أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سليمان رئيسا الثلاثاء

كوشنير: أعود لباريس بنصف نصر والباقي في جلسة الانتخاب

اقترب لبنان امس خطوة اضافية ومهمة على طريق انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، بعد توصل الاكثرية والمعارضة الى «اتفاق سياسي» ينتظر الترجمة الدستورية في جلسة تشريعية يعقدها المجلس النيابي في الحادية عشرة من قبل ظهر الثلاثاء، أي قبل ساعة واحدة من جلسة الانتخاب، فيما يكون مجلس الوزراء مجتمعا في انتظار وصول اقتراح التعديل ليوافق عليه. وقد طغت الأجواء التفاؤلية في لبنان الى حد قول احد القياديين في «14 آذار» لـ«الشرق الأوسط»: «اكتبوا مبروك...الثلاثاء سيكون العماد سليمان رئيسا للبنان».
ونشطت الاتصالات محليا لبلورة صيغة المخرج الدستوري الذي يعرقل موافقة المعارضة على مرور هذا التعديل عبر الحكومة التي تعترض على شرعيتها منذ استقالة الوزراء الشيعة أواخر العام الماضي. وتحدثت مصادر لبنانية عن وجود اتفاق يتضمن خطوطا عريضة للمرحلة المقبلة التي يرجح فيها وصول رئيس كتلة المستقبل النيابية سعد الحريري الى رئاسة الحكومة، رغم ان الاخير لم يعلن قراره النهائي بعد، وان يتم توزيع الواردات الاساسية بين الطوائف. وتردد ان المخرج يشمل عودة الوزراء الشيعة الى جلسة يعقدها مجلس الوزراء لتعديل الدستور، على ان يدونوا في المحضر ان عودتهم هي للمشاركة في تعديل الدستور ولا تعني اعترافا بأي من القرارات التي اتخذت في غيابهم. غير ان مصدرا في الاكثرية اكد لـ«الشرق الاوسط» ان الحريري رفض بشكل حاسم البحث في اي شيء خارج اطار الانتخاب، وكذلك فعل العماد سليمان الذي نقل عنه المصدر قوله انه لا يريد إلا الطرق الدستورية في التعديل وفي تأليف الحكومة»، واصفا هذا الموقف بـ«الشجاع».

وكان وزير خارجية فرنسا برنار كوشنير الذي أتى الى بيروت متشائما، غادرها امس متفائلا، مؤكدا قبيل مغادرته «تحقيق نصف النصر»، ومتوقعا «تحقيق الباقي في جلسة الانتخاب التي حددها رئيس مجلس النواب نبيه بري يوم الثلاثاء المقبل». وأمل في ان يعود الى لبنان في المرة المقبلة لتقديم التهاني. واشار الى ان وثيقة سياسية ستصدر قريبا، وأمل في ان يشارك رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في الحكومة الجديدة، مقدرا له «تنازله» عن ترشحه للرئاسة


صحف - زمان الوصل
(60)    هل أعجبتك المقالة (59)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي