أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناشطون يحذرون من "إنفجار" سد الرستن وإغراق حماة والنظام "صامت"

اكد نشطاء ان النظام قام أمس الأول بفتح الأقنية الصادرة من بحيرة قطينة بشكل مفاجئ في هذا الوقت من العام، مما أدى  إلى إرتفاع منسوب المياه في سد الرستن إلى مستويات غير مسبوقة.

وتابع النشطاء في عدة مناشدات وردت إلى "زمان الوصل": المعلومات الواردة من مصادر موثوقة تكشف عن تدبير النظام لكارثة إنسانية كبرى وذلك بفتح السد عن طريق إفتعال تفجيرات في وحدات التحكم (السكور) العائدة للسد، ثم إتهام "العصابات المسلحة" المفترضة.

ونوه النشطاء أنه سيكون لهذا الفعل نتائج كارثية إذ سيؤدي إلى زيادة منسوب مياه نهر العاصي بشكل كبير جداً ينجم عنه فيضان يغرق جزءاً كبيراً من مدينة حماه، وفيضان آخر يعم منطقة الحولة لوجود رافد ثان للسد، وكون وحدات التحكم بالسد متموضعة من الجهة الغربية -جهة الحولة-.

ولم تستطع "زمان الوصل" التأكد من مصدر مستقل أو الحصول على وجهة نظر رسمية، وغالباً ما تبقى مثل هذه الأخبار دون تأكيد حتى وقوعها أو نفيها من جانب النظام، وأدت في بعض الأحيان إلى منع "كوارث" حسب وصف نشطاء. 

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي