أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

دعم المازوت 2011 بالبطاقات الذكية ؟؟

اقتصاد | 2011-10-09 00:00:00
صحف

كشف وزير الاقتصاد والتجارة محمد نضال الشعار أنّ "البطاقة الذكية" هي أحد الحلول المرجحة للطريقة الجديدة في دعم المازوت للأسر السورية هذا العام بعد ما أثبتت طريقة قسائم المازوت المطبقة سابقاً فشلها بحسب وصف الوزير.
وأكد الوزير في تصريحات تلفزيونية أنّ القرار سيكون جاهزاً خلال شهر، وأنّ التمهيد له بدأ بتركيب كاميرات مراقبة على كافة محطات المحروقات في سورية.
وتتولى التحضير لهذا القرار مجموعة عمل من وزارت الاقتصاد والنفط والاتصالات والداخلية والنقل وجهات أخرى، لوضع الآلية المناسبة لتوزيع المحروقات باستخدام البطاقة الذكية.
ووفق هذه الآلية سيتم تحديد كمية محددة من المشتقات النفطية مدعومة للأسر السورية يتم شراؤها بالبطاقة الذكية من أي منفذ لبيع المحروقات، على أن يرتفع أسعار المحروقات بنسب معينة أو بالسعر العالمي إذا تجاوزت الأسرة الكميات المحددة لها.
ويتم تطبيق العمل بها عبر ثلاثة مراحل: تعتمد الأولى على الحد من التهريب والهدر ورفع الدعم عن الأفراد والفعاليات التي لا تستحقه.
أما المرحلة الثانية فتعتمد على التفريق في أسعار المواد المدعومة وفق الدخل ونوع الفعالية الاقتصادية بحيث يتم تحديد الدخل الفعلي للمواطنين ومصروفاتهم.
وتعتمد المرحلة الثالثة على شمول جميع الخدمات التي تقدم مجاناً من الدولة، مثل الرعاية الصحية والتعليم، بهذا النظام بشكل يؤمن للمؤسسات التعليمية والرعاية الصحية دخلاً من الأغنياء.
ويقوم هذا الاقتراح على أن يستخدم في نفس الوقت نظام مراقبة المركبات وضبط الوقود المخصص للسيارات الحكومية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"لوموند" تلمح إلى قرب التخلص من "جميل حسن" بعد عزله      ريف حلب.. "صبا" طفلة قضت بنوبة قلبية خوفا من كثافة القصف      فنان سوري يهدي تركيا لوحة فسيفسائية في ذكرى فشل الانقلاب      تقرير: الأسد وروسيا قصفا 31 مركزا للخوذ البيضاء وقتلا نحو 200 متطوع      سعودي يقتل مدربا رياضيا مغربيا      اعتقال عضو في "اتحاد ثوار حلب" في "عفرين"      نحو ألف قتيل حصيلة حملة الأسد وروسيا على الشمال المحرر      هجوم مسلح يطال حاجزا عسكريا لقوات الأسد بدرعا