أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلبيون يعملون كـ"خلية نحل" لإنجاح إضراب الكرامة.. بخ و منشورات و SMS

يعمل ابناء مدينة حلب على تجهيز مدنيتهم للإضراب الذي دعى إليه المجلس الوطني السوري و العديد من صفحات الثورة عبر موقع التواصل الإجتماعي " فيسبوك " , و قدا بدأوا بالعمل الميداني المكثف لحض اهالي المدينة على المشاركة في هذا الإضراب و بوسائل عديدة .

 

و نشرت صفحة " اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في حلب " مراحل الإعداد لهذه الحملات و وضعت عدد من تسجيلات الفيديو التي يظهر فيها بعض النشطاء وهم يقومون بتنفيذ الأعمال التي وصفوها بأنها مبتكرة لترويج إضراب الكرامة بين التجار بشكل خاص و الأهالي بشكل عام .

 

وتنوعت أعمال النشطاء مستخدمين فيها العديد من الطرق و الوسائل التي تهدف لتوصيل رسالة إلى اهالي مدينة حلب خاصة و السوريين عامة مفادها أن حلب لم ولن تكون محسوبة على النظام وليست بصامتة عن أفعاله الإجرامية و مجازره المرتكبة .

 

وابتكر نشطاء مدينة حلب العديد من الطرق الجديدة التي لم يسبقهم أحد من ثوار المدن و المحافظات الأخرى إليها حيث قاموا بتجهز مئات اللوحات الخشبية المحفور عليها عبارات ثورية بواسطة آلات حفر " بالليزر " لتستخدم كـ " كليشية " يطبع من خلال العبارات التي تدعوا اهالي المدينة للمشاركة في إضراب الكرامة المقرر غداً الأحد , ونص العبارات المكتوبة هو :

من أجل أن تحيا بكرامة شارك معنا في إضراب الكرامة ابتداً من الأحد 11 كانون الأول و وصولاً إلى العصيان المدني

قولوا الله وعلوا الصوت .. حلبية ما نهاب الموت

اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في حلب

 

وقام عدد من ابناء مدينة حلب فجر اليوم بالانتشار في الكثير من أحياء المدينة و تنفيذ عمليات " بخ " على جدران الأحياء التي قصدوها و عدد من أبواب المحال التجارية في حملة شملت كل من :

حي الزهراء والزبدية والميسر والقاطرجي والميرديان، بالاضافة لعدد من الأحياء الأخرى التي تواجد فيها مجمعات تجارية أو صناعية .

  

كما ضمت هذه الحملة إعداد و طباعة مناشر وقصاصات ورقية تحمل ذات الرسالة و تدعوا الجميع للمشاركة بـ " إضراب الكرامة " و قام نشطاء المدنية بتوزيعها بين المنازل و المجمعات السكنية وسط حالة من الاستنفار الأمني الذي وصل في الأيام العشر الأخيرة في حلب إلى ذروته .

 

 كما قام النشطاء في حلب بإلصاق المئات من الأوراق التي أعدت على شكل " نعوات " كوسيلة أخرى للدعوة للإضراب .

 

 و عمل عدد من أبناء المدنية في دول الإغتراب على مشاركة إخوانهم في الداخل بهذه الحملة وذلك من خلال إرسال عدد كبير من الرسائل التي تدعوا السوريين للمشاركة بـ " إضراب الكرامة " إلى مئات الآلاف من الأرقام السورية .

 

و ذكر أحد ابناء حلب المغتربين لـ " سوريتنا " أنه قام بالعمل مع عدد من اصدقائه من حلب بإرسل أكثر من 100 ألف رسالة إلى أرقام سورية تم الحصول على بعضها من خلال أهالي المدنية انفسهم .

و جاء نص الرسالة التي وصلت لآلاف الحلبيين على النحو التالي : انصر اخوتك واصنع ثور .تك شار ك باضر .اب الكر .امة الأحد 11 كانون .

و عزا احد ابناء مدينة حلب المغتربين الذين شاركوا بإرسال هذه الرسائل سبب وجود فواصل و نقاط في النصوص المرسلة إلى أن السلطات السورية تفرض على شركات الهاتف النقال في سوريا " سيريتل , أم تي أن " وضع مراقبة شديدة لجميع الرسائل التي ترد إلى شبكاتها و بالتالي تقوم هذه الشركات بحظر أي رسالة يتضمن فيها أي كلمة من الكلمات التي وضعتها هذه الشركات على " القائمة السوداء " و أكد الناشط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه بأنه سبق وأن أرسل عدد كبير من الرسائل دون أن يفصل بين الكلمات المحظورة بالنقاط او الفراغات إلا أنها لم تصل لأي من الأرقام التي ارسلها إليها .

يذكر أن مدينة حلب تشهد منذ أيام نشاط ميداني ثوري كبير حتى أنه لا يكاد يمر يوم دون أن تسجل المدنية العديد من نقاط التظاهر في أوقات متفاوتة من اليوم تبدأ في الصباح الباكر ولا تنتهي مع المظاهرات المسائية التي تكثر عادة في العديد من الأحياء من أبرزها حي المرجة .

سوريتنا
(14)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي