أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تأكيد استشهاد 11 في حماة و"الوطن": المدينة عاشت مساء هادئ

محلي | 2011-07-06 00:00:00
تأكيد استشهاد 11 في حماة و"الوطن": المدينة عاشت مساء هادئ
UPI - زمان الوصل

قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان عدد القتلى الذين سقطوا اليوم الثلاثاء في مدينة حماه وصل الى 11 قتيلا.

ونسب المرصد في بيان تلقته وكالة يونايتد برس انترناشونال الى مصادر طبية في مدينة حماة قولها "إن عدد الشهداء الذين سقطوا في المدينة اليوم الثلاثاء ارتفع الى 11 شهيدا تمكن المرصد من الحصول على اسمائهم".

واضاف أن المصادر رجحت أن يعود "ارتفاع عدد الشهداء الى كون جراح بعض المصابين خطيرة".

من جهتها قالت صحيفة "الوطن" القريبة من النظام غن حماة عاشت مساء هادئ وأكدت الصحيفة أن الأستياء الشعبي تصاعد في المدينة
جراء العمليات التخريبية، وتزايدت المناشدات الشعبية بدخول الجيش لإعادة الاستقرار للمدينة بحسب الصحيفة.
ونفى وزير الخارجية وليد المعلم في تصريح لقناة الـCNN قيام الجيش السوري بعملية عسكرية في مدينة حماة.

الاغر
2011-07-06
رحمه من الله عليكم يا شهداء الوطن وناحيه اخرى ان وليد المعلم يختبء وراء اصبعه تارة يقول اية ازمه مستغرب وتارة يقول لم يدخل الجيش وكان طالب ابراهيم والاسد وبسام ابو عبد الله واحمد صوان ووووكلهم يكذبون وهو لا يكذب ويقول لم يدخل الجيش ولا ازمه وكانه لا يعرف ما يجري ولا عايش بلبلد
حلبي بس من جماعة مـــــــ
2011-07-06
في حمــاه تم ذبح الشهيد ابراهيم قاشوش على يد رجال الامن والشبيحة لانه قام بتقديم اهازيج ضد النظام ومرفق فيديو يوثق مقتله http://www.youtube.com/watch?v=hciFvV-7wOw&NR=1
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"عائشة".. الطفلة الناجية الوحيدة من مجزرة "حرستا" حملت آلامها إلى الشمال السوري      قائد الحرس الثوري الإيراني: مستعدون "لأي سيناريو"      على خلفية استغلال بيانات مستخدمين.. "فيسبوك" تعلق آلاف التطبيقات      تركيا: التحضيرات لعملية عسكريا في الشمال السوري انتهت      مقتل لبناني وجرح 4 آخرين برصاص قوات الأسد في جرد "الطفيل"      احتجاجات حاشدة لـ"السترات الصفراء" في باريس      وكالة: تركيا ترسل أطباء إلى الحدود استعدادا لتوغل عسكري في سوريا      نصر الله مهددا السعودية والإمارات.. الحرب مع إيران تعني تدميركم