أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأردن يتسلم 18 معتقلا من سورية وامرأة تعلن ترشيح نفسها لرئاسة البرلمان

أعلنت الحكومة الأردنية انها تلقت إشعارا من الحكومة السورية يفيد بأنها ستتسلم 18 مواطنا أردنيا من الموقوفين والمعتقلين في السجون السورية.
وقال وزير الشؤون الإعلامية والإتصال ناصر جوده ان حكومته ستتسلم هذه الدفعة من الأردنيين الموجودين في السجون السورية إستجابة لما تم الإتفاق عليه بين الملك عبدالله الثاني والرئيس السوري بشار الأسد مؤكدا تشكيل لجنة فنية من الجانبين ستبحث ملف جميع الأردنيين في السجون السورية.
ولا يوجد بين قائمة المفرج عنهم شخصيات أردنية بارزة مسجونة في سورية وأغلبهم من الموقوفين علي ذمة قضايا جنائية حسب مصادر لجان الأٍسري الأردنية، لكن الحكومة الأردنية أعدت حملة لتأمين الإفراج عن الأردنيين في مراكز التوقيف السورية حيث لا يوجد إحصاء دقيق لعددهم الذي يعتقد انه يصل الي ألف مواطن أردني العشرات منهم مسجون علي خلفيات سياسية وأمنية.
وكانت العلاقات الأردنية ـ السورية قد شهدت اليومين الماضيين قفزة كبيرة بعد ان قام العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بزيارة مفاجئة لسورية إنتهت بمشاركة دمشق في مؤتمر أنابوليس.
ومن جهة أخري اعلنت إمرأة أردنية ولأول مرة في تاريخ المملكة عزمها ترشيح نفسها لرئاسة مجلس النواب في حلته الجديدة الأسبوع المقبل، وقالت عضو البرلمان الفائزة في الإنتخابات الدكتورة فلك الجمعاني إنها قررت ترشيح نفسها لموقع الرئاسة وحصلت علي مباركة زملاء كثيرين لها مؤكدة انا ستترأس ايضا كتلة برلمانية جديدة تم الإعلان عنها هي كتلة البناء الوطني.
وتسلطت الأضواء مؤخرا علي الجمعاني لأنها أول امرأة تفوز بمقعدها البرلماني بانتخابات تنافسية ومن خارج نظام الكوتا النسائية وبعد إجماع عشيرتها عليها.

القدس العربي
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي