أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"تحطيم العظام" و"صراخ الأقارب" اساليب لاجبار النشطاء تسليم انفسهم

محلي | 2011-11-13 00:00:00
"تحطيم العظام" و"صراخ الأقارب" اساليب لاجبار النشطاء تسليم انفسهم
زمان الوصل

قامت قوات الأمن والشبيحة فجر يوم السبت بمداهمة منزل الناشط جمال الخلف في جاسم بدرعا، وعندما لم تجده قامت باعتقال اخوته الثلاثة نادر وجلال وعزات صالح الخلف بالإضافة إلى ولده خالد 17سنة. وقاموا باحتجازهم في المدرسة 11، وهي مدرسة مرحلة ابتدائية تحولت منذ أيار الماضي إلى ثكنة عسكرية وأمنية ومقر لاحتجاز المعتقلين والتنكيل بهم، بحسب ما أوردته لجان التنسيق المحلية. 
ثم قاموا بالاتصال بالناشط خلف وإسماعه أصوات صراخ أخوته وولده وهم يتعرضون للتعذيب الشديد وأخبروه أنهم "حطموا عظامهم" وأنه إن لم يسلم نفسه فلن يعودوا إلى منازلهم إلا محملين على الأنعاش.
وفي اليوم نفسه قامت قوات الأمن بمداهمة منزل الناشط محمد عيد حسين الحاج علي واعتقاله، حيث وجد بعد ساعات مقتولا بطريقة النحر من العنق ومغطى بالحجارة وأكياس الاسمنت على بعد نحو 500 متر من منزله.
والناشط كان يعرف عنه المساهمة في تنظيم المظاهرات والإضرابات وهو أب لسبعة أبناء

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق