أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلاف سعودي سوري يعرقل قمة شرم الشيخ الخماسية

عباس يجري مفاوضات الساعة الاخيرة قبل انابوليس. وبلير فجأة في الرياض

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس الاربعاء انه يجري مفاوضات الساعة الاخيرة مع الاسرائيليين قبل انعقاد اجتماع انابوليس الدولي حول السلام في الشرق الاوسط في 27 تشرين الثاني (نوفمبر) في الولايات المتحدة.
ونقل بيان اصدره الديوان الملكي الاردني عن عباس قوله عقب لقائه العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني في عمان هناك وثيقة هي مدار بحث وقد ينتهي بحثها اليوم (امس) وقد تستكمل في ما بعد، خصوصا اننا الان في مفاوضات الساعة الاخيرة ولا بد من وجود مشاكل وعقبات في الطريق .
واعرب عن امله ان يكون هناك موقف عربي موحد في ما يخص لقاء انابوليس ، مضيفا هذا ما اتفقت عليه مع الملك عبدالله حيث سيكون هناك مشاورات مستمرة .
وردا علي سؤال حول الدعم العربي للموقف الفلسطيني، اوضح عباس ان الموقف العربي جيد ونحن سنلتقي مع كل الاشقاء العرب المدعوين لحضور اللقاء الدولي وسنصل الي موقف موحد ان شاء الله .
واكد العاهل الاردني انه سيكثف المشاورات والاتصالات مع القادة العرب خلال الايام المقبلة لبلورة موقف عربي موحد يدعم الموقف الفلسطيني في اللقاء الدولي بانابوليس .
وحض الملك اسرائيل علي الدخول في مفاوضات جادة وتبني مواقف ايجابية تساعد علي التوصل الي حل دائم وشامل في المنطقة ، مؤكدا اهمية التعامل مع المسارين السوري واللبناني وخصوصا قضية الجولان المحتل واغتنام الفرصة التي يتيحها هذا اللقاء لحل النزاع العربي ـ الاسرائيلي .
من جهة اخري اعلنت وزارة الخارجية المصرية امس الاربعاء ان الوزير احمد ابو الغيط سيمثل بلاده في انابوليس.
واضاف المصدر نفسه ان ابو الغيط سيتوجه الي واشنطن في 25 تشرين الثاني (نوفمبر) للمشاركة في المحادثات الثنائية التي تسبق الاجتماع الذي سيفتتحه الرئيس الامريكي جورج بوش.
وتلقي الوزير المصري رسالة من نظيرته الامريكية كوندوليزا رايس تدعو فيها مصر الي المشاركة في الاجتماع، بحسب الخارجية المصرية.
كما استبعد المتحدث الرئاسي المصري سليمان عواد امس الاربعاء امكانية عقد قمة خماسية عربية مصغرة في منتجع شرم الشيخ الساحلي للتحضير المؤتمر.
وسئل عواد عما اذا كانت مصر ستستضيف قمة خماسية تجمعها مع الاردن وسورية والسعودية والسلطة الفلسطينية، فقال انا في حد علمي فان الرئيس (المصري حسني) مبارك سيلتقي مع العاهل الاردني عبد الله والرئيس الفلسطيني محمود عباس فقط.
واضاف عواد في تصريحات للصحافيين عقب اللقاء الذي جمع الرئيس المصري حسني مبارك امس الاربعاء مع مبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط توني بلير في شرم الشيخ ان مبارك سيلتقي مع عباس وعبد الله الثاني علي حدة ولكن ليس من المستبعد عقد قمة ثلاثية تجمعهما مع مبارك .
وقال دبلوماسي عربي رفض ذكر اسمه امس ان المساعي المصرية لجمع العاهل السعودي الملك عبد الله مع الرئيس السوري بشار الاسد اصطدمت بتعقيدات المسألة اللبنانية في ظل استمرار الخلافات حول انتخاب رئيس جديد للبنان خلفا لاميل لحود الذي تنتهي ولايته في 23 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.
واضاف الدبلوماسي ان جهود مصر لجمع زعيمي السعودية وسورية قد فشلت بسبب الصعوبات الموجودة في لبنان .
وتابع ان الرياض تبدو غير مرتاحة حتي الآن للسياسة التي تمارسها سورية في لبنان وضغطها علي حلفائها اللبنانيين لعرقلة اختيار رئيس جديد .
واوضح الدبلوماسي ان مشاكل المنطقة مترابطة، فلا يمكن الفصل بين مؤتمر انابوليس والحل في لبنان .
واستقبل الملك عبدالله بن عبد العزيز الاربعاء ممثل اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط توني بلير الذي يقوم بجولة في المنطقة قبل اجتماع انابوليس الدولي.
وذكرت وكالة الانباء السعودية ان الاجتماع الذي عقد في مزرعة الملك عبد الله قرب الرياض تناول الجهود الدولية المبذولة لتفعيل عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط وخصوصا مؤتمر السلام المزمع عقده في انابوليس في الولايات المتحدة.
واضافت انهما بحثا ايضا في ما ينتظر من المؤتمر من نتائج مأمولة لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة وفقا لمنظور الرئيس جورج بوش لانشاء دولة فلسطينية ووفقا لقرارات الشرعية الدولية وخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية .
وقالت مصادر عربية دبلوماسية ان الهدف من جولة بلير تأمين مشاركة عربية رفيعة في المؤتمر.
ويفترض ان يشارك في الاجتماع الدولي ممثلو نحو اربعين بلدا، واتصل بوش الثلاثاء بالملك عبدالله للتباحث بشأن اجتماع انابوليس.
ورغم العلاقات الوثيقة التي تربطها بواشنطن، رفضت السعودية حتي الان اعلان موقفها بشان المشاركة في الاجتماع معتبرة انه لا بد ان يبحث قضايا النزاع الفلسطيني ـ الاسرائيلي الجوهرية.
ويجتمع وزراء خارجية جامعة الدول العربية الخميس والجمعة في القاهرة لاتخاذ موقف من المشاركة في اجتماع انابوليس.

صحف - زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي