أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قافلة الحرية السورية تنطلق في الـ12 من الشهر القادم

o    أعلن منظمو قافلة الحرية إلى سوريا عن تأجيل إنطلاق القافلة إلى الثاني عشر من الشهر القادم  .

ودعا المنظمون وهم شباب سوريون مغتربون من المستقلين الحكومة الأردنية لتسهيل مهمتهم بمنحهم التصاريح اللازمة ليتمكنوا من تسيير القافلة عبر اراضيها .

وطالب منظموا قافلة الحرية الجامعة العربية بالمشاركة بالقافلة لضمان التأكد من سلامة محتوياتها منعا لأي اتهامات أو شكوك حول ماتحمله من مساعدات إنسانية .

عن التأجيل قال المتحدث الإعلامي ياسم القافلة مؤيد اسكيف بأن هذا التأجيل حتى الثاني عشر من الشهر القادم أتى لأسباب عديدة أهمها طلب بعض الجهات الإنسانية المشاركة في القافلة و حاجة هذه الجهات للمزيد من الوقت للإستعداد و التحضير ، ودعوة المزيد من هذه الجمعيات و اللجان الحقوقية و مؤسسات المجتمع المدني و ناشطي السلام للانخراط في هذه الحملة و دعمها ، ومحاولة كسر الحصار الإعلامي المفروض على سورية من خلال دعوة وسائل الاعلام العربية والعالمية لمرافقة القافلة وتغطية رحلتها ، و دعوة لجان أهلية لتقصي الحقائق و محاولة حماية المدنيين و توثيق الجرائم المرتكبة من قبل النظام

إضافة إلى الهدف الرئيسي للرحلة وهو إدخال المساعدات الإغاثية و الطبية

 و أكد اسكيف على الهدف الإنساني للقافلة طالبا من الجامعة العربية و المنظمات والهيئات الحقوقية والانسانية العربية أن تكون شريكا في هذه القافلة .

كما أكد اسكيف بأنه يرحب بمشاركة أي شخصية سورية عامة أو سياسية في القافلة إنما بصفتها مواطنة سورية ودون أي طابع سياسي أو حزبي فالقافلة إنسانية بالدرجة الأولى ولا علاقة لها بأي طرف سياسي

 . جدير بالذكر أن ناشطين سوريين مستقلين مغتربين في مختلف دول العالم 

باشروا العمل لاطلاق قافلة الحرية بهدف كسر الحصار الإعلامي المفروض على الشعب السوري و للتأكيد على أن المغتربين السوريين جزء  لا يمكن أن يتجزأ من الشعب السوري في الداخل و يريدون أن يكونوا أكثر قربا من ابناء شعبهم و ليمدوا يد العون للمناطق المنكوبة.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي