أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مؤتمر يحدد "اللاءات الثلاثة" للمعارضة

محلي | 2011-09-18 00:00:00
مؤتمر يحدد "اللاءات الثلاثة" للمعارضة
وكالات

شارك حوالي مئتي مشارك من قوى التغيير الوطني الديمقراطي في اجتماع عقد في دمشق، حيث دعت هيئة التنسيق الوطنية إلى “مجلس وطني” موسع تنضوي تحته معظم الأطياف التي التزمت بالوثائق السياسية لهيئة التنسيق الوطنية التي كانت أعلنت عن نفسها قبل نحو 3 أشهر .

وعقد الاجتماع تحت شعار “اللاءات الثلاثة، لا للتدخل الخارجي، لا للعنف، لا للطائفية” وترأس الجلسة المعارض حسين العودات، وأمين سر هيئة التنسيق حسن عبد العظيم .

وقال عبد العظيم في كلمة مقتضبة “ندعو لتوحيد صفوف قوى المعارضة بعد أن وصل الربيع العربي إلى سوريا” . وأضاف “نحن نرفض قول بعض إخواننا الذين نختلف معهم في الرأي إن انعقاد مؤتمرنا في الداخل (يعني أننا في حضن النظام)، فالوثائق السياسية لهيئة التنسيق معلنة، وهي تؤكد موقفنا من التغيير السلمي الذي يعني تفكك النظام وإنهاء بنيته القمعية الفاسدة” .

وتمت تلاوة كلمة باسم المعتقلين في حمص (وسط) أكدت أنه “لن يكون هناك مخرج للأزمة من دون إطلاق سراح المعتقلين وإعادة الاعتبار لهم، وتقديم من ثبت تورطه في أحداث تخريبية إلى القضاء ومحاكمة عادلة وعلنية وشفافة”، وطالب المعتقلون بضرورة إيقاف التعذيب في السجون .

أما المعارض والمفكر البارز ميشيل كيلو فأكد أن سوريا أمام منعطف تاريخي استثنائي، مبدياً ثقته الكبيرة بجيل الشباب الجديد أنه يستطيع حمل المشروع الوطني الذي يحلم به كل السوريين، وهو جيل أثبت أنه على قدر من المسؤولية والتضحيات . وأبدى استغرابه قائلاً إن “البعض من أطياف المعارضة يريدون اقتسام جلد الدب قبل اصطياده، على المعارضة أن تتوحد” .

وتحدث من التيار الإسلامي رياض ضرار قائلاً “إن الأزمة السورية عقدة الأزمات كما يريدون تصويرها، لكن في النهاية هناك إمكانية للتغيير ولا بد من خيارين، أحدهما داخلي نحن نؤيده والآخر خارجي لا نحبذه” . أما الكاتبة المعارضة روز ياسين أبو علي، فقالت إنها ستتحدث بلسان الشباب، مشيرة إلى أنهم حمَّلوها أفكاراً عدة تتلخص في ثلاثة محاور، أولها شعار الشارع حول النظام، وثانيها، ضرورة توحيد المعارضة، وثالثها نبذ الخلافات داخل المعارضة وتنحيتها .

وعقد المؤتمر قرب منطقة دريج (شمالي شرق دمشق)، ذلك أن المؤتمر، حسب ما قال بعض أعضائه، لم يحصل على ترخيص لانعقاده في أي مكان عام، ما اضطرهم لعقده في أحد المزارع بريف دمشق .

في غضون ذلك، التقى ممثلون لحركات وهيئات علمانية سورية معارضة في باريس، وأعلنوا ولادة “ائتلاف القوى العلمانية والديمقراطية”، داعين الأقليات في سوريا إلى دعم الحركة الاحتجاجية ضد النظام .

ويعقد المؤتمر في أحد الفنادق الكبيرة في باريس وقدم المشاركون فيه من الولايات المتحدة وأوروبا ودول الشرق الأوسط . وقالت رندا قسيس العضو في حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا والناطقة باسم ائتلاف القوى إن “سوريا الغد يجب أن تكون متعددة لا يسيطر عليها الإسلاميون”، مضيفة “علينا أن نعمل معا لإسقاط هذا النظام الذي عذب وقتل ونفى

رزوق
2011-09-18
النقاط السبعة التي أقرها المجتمعون بالقرب من دمشق السبت 17 -9 هي سيناريو مفترض لما يمكن أن يؤدي لو طبق حسب التسلسل المقترح إلى إٍسقاط النظام ولكن على مراحل.. فالمؤتمر لم يخرج عن إطار شعار الشارع المنتفض الذي ينادي بسقوط النظام ومحاكمته.. النتيجة واحدة، ولكن خارطة الطريق المقترحة قامت ببرمجة سقوط لانظام تفادياً لسقوط بنية الدولة، ولكنني لاأعتقد بأن النظام سيستجيب لها.. والأيام القلية القادمة ستقدم لنا الإجابة الصحيحة.. وستبرهن لنا بأن نظام عصابات الإجرام والشبيحة ميؤوس منه ولايقبل حواراً ينطلق من مصالح الوطن الأساسية وهي الحفاظ على وحدة البلاد وعدم جرها لحرب أهلية والحيلولة دون نشوء ظروف تؤدي لتدخل خارجي.. الأسد يستطيع أن يفعل كل ذلك ويحفظ بعض ماء الوجه إن بقي منه شيء! ولكنه لن يفعل لأنه لم يعد يستخدم عقله .. يل يستخدم ردود أفعاله في مواجهة شعب أبي يرفض الذل ولايساوم على دماء شهدائه .. الأيام بيننا
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
صور... الضرائب والحرائق تشعل لبنان بالمظاهرات      واشنطن تعلن وقف العملية العسكرية التركية في سوريا      ترامب "يغرد" شاكرا أردوغان: الأخبار عظيمة قادمة من تركيا      عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بنيودلهي إحدى أكثر مدن العالم تلوثا      سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب      كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار