أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد سمع "شبيحة للأبد" في ساحة الأمويين ولم تستهدفه "صواريخ" الإرهابيين

 كتب الزميل أحمد دعدوش على صفحته "الفيس بوك"، مقاربة واقعية لظهور الرئيس بشار الأسد الأخير في ساحة الأمويين اليوم، حيث اعتبر أن دخول الأسد وخروجه من الساحة سالما هو إدانة لنظامه في عدم حماية المظاهرات الأخرى التي لم تسلم من رصاص "الإرهابيين" ومدافعهم وصواريخهم، وعرج دعدوش على الهتاف الذي سمعه الرئيس "شبيحة للأبد" بما لهذه الجملة من معنى بين السوريين، كتب الصحفي في قناة الجزيرة أحمد دعدوش:

 - ظهور بشار بين الجماهير لأول مرة في حياته هو الحلقة الثانية من مسلسل بدأه أمس بعد تخاذل الجامعة العربية.
- ظهوره بين شبيحته هو استعراض للقوة أمام الخارج وشماتة في الشعب بالداخل والخارج.
 - وصوله للساحة وخروجه سالما دون إطلاق رصاصة عليه أو على الآلاف من حوله هو إدانة لنظامه في عدم حماية المظاهرات الأخرى التي لم تسلم من رصاص "الإرهابيين" ومدافعهم وصواريخهم.
 - هتاف الحراسة "شبيحة للأبد.." وعلى مسمع ومرأى رئيس دولة هو بمثابة إعلان حرب على الشعب.
 - القذافي حشد الآلاف من المرتزقة والجبناء والمقهورين في طرابلس قبل ساعات من اقتحامها على يد الثوار ليستمتع بالهتاف الأخير.
 - السنن الكونية تتحقق أمام أعيننا، وأعتقد أن فراعنة العصر ليسوا أفضل من فرعون الذي لم يؤمن حتى برؤية المعجزات على يد نبي، وفي النهاية دعا عليه موسى (ص): ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم.

زمان الوصل
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي