أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفاصيل "سيطرة" الجيش الحر على دوما وزحفه إلى داريا

قال نشطاء ان معارضين سوريين سيطروا على أجزاء من بلدة دوما قرب العاصمة دمشق يوم السبت ثم انسحبوا بعد ذلك الى مخابئهم.

واضاف النشطاء ان معارك وانفجارات ليلية هزت دوما الواقعة على بعد 14 كيلومترا شمال غربي العاصمة.

وتعد دوما احد مراكز الاحتجاجات في الانتفاضة المستمرة منذ عشرة أشهر ضد الرئيس بشار الاسد.

وقال ناشط لـ"زمان الوصل" الامر تكتيكي لا غير، الجيش الحر على الاغلب لم يشاء الإحتفاظ بالأرض كما فعل في الزبداني لأن ذلك سيكلفه والأهالي خسائر كبيرة، لكن بالمقابل الوجود الأمني ابتعد عن مركز المدينة والمناطق الحيوية وتمركز على مداخل ومخارج دوما، وبذلك نقطتين الأولى أن حركة الأمن والجيش النظامي لم تعد مثل الأول في هذه المدينة، والثانية أن عمليات الجيش الحر تطورت بشكل ملفت ظهر أولاً في الزبداني، ثم دوما، ثم تواجد في شوارع بداريا وتجول بسيارات مسلحة حاملا أعلام الإستقلال وهو ماوثق بمقطع فيديو..

وقال احد السكان لرويترز ان هذه الخطوة تمثل اول مرة يسيطر فيها المعارضون الذين يطلقون على انفسهم الجيش السوري الحر على اراض في دوما لفترة زمنية طويلة.

وقال نشاط يعيش في دمشق لرويترز عبر الهاتف "لا يستطيع أحد الدخول أو الخروج من دوما الان. هذه هي المرة الاولى التي يقوم فيها المنشقون بشيء أكثر من هجمات الكر والفر. الليلة بدأوا اقامة الحواجز في الشوارع وكل بضع دقائق أسمع اطلاق نار وتفجيرات."

وبدأ القتال بعد ظهر السبت بعد ان قتلت قوات الامن اربعة اشخاص عندما اطلقت النار على مشيعي جنازة احد المحتجين. وقال نشطاء ان الاشتباكات التي تلت ذلك خلفت عشرات الجرحى.

وقال نشطاء بالتليفون من دوما وبلدة حرستا المجاورة ان قوات الجيش تجمعت خارج دوما..

وقالت ساكنة اخرى في دوما لرويترز انها لم تسمع عن الاستيلاء المؤقت على الضاحية ولكنها سمعت صوت انفجار ضخم.

وقال نشط اخر لرويترز عبر الهاتف "احد الانفجارات كان ضخما جدا كما لو كانت المدينة كلها تهتز."

فيديو يظهر تجول سيارات الجيش الحر في شوارع داريا

زمان الوصل - رويترز
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي