أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صاحب "بليلة بلبلوك" بـ"باب الحارة" يقتحم احتفال وزراء سوريين

تفاجأ عدد من الوزراء السوريين، أثناء حضورهم احتفالا رسميا بنجوم مسلسل "باب الحارة"، وذلك بدخول الفنان نزار أبو حجر، الذي أدى شخصية "ابو غالب" بائع "البليلة"، من الباب الخلفي لصالة الاحتفال مؤديا شخصيته الدرامية الشهيرة، وهو ينادي "بليلة بلبلوك .. بالليل سلقوك وبالنهار أكلوك".

وسطع نجم الفنان السوري نزار أبو حجر في العالم العربي بعد الجزء الثاني من مسلسل باب الحارة، وكان يؤدي شخصية "أبو غالب"، بائع الأكلة الشعبية الشهيرة "البليلة"، وذلك من خلال شخصية جمعت الشر والخير في قالبها، إلا أن الخير لم يظهر حتى الحلقة الأخيرة، مما دفع المشاهدين لكراهية هذه الشخصية.

ومن دلائل انتشار هذه الشخصية بين بلدان العالم العربي هو أن صيحته الشهيرة "بليلة بلبلوك .. بالليل سلقوك وبالنهار أكلوك" تحولت إلى نغمات للجوال. كما أن الأولاد في عدد من الدول أخذوا يقلّدون شخصية "ابو غالب" من خلال لباسه المتسخ وكذلك سلته الشهيرة التي كان يضع البليلة فيها.

"بليلة" بحضور الوزراء
وأكد نزار أبو حجر، في اتصال مع "العربية.نت"، حادثة "اقتحامه" احتفالا شارك فيه وزراء سوريون، لافتا إلى أنه كان من بينهم وزيرا الداخلية والاعلام. وبعد أن دخل الجميع من الباب الرئيس، تأخر عنهم وإذ به يدخل من الباب الخلفي.

وقال " أديت دوري في المسلسل بحضور وزراء سوريين ، وصرخت بليلة بلبلوك فكان الشكل كما هو في المسلسل والمضمون هو الاحتفال، وضحك الوزراء على هذا المشهد".

وعن دوره في الجزء الثالث من "باب الحارة"، قال نزار أبو حجر " سأؤدي نفس شخصية أبو غالب ولكن بقالب جديد. دوري في الماضي كان مزيجا ما بين الشر والخير والكوميديا البسيطة بقالب وجداني، ولكن الدور القادم هو ظهور شخصية وجدانية عبر سلوكيات معينة".

وعن تفاعل الناس مع شخصيته في الجزء الثاني، أجاب: " الناس أحبوني وأعطوا قيمة للدور ، أحيانا كره الشخصية يؤدي للابتعاد عنها، ولكن ما حصل معي هو كره الشخصية والتقرب منها والتعلق بكلمتها وألفاظها وبالنهاية التفاعل مع محبتها". ولفت إلى أنه " مقتنع بأداء هذه الشخصية قناعة تامة".

وأشار إلى أن "البليلة " هي أكلة شعبية مشهورة منتشرة في مختلف المحافظات السورية.

ويتم تحضير" البليلة " من خلال " نقع " حبوب الحمص " ومن ثم " سلقها " وتقديمها مع الملح والكمون والليمون بحسب استاذ التغذية في كلية الزراعة في الجامعة الاردنية الدكتور حامد تكروري الذي يصف " البليلة " بالاكلة التراثية المنتشرة في عدد من الاقطار العربية منها " الاردن وسورية ومصر ولبنان " على وجه الخصوص.

ويشير إلى أن بيعها يتم " على العربات " ومن خلال الباعة المتجولين في الشوارع الموازية للشواطئ التي يطلق عليها اسم " الكورنيش " كما هو الحال في كل من مصر ولبنان.


العربية
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي