإنسانية والحقوقية والمجتمع الدولي للتدخل لمساعدة الجرحى والمحاصرين وتأمين حليب الأطفال والأدوية لمنع حدوث كارثة إنسانية جديدة في الأتارب التي ماتزال تخضع لحصار شديد لليوم السادس على التوالي، فيما يستأنف جيش النظام القصف عليها بالدبابات والرشاشات الثقيلة والبردي إم لتهزّ المدينة الانفجارات واطلاق النار ، ومايزال قناصة النظام منتشرون على أسطح المباني الحكومية والجوامع والمنازل مع فرض حظر التجوال في المدينة وسط انقطاع كامل للتيار الكهربائي.
الأثاربي
2012-02-20
عاث جيش بشارون في سوق المدينة نهباً وخراباً ولم يكتفوا بالقليل بل بدأوا يشحنوها بسياراتهم العسكرية ولم يسلم من أذاهم حتى محلات الطيور حيث اطلقوا سراحها من أقفاصها والصيدليات لم تسلم منهم ولا يستطيع احد أن يفعل شيئ سمع أحد السكان الضابط يقول لهم أتركوا شي لغيركم .. نعيش بحالة كحالة أخوتنا في باب عمر الصامدة يا الله رزقنا يسرق من حماة الديار يا للعار عليك وعلى جندك يا بشارون .. والله سوف تسألون الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق