أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الهجوم على اللاذقية يتواصل واعتقالات في سهل الحولة

 قال سكان ان القوات السورية قصفت حيا سكنيا في اللاذقية يوم الاثنين وهو اليوم الثالث من الهجوم على الاحياء التي يقطنها السنة في المدينة الساحلية التي شهدت احتجاجات ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

واللاذقية احدث مدينة يقتحمها الجيش بعد حماة التي كانت شهدت مذبحة للجيش في عام 1982 ومدينة دير الزور الشرقية وعدد من المدن في محافظة ادلب المتاخمة لتركيا.

وقال أحد السكان لرويترز عبر الهاتف "تجدد القصف في حي الرمل الفلسطيني وحي الشعب... هناك اطلاق كثيف للنيران من الدبابات على حي قنينص."

وقال شاهد اخر "يحاول السكان الفرار ولكنهم غير قادرين على مغادرة اللاذقية لانها محاصرة. أفضل شيء هو الانتقال من منطقة لاخرى في المدينة ذاتها."

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية ان رجلا يدعى أحمد صوفي ويبلغ من العمر 22 عاما قتل يوم الاثنين ليرتفع اجمالي عدد الشهداء في ثلاثة أيام من الهجوم البحري والبري على اللاذقية الى 29 مدنيا على الاقل من بينهم طفلة عمرها عامان .

وقال سكان في مدينة اللاذقية الساحلية وجماعات حقوقية ان المدينة تعرضت للقصف بنيران الدبابات والسفن الحربية يوم الاحد.

وقال شاهد عيان وهو طالب جامعي ان 20 ألف شخص في المتوسط يتظاهرون يوميا للمطالبة بانهاء حكم الاسد في مناطق مختلفة من المدينة بعد صلاة التراويح.

ونفت الوكالة العربية السورية للانباء تعرض اللاذقية للهجوم من البحر وقالت ان شرطيين واربعة مسلحين مجهولين قتلوا. وقالت "ما يجري هو ملاحقة من قبل قوات حفظ النظام للمسلحين الذين يروعون الاهالي ويعتدون على الاملاك العامة والخاصة ويستخدمون الرشاشات والمتفجرات من خلف السواتر ومن على أسطح الابنية."

وقالت منظمات حقوقية ان قوات السورية هاجمت قرى في سهل الحولة شمالي حمص اليوم وقامت بعملية تمشيط للمنازل واعتقالات اضافة الى ما لا يقل عن 12 ألف شخص اعتقلوا منذ بداية الانتفاضة والاف من السجناء السياسيين محتجزين منذ قبل بدء الانتفاضة .

وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان الاسد عين محافظا جديدا لمحافظة حلب عقب اندلاع احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في مدينة حلب وهي مركز تجاري رئيسي وعاصمة المحافظة.

 

رويترز
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي