أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إختفاء المعارض عبدالرزاق عيد وتخوف من تسليمه إلى المخابرات السورية

تخوف مجد عيد نجل المعارض السوري عبدالرزاق عيد من اعتقال المخابرات السورية لوالده، بعد سفره إلى إقليم كردستان منذ 24 ساعة وانقطاع أخباره، ونشر مجد على صفحة والده الشخصية قائلاً: "يبدو أن الوالد (عبد الرزاق عيد) في محنة حقيقية بين المخابرات السورية والكردستانية، فلقد سافر منذ أربع وعشرين ساعة إلى أربيل بدعوة من وزير الثقافة في كردستان، وذلك ليتحدث عن الربيع العربي في عاصمتها أربيل، وعندما وصل البارحة حوالي الساعة الواحدة ليلا إلى أربيل منعه أمن المطار من الدخول إلى كردستان (الحرية)، وأعاده فورا إلى استانبول، تحدثت معه منذ ساعة وعدني بأنه سيحدثني وحتى الآن لا خبر ، لا نعرف عنه شيئا هل هو في استانبول؟ أم أن قلقنا في محله في أن تكون مخابرات كردستان سلمته إلى المخابرات السورية، ما دامت رفضت دخوله رغم دعوتها الرسمية له عن طريق وزارة ثقافتها !".

والصفحة التي نشر بها هي بالفعل للمعارض عبدالرزاق عيد، ومازلنا نبحث عن مزيد من المعلومات.

وعيد هو كاتب ومفكر وباحث سوري، وعضو مؤسس في لجان إحياء المجتمع المدني وإعلان دمشق. رئيس المجلس الوطني لاعلان دمشق في المهجر و رئيس المكتب السياسي في الهيئة السورية للإنقاذ .

 

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي