أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المخابرات تؤكد إستهداف المتظاهرين وتصف الشبيحة بـ"كلاب النظام"

سرب الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، تقريراً أمنياً صادر عن المخابرات الجوية، يطالب باعتقال مجموعة من الأسماء بناءً على نشاطها السلمي في التظاهر أو مساعدة المتظاهرين أو دعمهم المالي لكشف، واعتبره الدكتور دليلاً على زيف ادعاءات النظام باستهداف الجماعات المسلحة وسماحه للتظاهرات السلمية، كما جاء في صفحته الشخصية على "الفيس بوك"، وتابع قربي: "يلاحظ عدد من عناصر الجيش المطلوبين اضافة لاستهداف النساء ..ويبقى السؤال عن علاقة المخابرات الجوية ..خاصة وأن الكتاب يوضح أن هناك أمر لقيادة الشرطة والأمن السياسي والأمن الجنائي والفرع 261 والفرع 318 ..يعني صار الكل يشتغلوا عن المخابرات الجوية".

ونبه الدكتور أن الوثيقة تفضح كذب النظام الذي يقول أنه يعتقل فقط الجماعات الارهابية ولامشكلة لديه مع التظاهرات، بحسب قربي، خصوصا وأن التقرير يحوي قائمة من المواطنين يراد اعتقالهم بتهمة التظاهر فقط مع الاعتراف ان تظاهرهم كان سلميا.

 ..وتعترف الوثيقة أيضاً بوجود الشبيحة حيث اسمتهم الوثيقة بالمتعاونين مع الاجهزة الأمنية وقالت بأن الناس يسمونهم بكلاب النظام ..أيضا تعترف تالوثيقة بأن من يجاهر باسقاط النظام جريء، وتابع قربي: "طبعا المضحك المبكي هو موافقة رئيس المنطقة الوسطى في المخابرات الجوية على مضمون البلاغ مع التركيز على حركة عشق الاسلام رغم مناداتها بتحرير فلسطين والجولان".

الوثيقة تكشف استمرار الاجهزة بالاعتماد على ذات الاساليب العتيقة من تقارير وشاة من وصفتهم بـ"كلاب النظام".




زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي