أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أردوغان: الأسد يتعامل مع المعارضة بأسلوب ورثه عن والده

عـــــربي | 2011-11-02 00:00:00
أردوغان: الأسد يتعامل مع المعارضة بأسلوب ورثه عن والده
الشرق الأوسط

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمة أمام نواب عن حزب العدالة والتنمية في أنقرة أمس إن تركيا لا يمكنها أن تبقى صامتة في وجه محاولات السلطات السورية قمع الاحتجاجات اليومية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأضاف أن «قتل نفس واحدة كقتل الناس جميعا، لكن للأسف هناك سلطة تقتل مئات أعتبرهم من الشهداء»، حسب ما أوردته وكالة «رويترز».

وأوضح أردوغان أن الأسد يتعامل مع المعارضين بأسلوب ورثه عن والده الرئيس الراحل حافظ الأسد، وقال: «تظهر البنية المميزة التي ترجع لأيام الأب (حافظ الأسد) في سوريا فتستخدم القسوة ضد الناس في حماة وحمص ودرعا»، وأضاف أن تركيا ستتخذ خطوات ضد الحكومة السورية لوقف العنف. وقال أمام المجموعة البرلمانية لحزبه: «لا يمكننا التزام الصمت في وجه هذه العملية. إننا ملتزمون باتخاذ الموقف الضروري وسنفعل ذلك».

وكان رئيس الوزراء التركي قد قال في وقت سابق إنه يعتزم فرض عقوبات على سوريا الحليفة السابقة لبلاده في محاولة للضغط على الأسد لوقف القمع الدموي للمحتجين المطالبين بالديمقراطية الذين خرجوا إلى الشوارع في مارس (آذار) الماضي.

وبعد سنوات من العلاقات السورية - التركية المميزة، أدانت تركيا بحزم هذا العام قمع المحتجين السلميين خوفا من انتقال العنف في سوريا عبر الحدود إذا ما اتخذ بعدا عرقيا أو طائفيا أكبر.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة «روسيسكايا غازيتا» الروسية أمس أن موسكو لا تستطيع الاستمرار في الدفاع عن الأسد بلا نهاية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن روسيا تجد نفسها أمام خيارين؛ إما الاستمرار في تأييد الأسد بغض النظر عن خسائر معنوية ومالية محتملة على المسارات الأخرى (الأميركي والأوروبي)، وإما أن تبدأ في مفاوضة معارضي الرئيس السوري وتنضم بالتالي إلى تحالف معاد لدمشق تم تشكيله في العالم. وأضافت أن موسكو تدعو الأسد إلى الإسراع في حل المشكلات الداخلية «لأن سياستها المستقبلية في سوريا تتوقف على ما إذا كان سيتمكن من السيطرة على الأمور في بلاده»، موضحة أن روسيا لا تستطيع الاستمرار في الدفاع عن الأسد إلى أجل غير مسمى.

يذكر أن روسيا والصين استخدمتا في 4 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حق النقض (الفيتو) ضد قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا يدين بشدة «الانتهاكات الجسيمة والمتواصلة» لحقوق الإنسان في البلاد ويطالب بوقف فوري «لجميع أعمال العنف ومساءلة المسؤولين عنها».

وقتل أكثر من 3 آلاف شخص؛ بينهم 187 طفلا على الأقل، جراء قمع الحكومة السورية الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية منذ بدايتها في منتصف مارس (آذار) الماضي، حسب تقديرات الأمم المتحدة

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ألمانيا.. اللجوء للتكنولوجيا للحد من اهدار الطعام      علماء يسجلون غناء لحوت نادر شمال المحيط الهادئ      الأرجنتين تكتفي بالتعادل مع باراغواي في "كوبا أميركا"      بعد مخاوف بشأن صحتها.. ميركل: أنا بخير      التحالف و"قسد" ينفذان عمليات أمنية شرق دير الزور      صحفي يؤكد: أقدم مسؤولة منذ عهد حافظ تحط رحالها في باريس      طالبة سورية تنال المركز الأول في امتحانات الشهادة الإعدادية بمدينة "هاناو" الألمانية      12 منظمة دولية تطالب بتحقيق دولي بوفاة مرسي وتتهم السلطات بالإهمال