أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سانا: حفظ النظام تتعقب مسلحين بالرمل الجنوبي باللاذقية يروعون الأهالي

ذكر مراسل سانا في اللاذقية أن قوات حفظ النظام تتعقب مسلحين في حي الرمل الجنوبي بالمدينة الذين يستخدمون أسلحة رشاشة وقنابل يدوية وعبوات ناسفة.

ونفى المراسل ما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول قصف الحي المذكور من البحر موضحا ان ما يجري هو ملاحقة من قبل قوات حفظ النظام للمسلحين الذين يروعون الأهالي ويعتدون على الأملاك العامة والخاصة ويستخدمون الرشاشات والمتفجرات من خلف السواتر ومن على أسطح الأبنية.

ونقل المراسل عن مدير صحة اللاذقية قوله إن مشافي المحافظة استقبلت شهيدين و 41 جريحا من قوات حفظ النظام إضافة إلى 4 قتلى مجهولي الهوية من المسلحين.

وذكر عدد من أهالي الحي أنهم وجهوا نداءات واستغاثات للجهات المعنية لوضع حد للممارسات التي يقوم بها هؤلاء المسلحون وتعطيلهم للحياة العامة في الحي المذكور.

وقال الجريح أيمن قصير من قوات حفظ النظام انه تعرض لطلق ناري في القدم اليسرى مشيرا إلى أن المسلحين يمتلكون أنواعا متطورة من الأسلحة والقناصات في حين أوضح الجريح كنان سليمان غالية أنه أصيب بطلق ناري من الخلف اخترق الدرع واستقر بأسفل الكتف الايسر ومنتصف الظهر لافتا إلى أن المجموعات المسلحة لغمت الشوارع وحاويات القمامة واتخذوا من شرفات الأبنية متاريس لإطلاق النار بعد أن وضعوا عليها شوادر للتمويه.

وقال الجريح علي محمد سلمان أنه أصيب بطلق ناري بيده اليسرى وذقنه أثناء قيامه بإيصال الطعام إلى زملائه بين حي الصاديات والرمل الجنوبي كما بين الجريح عيسى عارف محفوض أنه تعرض لطلق ناري بفخذه الأيسر لافتا إلى أن المسلحين يمتلكون رشاشات.

وأكد محمد الدسوقي أحد سكان الحي أن تدخل قوات حفظ النظام كان ضروريا لوضع حد لجرائم المجموعات المسلحة التي عاثت فسادا في الحي وفرضت جوا من الإرهاب على المواطنين الذين ضافوا ذرعا بهذه الافعال البعيدة عن قيم مجتمعنا.

وقالت أم أحمد من سكان الحي أنها خرجت منه منذ ما يقارب الشهر حفاظا على أبنائها من اعتداءات المسلحين الذين اساؤوا للأهالي وكانوا يطلقون النار ويفجرون الديناميت باستمرار لخلق جو من الارهاب واجبار المواطنين على التظاهر.

وبين سامر شيخ حسن أن أهالي حي الرمل الجنوبي كانوا يطالبون منذ فترة بقوات حفظ النظام لردع المجموعات المسلحة وإعادة الأمن والطمأنينة للمواطنين الذين روعتهم الاعمال الاجرامية مؤكدا أن المظاهر المسلحة كانت منتشرة بطريقة واضحة في جميع أنحاء الحي فضلا عن المتاريس والحواجز التي باتت تشكل السمة البارزة في الحي.

ودعا لؤي حوراني إلى استئصال المجموعات المسلحة حيث أن الحياة في الحي أصبحت صعبة بفعل ما تمارسه هذه المجموعات من ترهيب للمواطنين الآمنين.

كما روى عدد من جرحى قوات حفظ النظام باللاذقية في حديث للتلفزيون السوري أمس ما تعرضوا له من اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة التي أقامت الحواجز وروعت الأهالي خلال تأدية واجبهم الوطني بالدفاع عن المواطنين والأملاك الخاصة والعامة في حي الرمل الجنوبي بالمدينة.

وقال أحد المصابين إنه وخلال تواجده مع مجموعة من زملائه في أحد الطرقات خرجت مجموعة مسلحة بالديناميت والبنادق الروسية وبدأت برمي الديناميت باتجاههم مع إطلاق للنار ما أدى لإصابته وثلاثة آخرين من زملائه.

في حين قال جريح آخر إنه وأثناء دخوله مع زملائه إلى حي الرمل أصيب أحدهم أمامه فسحبه ووضعه في مكان معزول من اجل إسعافه فأصيب بدوره مع اثنين آخرين أيضا برصاص مسلحين تمركزوا على أسطح الأبنية وبين الحارات مشيرا إلى أن المسلحين استخدموا الديناميت في اعتدائهم.

بدوره قال جريح ثالث من قوات حفظ النظام إنه وخلال دخوله مع زملائه حي الرمل الجنوبي لتنفيذ مهمة إعادة الأمن إليه تفاجؤوا بمسلحين وخنادق وألغام بشكل غير طبيعي حيث بدأ المسلحون بإطلاق النار ما أدى لإصابتهم لافتا إلى أن المسلحين مزودون بأسلحة كثيرة ومتنوعة.

من جهته قال جريح رابع إنه وخلال تواجده مع زملائه على احدى نقاط الحراسة أصيب أحد زملائه برصاص المسلحين حيث استشهد فيما بعد وبعد نقله من النقطة عاد إليها فقام المسلحون باستهدافهم بالديناميت والرصاص الكثيف ما أدى لإصابة زميل آخر له وعندما حاول إسعافه ونقله إلى مكان آمن أصيب برصاصة في قدمه.

بدوره قال الطبيب مجد مصطفى إن المستشفى العسكري في المدينة استقبل عددا من الجرحى المصابين بطلقات نارية في الرأس إضافة إلى إصابات متنوعة في البطن والصدر والأطراف تتراوح حالتهم بين الخطرة والخفيفة مشيرا إلى أن جريحين منهما استشهدا.

سانا
(13)    هل أعجبتك المقالة (11)

سلمان محمد

2011-08-15

عدو غادر مدجج بأعتى اٍلحة و بكافة صنوفها يهاجم مدنيين عزل بكل حقارة و ضراوة ماذا ينتظر هذا الباغي منهم ؟ ان يستقبلوه بالورود و الهور و القبلات؟ لو اشترى أحدهم سلاحا يدافع به عن نفسه و أسرته هل صار هذا جرما يا مجرمين؟ ماذا عساكم و أنتم المهاجمون القتلة أن تفعلوا لوا اعتدى أحدهم عليكم؟ هل تفرشون له الورد؟ أنتم و نظامكم فجرة قتلة..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي