أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"زمان الوصل" تعدل سياستها المالية وتفتح باب "تمويل القراء" لها

وصلت إلى جريدة "زمان الوصل" عدة طلبات من القراء لفتح باب دعمها ماديًا خصوصًا وأن تمويلها ومنذ 6 سنوات شخصي، من خلال رئيس تحريرها، بحيث سصبح تمويل "زمان الوصل" من القارئ وهو أكثر أساليب تمويل الإعلام استقلالية.

الجريدة تضع أمام القراء المعلومات والاقتراحات التالية:

زمان الوصل جريدة الكترونية سورية تأسست عام 2005، في مدينة حمص، وهي منذ ذلك التاريخ تمول شخصيا بالإضافة لجهود صحفيين قرروا دعم الجريدة دون مقابل.

ومع ارتفاع عدد قراء "زمان الوصل" منذ بداية الثورة السورية، وازدياد الحاجة للدعم التقني وأيضا "التحريري" لتوسيع نطاق التغطية، قررت إدارة الصحفية بعد عدة اقتراحات من المهتمين، فتح المجال أمام قراء الجريدة لدعمها والارتقاء بمستواها وحجم تغطيتها لتشمل كافة الأراضي السورية، بمعنى تحويلها إلى جريدة يدعمها القارئ فقط.

الدعم سيكون بعدة طرق.

1-     دعم مالي من خلال التحويل عبر " ويسترن يونيون" وهو الافضل، ويمكن من خلال التواصل معنا عبر info@zaman-alwsl.net أعطاء البيانات المطلوبة.

2-  الإعلان ندعو الفعاليات الاقتصادية للإعلان في "زمان الوصل"، على أن نزودهم بجدول عدد زوار الموقع يوميا.

3-    دعم بنشر روابط الجريدة على صفحات "الفيس بوك"، "تويتر" وغيرهما من مواقع التواصل الاجتماعي.

   4-      لفت النظر إلى الصحيفة من خلال النقاشات في الجامعة، المدرسة، العمل،جلسات العائلة والأصدقاء.

 5 -      متابعة الجريدة، وانتقادها في حال وجب ذلك من خلال إرسال بريد الكتروني إلى العنوان أعلاه، أو التواصل عبر أيقونة اتصل بنا.

  

"زمان الوصل" لكل السوريين والعرب، وهي مؤسسة غير ربحية تعنى بالأخبار السورية أولاً، ثم العربية والعالمية، لا تتبع لأي جهة سياسية، وتتمتع بالاستقلالية التامة.


قصة قصيرة عن "زمان الوصل".. التمويل والحياة 

(10)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي