أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جعجع: ملف الرئاسة أصبح في إيران

«تعرفون انهم (السوريون) مشكلة وحل معاً فهم يخلقون المشكلة .......

استبعد رئيس الهيئة التنفيذية لـ «القوات اللبنانية» سمير جعجع ان ينتج اي شيء ايجابي من لقاء رئيس المجلس النيابي نبيه بري مع رئيس كتلة «المستقبل» النيابية سعد الحريري «لأن موضوع الرئاسة أصبح في إيران».

وكان جعجع التقى في معراب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسون الذي رفض الإدلاء بأي تصريح عند مغادرته. وقال جعجع في دردشة مع الصحافيين: «ان هناك بعض الأمور في التاريخ تأخذ طابعاً مضحكاً، اليوم نشهد واجهة مسيحية لجمهورية إسلامية ما يجب تحويله الى لجنة الحوار المسيحي - الاسلامي».

وعما اذا كان يعني ان المشكلة ليست في سورية، قال: «تعرفون انهم (السوريون) مشكلة وحل معاً فهم يخلقون المشكلة ثم يعودون للمطالبة «بحقها» من اجل حلّها ومن ثم يأتي آخر للعرقلة فيطالبون مرة أخرى بحقها».

وإذ اعتبر ان «الكثير من المطالب صحيحة ولكنها لا تعالج هكذا بإقفال الطريق أمام ملء الفراغ في سدة الرئاسة، وما يجب ان نقوم به الآن وبسرعة هو ملء هذا الفراغ». وتخوف من ان «يكون العماد عون نوعاً من الواجهة، من هنا يناقشون مع الفريق الأساسي»، لافتاً الى ان الرئيس بري يمثل «أمل» و «حزب الله» ولو كان الأخير يفاوض عن نفسه فقط لكانت مشكلة الرئاسة حلت منذ زمن».

ورأى جعجع ان المسيحيين «اذا لم يتفقوا على رئيس لا يعني ان يعود الملف المطروح الى طهران او الشام او واشنطن او انابوليس او اي مكان آخر، ولكن المؤسف ان بعض الأطراف اللبنانيين يترك العواصم الخارجية تلعب دوراً بدل ان تحسم هي أمرها ونحن بالنسبة إلينا هل كان أحد ينتظر منا ان نقوم بأكثر مما قمنا به؟».

وشدد على ان «ما يجب القيام به اليوم، ذهاب النواب الى ساحة النجمة لينتخبوا رئيساً جديداً للجمهورية»، معتبراً «ان هناك قراراً في الوقت الحاضر وعن سابق تصور وتصميم في تعطيل الانتخابات الرئاسية في لبنان».

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي