أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أسئلة كنت أتمنى توجيهها للرئيس بشار الأسد .. المهندس سعد الله جبري

مقالات وآراء | 2011-08-25 00:00:00

طبعا استمعتُ وأنصتُ وحلّلتُ إجابات بشار الأسد على الصحفيين \"التعيسين\" الذي كانوا يوجهون له الأسئلة ‏المسموح لهم سؤالها قبل يومين!‏

وطبعا كان غريبا أنهم لم يسألوه الأسئلة التي يتحرق الشعب لأجابتها، وأذكر منها الأسئلة الستة عشر التالية:‏
‏1.‏ ما هي أسباب الفقر الذي يعانيه معظم الشعب، وخاصة الشرفاء ذوي الرواتب المحدودة من العمال ‏والموظفين!‏
‏2.‏ ما هي خطتكم لخلاص الشعب من الفقر والغلاء والبطالة المُتعاظمة الذي تُعانيه أكثرية الشعب ‏الساحقة؟
‏3.‏ لماذا لم تقم الدولة، ولو بمشروع تنموي واحد خلال عهدكم الكريم، كما لم يقم القطاع الخاص بذلك، ‏وهذا ما يُسمى عالميا بالتراجع التنموي الأخطر من الخطير؟
‏4.‏ أليس خطيرا أن لا يُبنى في الدولة السورية طيلة عهدكم الكريم أي مصنع جديد على الإطلاق؟ لا، ‏وبالعكس فقد أفلس أو توقف عن العمل ما يزيد عن 2500 مصنع وفقا لآخر بيان أصدرته وزارة ‏الصناعة في عام 2009 ثم توقفت مثل ذلك البيان تجنبا لمزيد من فضائح النظام؟
‏5.‏ أليس هذا يُشكل سببا هامّا للبطالة المتزايدة في سورية؟
‏6.‏ أليس أخطر من ذلك أن يتراجع النمو الزراعي كليا، ولدرجة أن سورية التي كانت تصدر القمح ‏طيلة العقود السبعة الماضة، أصبحت تستورده بكميات متزاية لتأمين تغذية الشعب؟ بل واضطررنا ‏إلى –استجداء- \"هدية من أمير الأمارات العربية\" بنصف مليون طن من القمح قبل سنة، تجنبا ‏لمجاعة الشعب العربي السوري؟
‏7.‏ ما هي خطتكم لمعالجة أزمة البطالة الخانقة والتي كان نسبتها قبل سنتين 48% وفقا للتقرير السنوي ‏للأمم المتحدة! ولا بدّ أنها زادت حاليا وتجاوزت نسبة 60 % من القوة العاملة السورية؟ وخاصة مع ‏انعدام أية مشاريع تنموية وطنية خلال تلك الفترة - إضافة لما سبقها من سنوات العهد - تُشغل اليد ‏العاملة الوطنية؟
‏8.‏ نقرأ سنويا أرقاما مُتزايدة لخزانة الدولة، وبخاصة الموازنة الإنمائية، ولما لم يكن هناك أي مشاريع ‏إنمائية حكومية يُنفق علي بنائها من خزينة الدولة، فأين تذهب مبالغ خزينة الدولة بمئات ملياراتها ‏السنوية المتزايدة، والمحصّلة من الشعب كضرائب ورسوم متزايدة؟ (بلغت موازنة الدولة للعام ‏الحالي 835 مليار ليرة)‏
‏9.‏ أليس غريباً أن تبلغ نسبة الزيادة في حجم الموازنة الحالية 11% عن موازنة عام 2009، وهي ‏ستحقق زيادة فرص العمل لنحو 2500 فرصة؟ في حين يدخل سنوياً إلى سوق العمل 230 ألف وافد ‏جديد؟ وكيف سيتصرف هؤلاء الآلاف المؤلفة من العاطلين عن العمل سنة بعد سنة؟ وهل هذه ‏مسؤوليتك أو مسؤولية قيادة دولة أُخرى؟
‏10.‏ ما رأيك بما نشرته جريدة تشرين \"الحكومية بأن مبلغ 8000 مليون دولار قيمة مبيعات ‏النفط لعام 2008 لم يدخل الموازنة السورية؟
‏11.‏ ما رأيك في أن ضخامة المبلغ المذكور لم تُلحظ في أية موازنة سابقة، وإلا لكانت قد ‏تضاعفت الموازنة السورية أضعافا مضاعفة على عهدك الكريم؟
‏12.‏ ‏ هل تعتقد حقا أنك تخدم شعبك العربي السوري ودولته بإخلاص حقيقي؟ أو أن إهتماماتك ‏تتلخص في خدمة شركاء لك من الأقرباء وشركاهم؟
‏13.‏ هل صحيح أنك طلبت رشوة من أحد السوريين في لندن مقدارها مليون جنيه إسترليني مقابل ‏تأمين السماح له بالعودة إلى سورية، وذلك عندما كنت تستكمل دراستك العالية وتخطب زوجتك ‏الحالية، قبل استلامك الرآسة؟ أسم الرجل المذكور موجود لدينا!‏
‏14.‏ لا شك أن الجيش السوري أقوى – بما لا يقاس من حزب الله- فلمذا لم تعمل على تحرير ‏الجولان المُحتل من وطنك، بينما تمكن حزب الله من تسجيل النصر العربي الأول على إسرائيل ‏وردّها خائبة، وجنودها يبكون بكاء ء حقيقيا؟ أما كان للجيش السوري القدرة على تحرير الجولان آنئذ ‏، والجيش الإسرائيلي في أدنى معنوياته المنخفضة؟ ولمذا اكتفيت بتصريحك الفظيع، بان زعامات ‏الدول العربية الأخرى هم من \"أنصاف الرجال\"؟
‏15.‏ ولماذا لم تبادر لتحرير الجولان، في حين كانت إسرائيل بكامل جيشها العامل والإحتياطي ‏تغزو غزة في أقصى جنوب اسرائيل في نهاية 2008، وما كان الأمر يستلزم اكثر من ساعات ‏لتحقيق تحرير الجولان بالجيش السوري المغوار الذي تستخدمه الآن – وكأنه قطعة أثاث من ‏ممتلكاتك – لضرب وتقتيل المظاهرات السورية الحالية؟
‏16.‏ هل سمعت بمثلٍ عربي مفاده:\" إذا لم تستح فافعل ما تشاء\"؟
شهم سوري
2011-08-25
أسئلتك أخي الكريم صعبة الإجابات ممن أعمى الله بصرهم وبصيرتهم ، ورهنوا دولتهم وشعبها لمجوس قم .
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ناشطون يرصدون سوء معاملة المفوضية العليا للاجئين سوريين في لبنان      خامنئي: لا تفاوض مع الولايات المتحدة وسياسة الضغط لا قيمة لها      تلفزيون "عون" يروج للحشيشة.. سعرها محروق وعلى الدولة تشريعها لأنها مقدسة      غارديان: أزمة الخليج تشتد وتزداد قوتها على التدمير      ثلاثي هجوم باريس سان جيرمان يغيب عن لقاء ريال مدريد      مدرب ليفربول.. مانشستر سيتي أفضل فريق في العالم      "الابتزاز" والاستثمار بقوة الشعوب... حسين الزعبي*      هذا الوزير من ذاك الأسد