أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

3100 شهيدا في سوريا على الأقل منذ بدء الثورة

محلي | 2011-08-30 00:00:00
3100 شهيدا في سوريا على الأقل منذ بدء الثورة
زمان الوصل

أصدرت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان البيان التالي:

فيما وصل عدد الشهداء ليوم الاثنين ثماني عشر شهيدا بينهم طفل في ادلب ، تجاوز عدد الشهداء حتى الآن 3100 شهيدا منذ 15 آذار الماضي.
وبدأ هذا الاسبوع بانشقاقات كبيرة بين صفوف الضباط وعناصر الجيش مع تواصل القصف على بعض المحافظات السورية ومنها ادلب والبوكمال .
ومازالت حملة الاعتقالات والمداهمات في أغلب المحافظات السورية ..
 
حماة وريفها
وطالت حملة الاعتقالات شباب محافظة حماة وعرف منهم:
 1-أنس عبد الرزاق حمضمض.
2-كما ألقي القبض على الشاب حازم العظم وهو في طريق عودته الى حماه من منطقة مشتى الحلو، من قبل الأمن العسكري.
3- وألقي القبض أيضا على الشاب نور البرازي وهو من محافظة حماه مقيم في اللاذقية ، والقي القبض عليه بينما كان في منطقة كسب منذ أكثر من اسبوع و لا اخبار عنه.
كما طالت حماة ومعظم المحافظات السورية حملة مداهمات وفي صباح 23-08-2011  قامت دورية من الامن السوري بمداهمة منزل عائلة في حي القصور في حماه للتفتيش عن الشاب عادل الذي كان قد تحدث كشاهد عيان على احدى القنوات الفضائية عبر اتصال هاتفي .
 
 السلمية – حماة
ومن معتقلي مدينة السلمية:
18- 8 – 2011

1- عبد الله ونوس
2- حسن زهرة "ابو عصام "
3- د. احمد طالب الكردي
4- علي حمود
5- مصطفى الدعاس
6- د.مولود محفوض
7- نوار ياغي
8- هدى دياب حسن "ام علي "
9- يونس ديب
10- برجس غيبور
11- سلطان غيبور
12- عمار محمد أمين
13- عهد كردية
14- علي نصرة "ابو غياث
15- عادل حمد
16- هايل سعيد
17- فياض الشيحاوي
18- محمد زينو
19- رغيد الداحول
20- عبد الرحمن الدعاس
21- نورس عزام قشمر
22- المحامي أكرم ونوس
23- أيهم دعبول
24- علي حسن زهرة
25- مولود داوود
26- كريم شاهين
27- مدين شاهين
28- علي نجدت الخطيب
29- مروان عدرة
30- اسماعيل السنكري
31- هادي قدور
32- علي شمة
33- مصطفى الدعاس
34- محمد الدعاس
35- الدكتور احمد خنسة
36- غطفان الجرعتلي
37- المحامي تمام الفيل
38- المحامي حسن مرشد
وهناك العشرات من الناشطين المطلوبين وهم متواروون ، ولم يتمكن الأمن من إلقاء القبض عليهم.
 
 المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان       30\ 8 \ 2011


حول استمرار دوامة العنف المسلح في سورية

واستمرار سقوط القتلى وارتفاع أعداد المعتقلين تعسفيا

 

 

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية, معلومات جديدة عن الاعتداءات العنيفة التي تقوم بها الاجهزة الامنية السورية, وما يسمى (بالشبيحة) بحق المواطنين السوريين المحتجين سلميا ,في مختلف المدن والبلدات السورية, حيث ادت هذه الاعتداءات الى سقوط العديد من الضحايا من المواطنين السوريين خلال اليومين الماضيين, ووثقنا  الاسماء التالية:

 

 

الضحايا القتلى

 
قطنا - ريف دمشق:
·        اسماعيل مومنة ( كان  اعتقل بتاريخ 26\8\2011 ومن المحتمل ان يكون قد توفي نتيجة تعرضه للتعذيب)
 
اللاذقية
·        أيوب أيوب - محمد نذير اسماعيل ( بعد ان تم اعتقالهم جرحى وادخالهم المستشفى العسكري, وتوفوا متأثرين بإصابتهم)
 
انخل-درعا:
·        محمد سلطان الفروان(وكان قد سقط بتاريخ 26\8\2011 متأثرا بجراحه)
 
خان شيخون- ادلب:
·        أحمد عباس ٣٢ سنة – محمد عباس- وليد النسر (بتاريخ 28\8\2011)
 
البو كمال:
·        طلال البديوي- عبد الله الحسكاوي.- نمر الأشعب - أحمد المعروف -  مهيدي طلال البديوي-  أحمد محمد عبد الجبار(بتاريخ 28\8\2011)
حمص
·        باسل خزندار -  فريد الاخوان (بتاريخ 28\8\2011)
 
 
 
 
الاعتقالات التعسفية :
 
علاوة على ذلك, وردت للمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية, اسماء لنشطاء سياسيين ومثقفين ومواطنين سوريين ، ممن تعرضوا للاعتقال التعسفي ,وهم :
الرقة:
·        بتاريخ 28\8\2011  ومن بهو قصر العدل في الرقة, اعتقل المحامي عبد الرزاق الهويدي الناشط الحقوقي وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية ,وذلك  على خلفية الاعتصام الذي نظمه محامي مدينة الرقة يوم 22/8/ 2011 نضامنا مع المدن السورية واعتقل على اثره 22 محاميا
 
الحسكة:
·        أحمد حسين بكر – عدنان مصطفى عمر ( حي المفتي ). يوم الجمعة 26 / 8 / 2011

·        آلان سرحان- .علي محمود - مير آل عبد الحليم شيخة ( برو ردة ).– أزاد وليد عبد القادر ( حي العزيزية ). يوم الجمعة 26 / 8 / 2011

 
مدينة دمشق :
·        الطالب سرور علي شيخموس وهو من سكان مدينة رأس العين – محافظة الحسكة – مواليد 1980 ، سنة رابعة أدب إنكليزي ، حيث اعتقل من جامعة دمشق حوالي الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم الخميس الموافق لـ 18 / 8 / 2011 وإثناء تقديمه امتحانا لإحدى مقرراته ، ولا زال مصيره مجهولا حتى تاريخ إعداد هذا البيان 
 
مدينة القامشلي –الحسكة :
·        سعيد محمد محمد ، وخورشيد نجاة محمد (عليكا )، فتح الله حسين حسن - فنر خليل- عبدالله عمر عبدالله – نايف يوسف عبدي- عبدالرحمن أحمد سلو- أكرم محمد عبدي- محمد يوسف طيبة- نايف جمعة شملانه- سردار حسن قري- عبدالله عثمان عيدو- دلشاد عبدالرزاق عرب- كانيوار جمعة عثمان- طاهر زكي عرب، فيصل عزام ، محمد شبيب ، جمال أبو دلو( بتاريخ  25 / 8 / 2011)
 
مدينة عامودا –الحسكة:
·        مجدل عبد الفتاح عوجي
 
مدينة رأس العين-الحسكة:
·        عمر عبدي محمد المعروف بـ ( عمر عفدكي )( بتاريخ 21 / 8 / 2011 )
 
مارع -حلب
·        نرار محمد حافظ- عبد الكريم حافظ وابنه- مصطفى عكرمة - محمود عبدالرزاق بن احمد- زياد بلال بن حسين- عبد الغني الحجي - محمود الحجي بن عبد الغني - وليد مصطفى عكرمة - ايمن محمود الحافظ-  عبدالكريم عبدالسلام حافظ - باسل حسين حسن(بتاريخ 27\8\2011)
 
تركمان بارح-  حلب
·        بركات سعيد بركات - الدكتور رامي الاحمد (بتاريخ 28\8\2011 من عملهم في منظومة الإسعاف في حلب)
 
درعا البلد:
·        أيهم أحمد الرشيد المصري- إبراهيم محمود المصري(بتاريخ28\8\2011)
 
بصرى الشام –درعا:
·        أحمد الباير-  فايز الباير (بتاريخ 28\8\2011)
 
 
جاسم – درعا:
·        محمد قاسم الحاري 65سنة - ربيع  محمد قاسم الحاري -  منير أحمد الحاري 42 سنة -  محمد خالد الحاري 23سنة(بتاريخ 28\8\2011)
 
القصير -حمص:
·        جلال جربان -  أحمد قرواني- محمد محمد اصلان الزهوري -  محمد زاهد الزهوري -  (بتاريخ 28\8\2011)
 
ركن الدين-دمشق:
·        رضوان علي حسو-صلاح سوركجي- بشار ديركي- نور الدين وانلي- صلاح الدين وانلي
 
حمص:
·        اياد طيارة  (بتاريخ 28\8\2011)
 
معضمية الشام:
·        الطفل محمد ياسين الشيخ 15 عام (بتاريخ 28\8\2011)
 
ديرالزور :
·        ارشد عبدالسلام موصللي عمره 58سنة - ربيع عبد السلام موصللي عمره 45سنة-  عبد السلام محمد غالب موصللي عمره 30 سنة- مرتضى محمد غالب موصللي عمره23 سنة  (بتاريخ 28\8\2011)
 
كفرومة - إدلب :
·        اسماعيل مخلوطة- عبد الرزاق مخلوطة- عبدو فاضل الرحمون- عبد الحي الرحمون- سميح محمد جميل الطه- احمد البكور- حسن الشرتح- ايمن الشرتح - محمد الشرتح- باسل السليم- سليم البرهوم- ابراهيم سليم البرهوم
 
قرية أحسم-  جبل الزاويه -- ادلب :
·        ماهر حسن الامين- سامر حسن الامين- ساهر حسن الامين (بتاريخ 28\8\2011)
 
جبلة :
·        محمد شعبان(بتاريخ 25\8\2011 ومازال مجهول المصير)
 
 
في سياق مماثل: فقد تم اتخاذ إجراءات عقابية بحق بعض المحامين في فرع نقابة المحامين بالحسكة:
·        ففي تاريخ 23 / 8 / 2011 قام رئيس نقابة المحامين بالحسكة ,باستجواب الناشط الحقوقي المحامي الأستاذ فيصل بدر الناطق الرسمي باسم لجنة محامو سورية من أجل الحرية، وذلك بناء على فاكس من نقيب المحامين في سورية، على خلفية تصريحه لقناة العربية بنفس اليوم حول الاعتصام الذي دعت إليه لجنة محامو سورية من أجل الحرية.
·        وبتاريخ اليوم الأحد الواقع في 28 / 8 / 2011 عقد مجلس فرع نقابة المحامين بالحسكة، بصفته مجلس تأديب، جلسة بالدعوى المسلكية رقم أساس (11 ) لعام 2011 المقامة على المحامي الأستاذ فاضل محمد السليم بموجب قرار مجلس فرع نقابة المحامين بالحسكة رقم ( 11 ) تاريخ 19 / 4 / 2011 بموجب المواد ( 78 و 85 و 87 و 88 ) من قانون تنظيم مهنة المحاماة رقم ( 30 )لعام 2011 والمواد ( 77 و 107 و 108 و 110 و 113 و 114 ) من النظام الداخلي لنقابة المحامين. وقد تم تأجيل جلسة المحاكمة المسلكية تلك ليوم18 / 9 / 2011لاستمهال المحامي فاضل محمد السليم من أجل الاطلاع على الاضبارة وتقديم دفوعه. يذكر أن الدعوى المسلكية حركت على المحامي فاضل سليم بسبب مشاركنه في المظاهرات السلمية فقط.
·        وبتاريخ 27\8\2011 اعلن حوالي ستة عشر محاميا اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم نهاية الاسبوع الماضي و ذلك على خلفية الاعتصام الذي نظمه محامي مدينة الرقة يوم 22/8/ 2011 في بهو قصر العدل تضامنا مع حركة الاحتجاج السلمية في سوريا واعتقل على اثره  اكثر من 22 محاميا
 
 
إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, مع التمنيات الطيبة بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .
كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة  استمرار الاعتقال التعسفي بحق  المواطنين السوريين , ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم  ومنهم  من تم ذكر أسمائهم  في سياق البيان ، كما نبدي قلقنا البالغ من معلومات تؤكد اعتقال الجرحى من المشافي  ومصيرهم مازال مجهولا،  وإغلاق بعض المشافي وتعرض بعض من طواقمها للتهديد .
ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى  بحياة العديد من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973  ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان ,وكذلك  للقانون الدولي الذي يحمي حرية التعبير, حسب ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م في المواد(18-20-21)  ,وكذلك ما جاء في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وخاصة ما ورد في المادتين (18) و (19) حول حماية حرية الفكر والتعبير
إن الحق في التظاهر السلمى مكفول ومعترف به في كافة المواثيق الدولية باعتباره دلالة على احترام حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه وأهم مظهر من مظاهر الممارسة السياسية الصحيحة, كما هو وارد في المادة (163) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ,وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان  في المادة (3) ,و المادة (12) , ان حرية الرأي والتعبير, مصونة بالقانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان, وتعتبر من النظام العام في القانون الدولي لحقوق الإنسان, ومن القواعد الآمرة فيه، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها, كما أنها تعتبر حقوق طبيعية تلتصق بالإنسان، ولا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، لأنها قاعدة عامة، ويقع كل اتفاق علي ذلك منعدم وليس له أي آثار قانونية, لذلك فإن القمع العنيف للمظاهرات السلمية جرائم دولية تستوجب المساءلة والمحاكمة.
وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية  العمل سريعا على تنفيذها.
وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, مازلنا نؤكد على  استمرارية واحقية المطالب التي توجهنا بها الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:
 
1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت  مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .
2-  اتخاذ قرار عاجل وفعال  في إعادة الجيش إلى  مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق  وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.
3-  كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين  عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.
4- تشكيل لجنة تحقيق  قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة  ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.
5-  اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.
6-  وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف  لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف
7- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة
8-  الكشف الفوري عن مصير المفقودين
9- ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .
10-                     الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى  (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة  قانونيا .
11-                    أن تكف  السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه  بالتساوي دون اي استثناء.
 
دمشق في:29\8\2011
المنظمات الموقعة:
1-          المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

2-          منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

3-           المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

4-           المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ).

5-          اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

6-          لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اتفاق ينفذ فورا... "قسد" تتحول لجزء من جيش النظام والأخير يتحرك نحو منبج      اتفاق بين "قسد" والأسد يرفد "نبع السلام" بتطورات خطيرة      قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد      أكثر من نصف "تل أبيض" ومعظم قرى ريف "راس العين" الغربي تحت سيطرة "الوطني"      حريق يلتهم مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بريف السويداء      "نبع السلام" تسيطر علي 56 بلدة وقرية شمالي سوريا