أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رجل أعمال: إيرات تمد النظام بالسيولة المالية لكنها لا تكفي

اكد رجل اعمال سوري بارز ونجل رئيس اسبق ان الاقتصاد السوري يعاني جراء العقوبات الدولية والحكومة "في طور التفكك البطيء" تحت ضغط الشارع.

وقال فيصل القدسي المقيم في لندن ونجل الرئيس السوري الاسبق ناظم القدسي (1961-1963) للبي بي سي ان العقوبات الغربية والعربية "تطاول كل البلاد. انها لا تؤثر في النظام فقط".

واضاف: "منذ نيسان، لم يعد ثمة سياحة، كانت تمثل 15 في المئة من اجمالي الناتج المحلي. منذ تشرين الثاني، توقفت صادرات النفط، وكانت تشكل ثلاثين في المئة من اجمالي الناتج المحلي. بسبب العقوبات على المواد التي تصدرها سوريا، بات يمكن تصدير هذه السلع فقط الى الاردن والعراق ولبنان".

وتابع رجل الاعمال: "الواقع ان احتياط النقد الاجنبي لدى المصرف المركزي تراجع من 22 مليار دولار (18 مليار يورو) الى نحو عشرة مليارات (ثمانية مليارات يورو) وهو يتراجع سريعا جدا".

وقال ايضا ان "ايران ترسل كميات كبيرة من السيولة الى سوريا عبر العراق. لكنها غير كافية".

واوضح ان "جهاز الحكومة (السورية) يشهد تفككا بطيئا وهو شبه غير موجود" في حمص (وسط) وادلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب).

وتابع: "ليس هناك محاكم والشرطة لا تهتم بالجريمة ولهذا الامر تداعيات كبيرة جدا على الحكومة"، لافتا الى ان معظم رجال الاعمال الذين يعرفهم "غادروا البلاد من اجل سلامتهم".

وكالات
(72)    هل أعجبتك المقالة (79)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي