أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

غزوة الصناديق ..؟؟... راسم عبيدات

مقالات وآراء | 2011-11-25 00:00:00
على غرار غزوات البرجين ومنهاتن وجمع الغضب والزحف والرحيل وغيرها كانت جمعة قندهار المليونية التي دعت إليها حركة الأخوان المسلمين في ميدان التحرير في أواخر تموز الماضي للتعجيل في الانتخابات وتسليم السلطة من العسكر للمدنيين.

وتلك \"الغزوات والجمع\" ذات الطابع الإسلامي تشير الى أن قوى الإسلام السياسي في العالم العربي وبالذات في مصر بعد ثورات الربيع العربي،وبعد أن انتقلت من المحظور في العهود السابقة الى العلنية وأسست أحزابها السياسية من أجل خوض الانتخابات والوصول الى الحكم،ستواجه الكثير من المعضلات والمشاكل خصوصا فيما يتعلق بالقضايا الكبرى والمصيرية مثل وحدة المجتمع، البطالة والفقر والتعليم والاقتصاد والسياسة الخارجية والتعددية والحريات العامة والشخصية،ولذلك قد تجد تلك الأحزاب نفسها مضطرة الى التحالف مع قوى سياسية ليبرالية أخرى لكي لا تتحمل هي الفشل وحدها وتلقي باللائمة على تلك القوى في حالة الفشل،حيث أنها ستبتعد عن الوزارات السيادية الى الوزارات ذات الطابع الاجتماعي والخدماتي لكي تعزز من شعبيتها ودورها وحضورها بين الجماهير،وخصوصاً أن المعارك الانتخابية تعتمد على الكم وليس على النوع،وفي مجتمع تضرب الروحانية والبساطة والتدين الشعبي جذورها عميقة به،فمن السهل لقوى الإسلام السياسي أن تمارس دورها التحريضي والتعبوي وتقنع الجماهير بالتصويت لها باللعب على وتر الدين والمشاعر والعواطف،ومن المرجح أن تلك القوى كحركة الأخوان المسلمين في مصر قد قاست حجمها بشكل صحيح بعد جمعة قندهار التي دعت إليها في أواخر تموز الماضي،والتي على الرغم من كل حنفيات المال التي صبت وفتحت وضخت وصرفت عليها فهي لم تجمع أكثر من مليون شخص من كل أنحاء مصر،وبالتالي يرى الأخوان المسلمون وخصوصا بعد الصفقة التي عقودها مع الأمريكان بالاعتراف بدورهم وشرعيتهم مقابل الحفاظ على المصالح الأمريكية في المنطقة وعلى أن يكون لأمريكا شرف الإشراف على تعيين الخليفة وبالتالي تسقط حجج الكثير من الجماعات الدينية من حزب التحرير مرورا بالسلفيين وانتهاء بالإخوان المسلمين بإقامة دولة\" الخلافة الإسلامية\".

والمهم هنا أن نلحظ بأن الأخوان المسلمون والذين قسموا ووزعوا الأدوار من تونس الى فلسطين بين جماعة الإخوان للعمل في الجوانب الاجتماعية والخدماتية والدعاوية مع الجماهير وبين أحزابهم العلنية السياسية كحزب الحرية والعدالة للعمل في الجوانب السياسية والحزبية،ترى أن ربيع الثورات العربية وان كان متعثرة قد توفر لها فرصة تاريخية لتطبيق برامجها ورؤيتها وأفكارها ودولة الشرعية،وهي ترى في هذه المرحلة بأنها مرحلة فارقة فإما أن يحققون حلمهم وما يريدون وإما ان يتبدد حلمهم في تطبيق دولة الشريعة.

إن الشعارات التي ترفعها القوى الدينية بمختلف طيفها الإسلامي في أكثر من بلد عربي،تثير حفيظة الكثير من القطاعات المجتمعية،فثمة مخاطر حقيقية على وحدة المجتمع،وأن تصبح تلك البلدان ليست دولاً لكل مواطنيها،بل أن تستغل أمريكا اعترافها بالقوى الإسلامية كدور وشرعية من أجل توظيف الدين لخدمة أغراض سياسية،وهذا واضح من أن حركة الأخوان المسلمين والقوى الدينية المتشددة من جهاديين وسلفيين غير متنبهة له،بل أن الاعتراف بهم من قبل أمريكا وضخامة حنفيات المال المفتوحة والمضخوخة لهم من اموال البترودولار الخليجي أعمتهم عن رؤية الحقيقة والواقع، مما سيجعل منهم جزء من المشروع الأمريكي للمنطقة،مشروع الفوضى الخلاقة أو السايكس بيكو الجديدة لتقسيم المنطقة العربية،ليس على أساس الجغرافيا،كما حصل في اتفاقية سايكس- بيكو القديمة،بل على أساس الثروات والموارد،على أن توفر الفوضى الخلاقة توظيفاً للدين في السياسة،صراع مذهبي سني- شيعي وإسلامي- مسيحي،يشكل مبرراً لأمريكا للعبث وتخريب الجغرافيا العربية من خلال التقسيم والتجزئة والتفكيك والتذرير وإعادة التركيب لخلق كيانات إجتماعية هزيلة تطحنها الفتن والحروب الداخلية والتقسيمات الطائفية والقبلية والجهوية،فاقدة لسيادتها الوطنية ومرتبطة أمنياً بأمريكا وغيرها من القوى الاستعمارية،وعلى أن تقاد سياسياً واقتصاديا من قبل المركز الرأسمالي العالمي المتحكم بثرواتها ومواردها.

من المهم جداً القول بأن الدماغ للحركات الإسلامية هم حركة الأخوان المسلمين،والحركات الأخرى من سلفية وجهادية وقاعدة وغيرها هم العضلات،وتلك الحركات كانت دائماً بعيدة عن المشاركة في الحياة السياسية لاعتبارات لها علاقة بالموانع الشرعية،ولكن نجد الآن بعد \"ثورات\" الربيع العربي،ومع تدفق حنفيات مال البترودولار عليها،بأنه صدرت لها الأوامر والتعليمات بأن تكون جزء من الحركة والعملية السياسية،وهي لن تتورع عن استخدام كل أشكال البلطجة والزعرنة من أجل إخافة الناس و\"إرهابهم\" لعدم الذهاب الى الصناديق الانتخابية،في حين بعد جمعة قندهار والتي رأى الأخوان المسلمون بأنها لن تمكنهم من الحصول على الأغلبية في الانتخابات لا بد من سيناريو يظهرهم بأنهم القوة الرئيسية في المجتمع المصري،وهم يدركون تماماً بأنه كلما ازدادت وارتفعت نسبة التصويت كلما قل وزنهم الانتخابي،ولذا فإن السيناريو الذي سيكون أقرب الى التطبيق في الانتخابات التي ستشهدها مصر قريباً من قبل حركة الأخوان المسلمين هو غزوة \"الصناديق\"،وتلك الغزوة تعتمد أن يقوم الأخوان المسلمين بزج وإستنفار كل قدراتهم وأنصارهم من ساعات الفجر الأولى الى مراكز الاقتراع وإغلاق الطرق وخلق أزمات وطوابير طويلة من الناس وحشود بشرية،بما يعيق ويؤخر عمليات التصويت والانتخابات لساعات طويلة،وبهذا فعدد كبير من الناس غير المسيسة ستضطر الى العودة وعدم التصويت،وبهذا تكون الحركة قد نجحت في تحقيق أعلى قدر من التصويت لصالحها.وليس هذا فحسب،بل سيتم استغلال الدين خدمة لأغراض إظهار ووسم القوى الأخرى بالليبرالية والكفر والزندقة والغربنة ومعاداة الإسلام وغيرها من الشعارات الخادمة لمثل هذا الهدف.

وحتى لو جرت الانتخابات وحصل فيها الأخوان المسلمين على أغلبية في أكثر من بلد عربي،فإن طبيعة المجتمعات العربية والمشاكل التي تواجها قد تعجل في سقوط الأخوان المسلمين وخصوصاً أنهم كانوا دائماً في المعارضة،ولم يتحملوا فشل الحكومات القائمة،ولكن وجودهم في الحكم سيمكن من كشفهم،وسيجعل الناس يراقبون الدور الذي يلعبونه بعد الحكم،وكيف ستكون عليه الأوضاع في ظل حكمهم،فالأمارة الوحيدة التي نجحوا في إقامتها في غزة يتراجع دورهم وحضورهم،فهم جاؤوا الى الحكم على أساس برنامج المقاومة،ولكن تلك المقاومة كبلت وقيدت عندما تعلق الأمر بالحفاظ على حكمهم وإمارتهم،وها هم يتجهون الى الموافقة على هدنة طويلة مع الاحتلال،وينتقلون الى المقاومة الشعبية التي طالما رفضوها.



القدس- فلسطين

25/11/2011

0524533879

Quds.45@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق