أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

8 شهداء اليوم ومداهمات في اللاذقية وحمص

دخلت آليات عسكرية سورية أحد أحياء مدينة اللاذقية، وقرية قرب الحدود اللبنانية، اليوم، بما تسبب في فرار سكان، بحسب تصريحات لناشطين، فيما يزيد الغرب ضغوطه على سورية لوقف العنف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن إطلاق نار سمع في اللاذقية حيث تمركزت آليات عسكرية قرب أحد أحياء جنوب المدينة الساحلية، بينما تقوم قوات الأمن بمداهمات في مدينة حمص، وأكد المرصد سقوط  8 شهداء في مناطق اللاذقية وداريا وبلدتي القصير والحولة بحمص

وقال المرصد إن "عشرين آلية عسكرية مدرعة تضم دبابات وناقلات جند تمركزت بالقرب من حي الرملة الجنوبي الذي يشهد تظاهرات كبيرة مطالبة باسقاط النظام مستمرة منذ انطلاق الثورة السورية" منتصف مارس.

وتحدث عن "صوت اطلاق رصاص كثيف من جهة معسكر الطلائع والشاليهات الجنوبية".

وأضاف أن "حي الرملة الجنوبي يشهد حركة نزوح كبيرة، وخصوصا بين النساء والاطفال، باتجاه أحياء أخرى من المدينة، خوفا من عملية عسكرية مرتقبة بعد تمركز اليات عسكرية مدرعة قربه".

من جهة اخرى، قال المرصد إن "قوى كبيرة تضم عشر شاحنات عسكرية وسبع سيارات للمخابرات رباعية الدفع و15 حافلة للشبيحة داهمت قرى تابعة لمدينة القصير" في محافظة حمص.

وأضاف أن قوات الأمن "بدأت تنفيذ حملة اعتقالات لم يسلم منها النساء والاطفال".

وتحدث ناشط عن دخول دبابتين الى قرية الجوسية على الحدود مع لبنان، ما أدى الى فرار عدد من السكان إلى مناطق مجاورة.

من جهته، تحدث التلفزيون السوري عن مقتل إثنين من رجال الامن برصاص مسلحين في دوما ضاحية دمشق.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً جديدا لمناقشة الازمة السورية الخميس المقبل.

 

الفرنسية - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي